Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

في الذكرى 66 لتأسيس الجيش السنوسي

( أسفي على دولة انتزعها الرجال الحقيقيون من براثن الأسود .. ليعبث بها صغار الأحلام )

اعتادت عصابة الغدر والخيانة المتسلطة في ليبيا على تشويه الحقائق ، وتحريف الكلم عن مواضعه ، ومن ذلك نكرانهم لجهود كل من سبقهم ، وكأن تاريخ ليبيا قد بدأ يوم انقلابهم الأسود .

اعتادوا تسمية سفاهات و تفاهات زنيمهم بالتاريخية ، حتى فقدت هذه الكلمة معناها الذي وضعت له ، يتحدث هذا القزم الساعات الطوال عن الحلوى ولعب الأطفال ، أو عن قصة انقلابه التي يغير ويبدل في روايتها كل عام ، أو عن عبقرية تنقله من القومية إلى الأممية إلى الأفريقية ؛ لتوصف تقيؤآته العفنة بالتاريخية .. خَجـِلَ التاريخ ُ وجُذع أنفه .. والله .

أيها السادة لنتحدث عن حدث حقيقي كان له ابلغ الأثر على تاريخ بلادنا وشعبنا إلى اليوم ؛ حدثٌ صنعته عبقريات الرجال الحقيقيين ، لنتحدث عنه وقد غاب صانعوه إلى الأبد ، لتبقى ذكراهم العطرة برائحة المسك تشنف الأنوف الكريمة ، وليبقى جميل صنيعهم يطوق الأعناق الوفية ، لنروي لأبنائنا ملحمة و بطولة فذة صنعها أبطالنا في ظروف بالغة التعقيد ، ليأخذوا من الماضي زادا لحاضرهم ومستقبلهم ، ليعرفوا أنه ما طال ليلٌ وحلك ظلامه إلا وتألقت في سمائه نجومٌ تدل الحيارى ، وتهدي سواء السبيل .

"ما أشبه الليلة بالبارحة ".. ففي سنة 1940 كانت ليبيا تنؤ بثقل وطأة المستعمر ونزف الجراح التي تسبب بها المتعاونين معه من العملاء ـ أغلب الثوريين الآن من أحفادهم ـ أستتب الأمر تقريبا لإيطاليا وانقسم الشعب الليبي ما بين أسير داخل الوطن ومشرد خارجه في ضيافة الشعب المصري الكريم ـ الذي يتنكر له أوغاد الانقلاب هذه الأيام ـ وتنتقل الحرب العالمية الثانية إلى شمال أفريقيا إلى مستعمرات الدول المتحاربة في أوربا لتكون ليبيا منطلقا لدول المحور ، ومصر قاعدة للحلفاء .

أذن ما موقف الليبيين وقد أصبحت بلادهم مطمعا لدول كبرى مدججة بالسلاح اشتبكت في عراك ليغنم كل واحد ممتلكات خصمه ، الليبيون في الداخل تجندهم ايطاليا باعتبارهم مواطنين إيطاليين يجب أن يدافعوا عن الشاطئ الرابع لإيطاليا .. يجب أن يدافعوا عن سجانهم وقاتلهم ومعلق أبناءهم على أعواد المشانق !!! " ما أشبه الليلة بالبارحة" وفوق هذا خرج رجالهم الفاعلون لتوهم من معتقلات العقيلة والبريقة والمقرون وسلوق وغيرها ؛ خرجت البقية الباقية منهم فقراء منهكين ليجدوا العدو وقد تربع على صدر الوطن .

وهنا يأتي دور القائد والزعيم الحقيقي الذي لا يضيع الفرص ، ولا يعير سمعا لتخرصات أرباب الألسن المتقولين ، يقدر الأمر قدره ؛ هذه الأمم التي تداعت تحت مسمى حلفاء والتي تتزعمها العجوز (اللعوب) بريطانيا ومعها القوة والجبروت الناشئ الولايات المتحدة و معهما صاحبة الماضي الاستعماري التليد فرنسا وإن كانت تلعق جراحها ... هذه الأسود لا بد مفترسة وآكله.

أذن لا مناص من دخول صاحب الحق كشريك في الأمر من البداية ، حتى لا يجد نفسه متسولاً في النهاية .

فكان الحدث التاريخي حقيقة ، تأسيس الجيش السنوسي، ، من الليبيين المهاجرين إلى مصر ومن الأسرى الليبيين الذين وقعوا فيما بعد بيد قوات التحالف وقد يسأل سائل أو متحذلق ـ وما أكثرهم !! ـ لماذا سمي بالجيش السنوسي وليس الليبي ..؟

والإجابة : سيدي ... العَالمُ في تلك الأيام يعرف ويعجب بما بذله مجاهدو الحركة السنوسية بقيادة البطل عمر المختار ولا يعرفون لليبيا جيشا ً سوى ذلك أذن ارتباط هذا الجيش باسم الحركة السنوسية وعمر المختار سيحقق الاعتراف به .. وهكذا كان ، وهذه أيضا من عبقريات مؤسس ليبيا الحقيقي سيدي إدريس المهدي السنوسي ، ورفاقه الأبطال المجتمعين في كيلو 9 طريق القاهرة الإسكندرية في يوم 9 أغسطس 1940 م .

ودخل الجيش السنوسي مع الحلفاء لتحرير بلاده ، ليُطرد الإيطاليون ، ويطالب الليبيون بالاستقلال كشركاء في تحرير بلادهم ؛ لا كمتسولين ومتفرجين على الغرباء وهم يصطرعون فوق ثرى الوطن ، وهكذا كان الاستقلال في 24 ديسمبر سنة 1951 م .

لكم في الدنيا التحية والفخر والأسوة الحسنة .. أبطالـَنا .. ونسأل الله لكم في الآخرة جنة الفردوس مع النبيين والشهداء والصديقين .. كما نسأله أن يجمعنا بكم لا مغيرين ولا مبدلين لا خزايا ولا منافقين ثوريين .. آمين .

صقر بلال
saqr_belal@yahoo.com


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home