Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

الفرص الضائعة

أعزائي المشاهدين مرحبا بكم في هذه المباراة الهامة للمنتخب الليبي أمام المنتخب الإيطالي، وفي حال تقدم منتخبنا الوطني فسوف يواجه منتخب البرازيل في المباراة النهائية لكأس العالم، نتمنى لمنتخبنا الفوز في هذه المباراة.

نستعرض معكم تشكيلة منتخبنا الوطني :
1. في حراسة المرمى تنظيم الطليعة.
2. في خط الدفاع أصدقاء فرج الفاخري في ربيع سنة 78م.
3. في خط الوسط الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا.
4. في الجناح الأيمن حركة التغيير والإصلاح.
5. في الجناح الأيسر منتدى ليبيا للتنمية البشرية والسياسية.
6. في الهجوم جماعة الإخوان المسلمين.
7. واللاعب المتحرك فرج الفاخري الذي يجيد حراسة المرمى، ويتصدى للهجمات المرتدة، كما أنه يعتبر أفضل لاعب وسط بالعالم حسب تقرير قناة دبي الرياضية، كما أنه يمتاز بالسرعة الفائقة، واللعب بالرجل اليمنى واليسرى، مما جعل المدرب يعتمد عليه في الجناح الأيمن والأيسر، كما أنه مراوغ كبير ليس له شبيه إلا روجميلا ومارا دونا.

أعزائي المشاهدين يطلق حكم المباراة كولينا صافرة البداية، والكرة مع المنتخب الإيطالي، والذي يحاول جر لاعبي منتخبنا لمنطقته، والهجمة الأولى لصالح المنتخب الإيطالي، حيث يتقدم لاعب الهجوم ويجد منطقة وسط الملعب مفتوحة أمامه فيخترق خط الدفاع، وفرصة خطيرة ووو ويتدخل لاعب منتخبنا فرج الفاخري ويدير مقص للمهاجم الإيطالي، لينقذ مرمى تنظيم الطليعة من هدف محقق، يا سلام عليك يا فروجه، والجمهور الليبي يبدأ في التشجيع وصياح بص شوف أفروجه يعمل أيه، ويا فروجه يا سد العالي.

ويمر الشوط الأول ونسبة استحواذ منتخبنا الوطني على الكرة 20% فقط.

وبين الشوطين يقرر مدرب منتخبنا الوطني سحب إشارة رئيس الفريق من لاعب خط الوسط الجبهة وإعطائها لفرج الفاخري.

ويبدأ الشوط الثاني، وأطلق الحكم الدولي كولينا صافرة البداية، والكرة لصالح المنتخب الوطني، وتحدث ربكة في المنتخب الإيطالي بعد رؤية فرج الفاخري وهو يرتدي إشارة رئيس الفريق.

ويبدأ منتخبنا في نقل الكرة في محاولة منه لجر المنتخب الإيطالي للنصف الأخر من الملعب.

الكرة الآن عند حارس مرمى منتخبنا، ويطلب منه فرج الكره، وبتمريرة من حارس المرمى ينطلق فرج بالكرة، ويطلع من اللاعب الأول بكل سهولة، ليصل لمنتصف الملعب، ويراوغ لاعبين من المنتخب الإيطالي، ويتجه كالصاروخ نحو المرمى، ويراوغ ثلاث مدافعين، ويعترضه حارس المرمى، ولكن فرج أذكى منه، يمرر الكرة لزميله من أصدقاء ربيع سنة 78م بكل روح رياضية، ليجد زميل فرج نفسه أمام المرمى مباشرة، بعد أن قام فرج بمراوغة كل الفريق بما فيهم حارس المرمى، ولكن تمر الكرة بجوار القائم، بعد تسديدة غير موفقة ومدروسة من زميل فرج، لتصبح الفرصة الضائعة الأولى لمنتخبنا، ولكن الشوط الثاني مازال في بدايته.

تمر عشرين دقيقة من الشوط الثاني والمباراة ساخنة بين المنتخب الإيطالي وفرج.

