Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

بيان القوى الثوريه بخصوص خطاب سيف الإسلام

إن الإطروحات الخالده للكتاب الأخضر وضعت شعوب العالم وأولها الشعب الليبي على الطريق الصحيح، طريق الإنعتاق النهائي من حكم الأفراد وحكم الأحزاب وحكم العائلات بل ومن حكم الديموقراطيه الزائفه .

إن حكم الشعب نفسه بنفسه ، حكم الجماهير ، ليس له إلا شكل واحد ونمط واحد ، وأسلوب واحد ، ووفق نظرية السلطه الشعبيه كما سطرها من خلال معاناة البشريه قلم صاحبها ورائدها الأخ قائد الثوره وهو أسلوب المؤتمرات الشعبيه التي تقرر واللجان الشعبيه التي تنفذ وبالتالي فإن هذه السلطة الشعبيه وبهذا الإسلوب الوحيد والبديع لاحيدة عنها ولا نكوص ولا مساومه فيها .

إن التضحيات العظيمه التي قدمها هذا القائد العظيم وهذا الشعب الرائد في سبيل ترسيخ السلطة الشعبيه المباشره لايمكن التفريط فيها أو الإستهانة بها ، ومن ثم فإن أية محاولة للإلتفاف أو التآمر على هذا المكسب التاريخي العظيم ( سلطة الشعب المباشره ) بأية حجة من الحجج أو تحت غطاء من الأغطية بمافيها تلك التي تستند إلى الشرعيه الثوريه والأدبيه والتاريخيه الخالده التي يتمتع بها شخص الأخ قائد الثورة بحكم قيادته التاريخيه والشخصيه لهذه الثورة الشعبيه وهذا الإنقلاب التاريخي الفريد فإن هذه المحاولات المشبوهه المضاده لسلطة الشعب وسواء أكانت تريد تحقيق أغراضها المريضه في حالة غياب صاحب النظرية وقائد الثورة أو حتى في حضوره لا يمكن مقابلتها من قبل القوى الثوريه الحقيقيه المؤمنه إيمانا ً راسخا ً بكل المقولات الثوريه الخالده إلا بكل رفض ومقاومه بل وبكل جدية وحزم ، فإنه من البديهيات الثوريه أن قيادة الثورة هي وظيفة تاريخيه مؤقته لها ظروفها الخاصه المرتبطة بشخص القائد نفسه ومن ثم فلا يمكن بحال من الأحوال التنازل عنها أوتداولها أو إنتقالها بالوراثه والتوريث (؟؟) .

إن القوى الثوريه الحقيقيه راقبت بكل إستغراب واستنكار ودهشه خطاب الاخ ( سيف الإسلام ) وماجاء فيه من تحليلات ودعوات تتناقض مع الواقع الحقيقي ومع الخط الثوري الصحيح كما اننا نخشى ان يكون هذا الخطاب غير المسبوق بداية الإلتفاف الرجعي على الحلم الثوري الكبير بتحقيق المجتمع الجماهيري الحر السعيد , كما اننا نستغرب الدور غير القانوني وغير المفهوم الذي يقوم به الأخ سيف الإسلام فلا المؤتمرات الشعبيه خولته تقديم مشروع اصلاحي للدوله ولا هو له الصفة الرسميه والحق القانوني الذي يسمح له ؟ واخشى مانخشاه ان تكون مؤامرة الإلتفاف العشائريه على المشروع الثوري قد بدأت بالفعل وحتى قبل غياب قائد هذا المشروع الذي وثقنا فيه وعاهدناه على الانتصار لهذا المشروع الثوري التاريخي ونخشى بالفعل ان يحدث لثورة الفاتح العظيم ماحدث لثورة يوليو المجيده عقب غياب الزعيم الرمز للأمه العربيه ( جمال عبدالناصر ) حيث تمكنت القوى الرجعيه الملتصقه بقافلة الثوره من سرقة حلم الجماهير .

إن قوى الثورة المؤمنه بحق الشعب الليبي في الإحتفاظ وإلى الأبد بهذا المكسب التاريخي العظيم ( سلطة الشعب ) لتراقب بكل وعي وإنتباه كل التحركات الرجعيه المشبوهه للقوى المضاده والمريضه و المتعطشه للحكم الفردي أو العائلي أو العشائري والتي تستهدف الإلتفاف على سلطة الشعب وتقويضها في حياة القائد أو غيابه ونحن ووفقا لرسالتنا الثوريه لن تقف مكتوفي الأيدي ولن نكتفي بدور المتفرج بل ستأخذ كما هي عادتنا دائما بزمام المبادره للدفاع عن الشعب وسلطته وثروته وعن كل مكتساباته التاريخيه التي نالها الشعب بفعل الثورة ومنجازاتها الحضاريه الخالده ولنقطع كل يد آثمه تحاول المساس بها أو تمتد لسرقتها أو إغتصابها أوإستلابها بوسيلة من الوسائل أوحيلة من الحيل مهما كانت التضحيات وكائن من كان وراء كل هذه التحركات المشبوهه ، ولو كان من اقرب الأقربين (؟؟) فسلطة الشعب لاتفريط فيها إلى الأبد وحكم الجماهير دونه الموت ! .

القوى الثوريه
الخميس 15 من شهرشعبان الموافق7 من شهر الفاتح 1374 و. ر(2006ف)


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home