Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

وللشهود كلمة :
رد عـلى مقالة صلاح عـبدالـعزيز
(2)

شرعية أحداث 1415 – 1416 هـ :
يبدو جليا في مقال الاخ صلاح تجاهله للاسس الشرعية التي بنى عليها تيار المجاهدين في ليبيا أعمالهم العسكرية الجهادية والتي أشبعت بحثا ودراسة في الكثير من أدبيات هذا التيار المبارك وخصوصا ما يعرضه العلماء وطلبة العلم منهم من قواعد في منهج الاستدلال والتلقي عند أهل السنة والجماعة والانضباط بفهم سلف الامة لأن ذلك التجاهل يغني الكاتب عن الخوض في مجال لا يملك فيه هو ومن وقفوا في الوسط من عماد إلا تكأة المصلحة والمفسدة التي لا ينبغي لغيرهم أن يضارعهم في تحديدها وتوصيفها وإسقاطها على الواقع .
تجاهل صاحبنا كل ذلك وعمد إلى إيهام القاريء أن أحداث 1415- 1416 هـ كان المبرر لها هو قتل الورفلي .
أقول تنزلا ، ليس قتل الورفلي وحده هو المبرر بل الذي ابتدأ سفك الدماء وتسبب في حملة الاعدامات والاعتقالات سنة 1404 هـ أغلبهم مجموعة تنتمي إلى تيار الاخوان المسلمون أو من تعاطف معهم بالتنسيق مع تنظيمات أخرى عميَة الراية مشبوهة الدعم حينها وعلى رأس المجموعة التي شاركت في تلك المحاولة للانقلاب على نظام القذافي أحمد حواس رحمه الله وليس الامر في هذه الاحداث مجرد اغتيال كلب من كلاب القذافي كما فعل الفلاح وإخوانه رحمهم الله وإنما هو خروج مدبر بليالٍ مشكل في خلايا ومجموعات مدربة ومسلحة .
إن كان تنفيذ حكم الله في واقعة معينة افتئات على السلطان في حال وجوده والاصل هو حقن الدماء في حال غيابه كما في حال الفلاح وإخوانه = فما القول يا فضيلة خاتمة العقلاء والمحققين في تنظيم ينضوي تحت رايات عمية ويشكل خلايا مسلحة للخروج على الحاكم الذي ربما الان تجادلون في كفره فتسفك الدماء وتهدم البيوت وتشرد الاسر ويحدث من المصائب ما الله به عليم .
ثم ليس هذا خاص بواقع بلدنا فحسب فالاخوان عندما وفدوا بفكرهم على سوريا حدث من سفك الدماء وهتك الاعراض ما كان سعيد حوى والبيانوني والعطار وغيرهم يتبنونه في بياناتهم ويؤصلون له في بحوثهم وكتاباتهم واسال كتاب أبي مصعب – الاسود – ينبيك بالخبر اليقين .
كذلك الحال في مصر مصدرة الفكر الاخواني وما قيل عن الدور الذي لعبه الاخوان في انقلاب 23 يوليو الذي نجح العبد الخاسر في الاستيلاء على كعكته وحرمانهم منها ثم ما قيل عن محاولة اغتيال الخاسر من قبل تنظيم الاخوان رغم نفيهم لذلك .
نفس الشيء يقال عن النسخة المعدلة للفكر الوافد في تونس والمؤامرة التي كانت تحاك للانقلاب على بو رقيبة والتي كان العقل المدبر لها الاستاذ راشد الغنوشي مجدد القرن إلا أن الحالة هنا كان عدو العابدين سباقا في إحداث انقلاب على انقلاب الغنوشي الوشيك حيث نجح في الاستيلاء على الحكم وزج بمعظم الغنوشيين في غيابات السجون وشرد البقية في أنحاء الارض يتيهون .
ولا أنسى أن أذكر بسياسة إمساك العصا من الوسط عند إخوان موريتانيا فعندما حصل انقلاب 1423 هـ صمتوا حتى إذا فشل قالوا نحن لا نقر الانقلابات العسكرية ودعوتنا دعوة سلمية فلما أن جاء انقلابيو 1426 هـ ونجحوا قالوا نحن حركة سلمية ولكننا نتفهم دواعي الانقلابيين ودوافعهم !!
وصفوة القول هو أن أي جماعة اجتهدت في نصرة دين الله واختطت لها طريقا بناءا على الأسس الشرعية والأدلة الواضحة الجلية وخاضت تجارب الواقع = ينبغي لها أن يكون مدار انتقادها لغيرها من الجماعات ومصب الحكم على اجتهاد غيرها بالتصويب والتخطئة هو القواعد والأدلة والمنهج وأن يذكر من واقع الحال ما تتحرى في نقله الدقة والأمانة والإنصاف ، أما أن يتخذ العلم والفهم مطيتين للبغي على المخالف وتزوير الحقائق والتشبع بما لم يعط الانسان فهذا ما عابه الله على الأمم السالفة من قبلنا قال تعالى :{ كان الناس أمة واحدة فبعث الله النبيين مبشرين ومنذرين وأنزل معهم الكتاب بالحق ليحكم بين الناس فيما اختلفوا فيه، وما اختلف فيه إلا الذين أوتوه من بعد ما جاءتهم البينات بغيا بينهم فهدى الله الذين آمنوا لما اختلفوا فيه من الحق بإذنه والله يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم } .

وللحديث تتمة

ب. ع.


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home