Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

الاصلاح بين الطموح... والاحباط

نسلط الضوء على قضية يكثر الجدل الان حولها والنقاش...وهى جدوى الاصلاح هل نستطيع ان نقول هنا ان الجهود التى تبذل للاصلاح كافية ومرضية؟وقبل ان نجيب عن السؤال...لابد ان اقول ان قضية الاصلاح قضية الساعة... ولاتوجد دولة فى العالم نستطيع ان نرى انها لاتحتاج الى الاصلاح ففى كل الدول هناك حديث دائم عن الاصلاح تتساوى فى ذلك الدول الراسمالية مع الدول الشيوعية... والدول المتقدمة مع الدول المتخلفة.

فى كل مجتمع قضية الاصلاح هى القضية المثارة, وهناك بالفعل سلبيات كثيرة وموروثات أدت الى تفاقم تلك السلبيات, ومقابل ذلك من الناحية الاخرى بداية صحيحة للاصلاح اعتقد انها تسير على طريقها,فهناك اولا ادراك من السلطة فى ليبيا بعملية الاصلاح وان الجهود المبدولة للاصلاح بمختلف اشكاله رسالة واضحة بأن الاصلاح خيار استرتيجى وليس مرحلة مؤقتة كما ان المرحلة تتميز بالرغبة فى توفير القدر الاكبر من الاستقرار والاصلاح فالطريق شاق والمهمة اكثر من صعبة.

وهناك مانستطيع ان نعترف به جميعا بلا ادعاء على مانراه ونلحظه هو قيمة الجدية فى عملية الاصلاح, ومن هنا تصبح اى معاذة للاصلاح تعاطف مباشر او غير مباشر مع نظرية المؤامرة على الوطن ,ان المرحلة القادمة صحيح تحتاج الى سياسات واضحة,سياسات محددة, ومدروسة,تسير نحو صياغة جديدة ,كل شىء فيها له ملامح واضحة,تستطيع الاجيال الليبية القادمة ان تتعرف عليها جيلا بعد جيل. وهناك حقيقة صارخة اليوم وهى حركة الاصلاح قد اصبحت تسير بوضوح وطموح وبشكل خاص فى مؤسسات الدولة ودوائرها باشكال مختلفة ومتجددة وبين الحين والاخر نرى اصلاحا يسيربوضوح ,والسؤال الذى يطرح نفسه وهو كيف نتعامل مع ظاهرة الاصلاح بعقولنا واقوالنا وافعالنا ولانغطى هذه الحقيقة ونعاديها باى صورة حتى لاتفرز لنا هذه المعادة واقعا مأزوما لاتعنيه المصالح الحقيقية للوطن والمواطن ولكن تغديه الشعارات البراقة والتشكيلات التى لاتمررالا مايرضيها.

ان الناظر والمتعمق فى الواقع يعلم خطورة هذه الدعوة فى هذا الوقت بالذات اى دعوة احباط الاصلاح وتحريض الناس ضد الاصلاح واشعال الحماس ودفع الناس دفعا نحو أمل سوف يتحقق, ورخاء سوف ياتيهم حتى لو بدت الرؤى بعد ذلك سرابا,فقد كان الامل فى الوصول الى منابع النهر هو المسيطر.

ان صيحات محاولة احباط الاصلاح تبنى على استرتجية غير واقعية لان الاصلاح والنهضة فى فهمها لاتتطابق مع الواقع الذى نعيشه بالتلى لاتقدم للواقع الا ثقافة التحريض والانغلاق,ان الهوية الاصلاحية تتبنى معالم واضحة لصالح الوطن والمواطن وان ممارسة الاحباط تمارس فكر وسلوك يقضى بالبراءة من الاخر لا الحوار معه وهذا يؤدى الى الانغلاق والريبة والشك من الاخر وهذا يقود الى استمرار الصراع والتنازع مما يعمق ويكبر الفجوة ولايضيقها.

ان نصب الافخاخ للاصلاح واعاقة حركته يعنى الانتحار بلاوعى,فينتهى الامر الى العزلة او ممارسة التشدد ضد الكل والصواب هو محاولة تصحيح الذات وتجاوز الماضى وسلبياته ومشاكله والنظر للواقع من حولنا وان لاندخل فى غيبوبة الوهم ولانشوة النصر فالانسان فى كل مرحلة هو ابن زمانه ومكانه ونتاج بيئته وظروفه.

لاأظن ان هناك لحظة حاسمة تحتاج منا درجة عالية من التفاعل والوضوح فى الرؤية مثل تلك التى نمر بها الان وحاليا,لان التطورات اليومية تحمل معها حقائق جديدة وأنباء لذلك فان الوعى الوطنى ومحاولة الخلاص من الماضى والتركيز على نهج الاصلاح المطلوب الذى يجب ان ينبع منا ذاتيا حفاظا على هويتنا الوطنية والاسلامية وموكبة الاصلاح والمساهمة فيه.

دعونا لانحاول الهروب من الاعتراف بالاخطاء التى نتحمل جميعا مسؤولياتها وكما دعونا ايظا ان لاننساق فى تيار ذلك المرض الاخر الذى طالما عانيناه وهو مرض تحميل الغير مسؤولية أخطائنا,ايا من كان ذلك الغير.

عندما يتابع المرءكيف يفكر فى مرحلة معينة,ماذا قراء...وماذا كتب؟ فانه يفعل ذلك من عملية استرجاع واعية,تجعله اقدر من اى وقت مضى على تقييم مافعل,ثم تصويب النظرة وتأمل الفكرة,كما ان لكل عهد سلبياته,فان لكل عصر أيظا ايجابياته,ولايجب ان نتحدث دائما عن وجه واحد للعملة أو النصف الفارغ من كوب الماء,فالسياسة صعود وهبوط...نجاح واخفاق...والشعوب تتعلم من ألامها,والامم تصنعها المحن...وتصهرها التحديات.

ابوبكر ارميلة
لندن
A_armela@hotmail.co.uk


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home