Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

ليبيا والحرب الصامتة!!

في إطار الحملة العنيفة الموسعة والمنظمة التي تشنها عناصر وجماعات مناوئه للانفراج التدريجي والنسبي بعجلة التحول الدراماتيكي نحو جدية خيار الإصلاح وتعزيز هذه الدعوة ببناء منظومات وكوادر ومؤسسات وآليات تدشن مرحلة هذا التوجه الراهن ، وإقصاء كل القيود التي من شأنها الحد من طموحات المهندس سيف الإسلام القذافي ، والتي ساهمت في ما مضى بحالة الإخفاق والانغلاق والاحتقان المرهقة لمشهد الوطن وعزله في التعاطي بالمتغيرات والمستجدات الدولية ووضعه خارج المناطق الآمنة من الأزمات والحراك السياسي والاجتماعي المتصاعدة فيها الاختلافات المعرفية والرؤى الفكرية ومصادرة المقترحات والحلول من قبل النخب الثقافية والأطياف السياسية والنشطاء الحقوقيين المكونة للمجتمع المدني بهوياته المتعددة الرافضة بالطبع للإقصاء .. ونبذ التغييب والطامحة في المزيد من الحريات والمزيد من الحقوق والمزيد من المكاسب الديمقراطية والمطالبة بأداء النضج والشفافية بالسياسات الاقتصادية الداعمة للحفاظ على الثروات والعوائد الإستراتيجية من العبث والفساد واستثمارها لصالح المجتمع وتنميته .
هذه الدعوات الحالية هي أقصى مطالب ومشاغل ليبيوا الداخل، والتي راهن على تحقيقها من خلال الأفكار والطموحات التي طرحها نجل العقيد القذافي سيف الإسلام وعوّل عليها من خلال تبنيه لهذا المشروع الوطني على أهم شريحة بالمجتمع فئة الشباب الذين يشكلون نسب 65% من مجموع سكان البلد .
فبغض النظر عن موقعه، وفق انتقادات خصومه في عدم شرعيته الدستورية والتقليل من أهمية إشرافه على مؤسسة ذات مهام وخصوصية إنسانية ، يقتصر نشاطها الاجتماعي والإنساني فهي تتمتع بمزايا حقوقية غفل عنها المتنفذين بالنظام .
فقد اعتبر المراقبين بالشأن الليبي أن صوت القذافي الابن استثنائي في وقت مستقطع من زمن الخرساء الذين خيم على صمتهم زمنا ً ليس بالقليل في انتظار من يحمل وجه نظرهم ويتحدث بألسنتهم ويتألم نيابة عنهم ويشعر بأوجاعهم الذاتية من مخالب القطط السمان!!.
التي بدأت تنقض على آليات مشروع المهندس تغرز مخالبها الشرسة بدون هواده بأجندة التحول الإصلاحي الذي تبناه القذافي الابن.
تارة بعرقلة التوجه علنا ً !! .
وتارة بقذف المكلفين بتسريع إعادة بناء المؤسسات الإعلامية والفكرية !! .
وتارة بقدح بعض الأكاديميين الذين اختارهم المهندس بعناية لتفعيل مشروعه المطروح .
وتارة بالحملات الإعلامية الوهمية عبر منظومة شبكة المعلومات الدولية بقصد التشهير .. والتجريح.. والإساءة الشخصية ، آخر ما يمتلكه الخصوم المفلسين من أدوات حرب وإدعاءات وحجج واهية ومعلومات مخلوطة .. وبيانات كاذبة ... وافتراءات حاقدة على كل من له صلة بالإصلاح .
حيث تبنت الحملة مجموعة نافذة في النظام بهويات مختلفة قلقة جميعها على مستقبلها وتكونت كأتلاف مناهض للإصلاح. والتي تضم :-

أولا ً : عناصر ما يعرف بالحرس القديم التي تحاول الاستفراد بكعكة المصروفات الأيدلوجية وميزانيات الزحف الأخضر الثوري على العالم والتي لم تتعدى أسوار معسكر مكتب اللجان !!.

ثانياً : الأجنحة العشائرية التي أخذت النصيب الأوفر من توازن المعادلة الاجتماعية القريبة من الخيمة !!.

ثالثاً : فئات أخرى تريد المحافظة على بقائها لتمرير أرائها ومقترحاتها والتعويل على استمرار تشاورها لكنها في الحقيقة متوجسة من مستقبل وجودها بدائرة صناعة القرار خاصة وإن إشارات المهندس سيف الإسلام غير مستثنية أحدا ً من سياسات الإحلال وخاصة البشر .

رابعا ً :القطط السمان بالشركات والمؤسسات العامة والقطاعات التي دمرت البنية التحتية والاقتصاد والمضاربة وغسل الأموال .
فليبيا حاليا ً تشهد حرب ضروس صامته غير معلنة بين المعسكرين ، تنذر بأحداث مأساوية معلنة إن لم يتدخل القذافي ويحسم شرارتها بين الخصوم والتيارات المناوية والمناهضة للإصلاح !!.

جمعـة صلاح المبروك


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home