المنتخب الإيطالي مستحوذ على الكرة، ويقوم بهجمة على مرمانا ولكن فرج يستخلص الكرة، وينطلق بها من الجناح الأيمن في انطلاقة لا مثيل لها إلا انطلاقة ونيس خير أمام نادي النصر. ويصل إلى خط الركنية ليرفع الكرة للاعب من الجبهة، ويقفز هذا اللاعب ليضرب الكرة برأسه ولكن كان توقيته غير مناسب، لتجد حارس المرمى الإيطالي أسرع لها، وتضيع الفرصة الثانية لمنتخبنا.

وتمر الدقيقة الخامسة والثلاثون من الشوط الثاني، وبدأ التعب ونقص اللياقة البد نية تظهر على لاعبي منتخبنا، مما جعل المسؤولية تكبر على عاتق فرج، حاول فرج أن يلعب تارة في الدفاع وتارة يصنع لعبة من وسط الملعب، وأحيانا ينطلق من الجناحين الأيمن والأيسر، ولكن لن يرضى أفروجه الطياح في التسعة ايراجي في الكرة.

وفي الدقيقة الأربعين قام المنتخب الإيطالي بهجمة على منتخبنا، ولكن أفروجه قطع الكرة ومررها لزميله في الجناح الأيمن من حركة التغيير والإصلاح، ولكن بسبب تهور الجناح الأيمن ومحاولة الدخول بالكرة على لاعبين من المنتخب الإيطالي ضاعت الكرة منه، وبدأت هجمة عكسية للمنتخب الإيطالي، وبتسديدة قوية من المهاجم الإيطالي لامست الكرة شباك منتخبنا الوطني، محرزة الهدف الأول لإيطاليا، ويبدأ مدرب منتخبنا والجمهور بتوجيه اللوم لفرج ليش تعطي فيه الكرة.

طلب فرج من زملائه في الفريق إن يستنفذوا كل جهدهم في الخمس الدقائق المتبقية، لعب منتخبنا الكرة من منتصف الملعب، وبنقلات بين أعضاء المنتخب الليبي الموجهة من رئيس الفريق تمرر الكرة لفرج، فينطلق بها تجاه المرمى من الجناح الأيسر، ويحاول رفع الكرة لزملائه، فلم يجد أحد، فيدخل بها داخل خط 16، ولكن يقوم أحد مدافعي المنتخب الإيطالي بعرقلة فرج، لتنطلق صافرة كولينا معلنة عن ركلة جزاء لصالح فرج، وطلب المدرب الليبي من فرج تنفيذها، ولكن فرج امتنع، وطلب من لاعب الجناح الأيسر من منتدى ليبيا للتنمية البشرية والسياسية الذي يمتاز بقوة تسديداته على المرمى تنفيذها، نفذت ركلة الجزاء، ولكن كانت تسديدة ضعيفة، فقام حارس المرمى بالتقاط الكرة، وضاعت الفرصة الثالثة التي لو عرف منتدى ليبيا كيف يستفيد منها لحققت التعادل.

طلب فرج من أعضاء المنتخب المهاجمة، وترك فقط حارس المرمى ومدافع واحد لحماية المرمى، قام فرج بخطف الكرة من مهاجم المنتخب الإيطالي، وتوجه نحو المرمى بعد مراوغة خط الوسط، وقام بتمرير الكرة على طبق من ذهب لمهاجم منتخبنا من جماعة الإخوان، وهى فرصة لتسجيل هدف التعادل، لان خط الدفاع وحارس المرمى مشغولين بفروجه، ولكن مهاجم منتخبنا الذي كان أمام المرمى مباشرة، وكان يستطيع تسجيل هدف التعادل بكل سهولة، ألتفت، ورمى بالكرة خارج خط التماس، لتضيع الفرصة الأخيرة في المباراة.

وتنطلق صافرة كولينا معلنة عن نهاية المباراة وخسارة منتخبنا الوطني.

وقام فرج بسؤال مهاجم منتخبنا بتعجب، لماذا لم تسدد الكرة في المرمى، فأجاب المهاجم قائلا: أنه رأى أحد لاعبي المنتخب الإيطالي ساقط على الأرض، وبكل روح رياضية سمح للطاقم الطبي بدخول الملعب وإسعاف اللاعب الساقط على الأرض، ولكن أفروجه الفاخري أكتشف أنها صفقة واتفاق بين الإخوان وأبناء البيتزا والسباقيتي.

وأخيرا نقول يا فروجه رآك كبرت أشناب وفوشكة وضريط.

مع تحيات حاتم


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home