Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

الإخوان وسياسة المصالح

افرج ديكتاتور ليبيا مؤخرا عن مجاميع بسيطة من المحكومين وغير المحكومين من جماعة الاخوان المسلمين ولكن الصحيح ان تلك الافراجات "والتي رحب بها كل الليبيين بمختلف توجهاتهم واطيافهم " جاءت نتيجة مباشرة لاحداث 17 فيراير 2006"، ان تلك الزنازين والتي تم اخراج من كان فيها أُعيد ملِؤها من جديد بالالاف من ابناء الليبيين.

والمؤكد تاريخيا ان جماعة الاخوان المسلمين لم تكن الفئة الوحيدة التي تعودت عليها مطارق القمع والبطش الشديدين منذ ثلاثة عقود مضت فالجلي ان مطارق الظلم تلك وادواته القمعية اتت علي الكثير من التيارات والاطياف الليبية المعارضة بما فيها اليسارية والاسلامية الجهادية والوطنية.. فقد شهدت ساحات الصراع بين النظام ومعارضيه الكثير من الجولات المشرفة والتي سطر من خلالها مناضلي ليبيا ومناضلاتها الكثير من صور البطولة الفداء.

لقد تصرفت جماعة الاخوان المسلمين تجاه ديكتاتورية النظام في العشر سنوات المنصرمة بأسلوب مصلحي اناني ضيق حيث اخذت تلهث وراء النظام وعناصره " النافذة وغيرالنافذة" وطبْلت وزمْرت واستبشرت بقدوم تلك الاصلاحية الاكذوبة" منها علي سبيل المثال الغاء محكمة الشعب" وشجعت عبر لقاءات قيادييها في منابر الفضائيات النظام ليخطو ويستمر في مسيرة الاصلاح الاكذوبة وخصت بعض عناصره بالذكر " الاستاذ سيف الاسلام" في اكثر من مناسية ومقام، بل انها وتحت ضغط وتصور وارشاد "القيادة التاريخية" في مصر" اضحت تلك الجماعة الليبية في مرحلة من المراحل احد الابواق للدعاية للنظام علي المستوى الاقليمي والدولي لتلك الاصلاحات المزعومة وتبنت بياناتهم ومنشوراتهم ومواقعهم الالكترونية "ليبيا اليوم" الخط التشجيعي من تمجيد واظهار لتلك الاصلاحات الاكذوبة واعطاء مساحات عريضة لتلك النخب" النفعية المتسلقة" لتسطر ترهاتها لما يعطي الانطباع للمراقب الاقليمي والدولي" وتلك هي الطامة الكبرى" بوجود حركة فكرية مستقلة في ليبيا ورفضت شرف المشاركة في مؤتمر لندن المجيد لا لشىء ولكن لارتفاع سقف مطالبه "التنحي والاطاحة"... في الوقت الذى عابت قياداتهم الليبية في حقبة الثمانينات علي بعض فصائل المعارضة الليبية وخونتها بمجرد اتصالااتها بالعراق والولايات المتحدة الامريكية.

بل ان تدخل القيادة التاريخية بمصر السافر في شئون القضية الليبية وقلة معرفتها او تجاهلها لثوابث معادلة الصراع الليبي وعدم قراءة الواقع الليبي بجدية وصل بمكتب الارشاد المصرى الي حد دعوة المدعو احمد قذاف الدم هذه الشخصية التافهة العابثة مندوب حفلات "اعياد ميلاد" الراقصات والعاهرات في مصر وصل امر تلك القيادة الي دعوة ذلك المخنث الي احد حفلات الافطار الرمضاني في القاهرة ليكون ضيف الشرف "للمرشد العام" السيد عاكف، وقرر" اخواننا الليبيين المسلمين" ايضا الحد من المشاركة في برامج ومناشط العمل الوطني في فترة من الفترات خارج الوطن من مظاهرات واعتصامات "بحجة ان الاتصالات لا تزال علي قدم وساق مع الاستاذ سيف" لاطلاق سراح ثلة من مساجين "الاخوان " في ليبيا ..ونادت قياداتهم الشابة عديمة الخبرة بالاعتصام والتظاهر "الحقوقي فقط" بحيث لا تُرفع اعلام الاستقلال ولا تُطلق الهتافات المنادية بالاسقاط بمعني اخر تظاهر مدجن..هذا ما وصلت اليه "الجماعة الاسلامية ليبيا" لكسب ود ديكتاتور ليبيا وطغمته الفاسدة وانتهي بهم الامر الي اقامة الاحتفالات بعد اطلاق سراح تلك الثلة ناسين ومتناسين الالاف الذين لا يزالون يقبعون خلف اسوار المعتقلات ومئات المغيبين والمفقودين في الحروب وغيبرها والمئات المشردين في اصقاع الدنيا

تلك التصرفات الغير مسئولة ان دلت علي شىء انما تدل علي فكر اصحابها الضيق والذي لايؤمن الا بمصلحته الانية وايضا تؤكد علي عدم ادراك ودراية "متعمدة او بجهل" علي حقيقة الصراع بين الشعب الليبي والقذافي وابعاده..ان اختزال حقيقة الصراع في "قضية مساجين الاخوان" وتفريغه من محتواهو توجيهه الي غير وجهته الحقيقية سيضع تلك الجماعة في موقع تساؤل الان وفي المستقبل عن تلك السياسات قصيرة النظر والحكمة، والتي لم يكن لها اى مبرر ..حيث كما اسلفت ان اطلاق سراح المحكومين من افراد جماعة الاخوان المسلمين وهذه نعمة من الله سبحانه وتعالي وبركة دعاء والديهم لا عطاء هؤلاء الابطال حريتهم وانصافهم الا انه لا يمكن ان يكون استجابة من النظام لتلك التنازلات والهرولة ولكنه نتيجة مباشرة لانتفاضة فيراير المباركة المجيدة.

فيصل الزليطني


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home