Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

أجسام البغـال وعـقول العـصافير..

أجسام البغال وعقول العصافير ..
قول ينطبق تماماً على تصريحات المدعو محمد الحسن الرضا السنوسي الذي لازال يحلم بعودة الملكية إلى ليبيا منصباً نفسه وصياً على الشعب الليبي الذي لا يذكر النظام الملكي بأي خير .. ونجد من باب أولي إزاء مثل هذه التقيوءات التي أطلقها المدعو التذكير بالتالي :
1- إن المدعو لا ينتمي إلى أصول ليبية ، وأصوله يعرفها كل الليبيين ، وإنه لا يملك أية شرعية للتحدث عن ليبيا والليبيين الذين يعرفون تمام المعرفة من هو السنوسي ،الذي نصبته الدول الغربية على السلطة في البلاد وفي مهزلة تاريخية يعرف تفاصليها القاصي والداني .
2- إن الحديث عن الشرعية الدستورية التي يدعيها المدعو هو حديث هراء، في هراء والليبيون يعرفون جيداً حقيقة ما يسمَّى بالدستور الليبي الذي تمت صياغته في عواصم الغرب الاستعماري وفق استقلال صوري جعل من البلاد قاعدةً لكل استعمار وخمَّارة للمنكرات .
3- محاولة المدعو الغبية بشأن استفتاء الليبيين حول شكل نظام الحكم الذي يدَّعيه المدعو محاولةٌ مضحكةٌ – وشرَّ البلية ما يضحك – والسؤال المنطقي الذي يتبادر إلى الذهن هنا هو : هل قام النظام الملكي في الخمسينيات باستفتاء الليبيين حول شرعيته الدستورية التي يدعيها.. ؟ ومن أين اكتسب النظام الملكي شرعيته المزعومة ؟
4- إن النظام الملكي لا يستند إلى أية شرعية شعبية في ليبيا , بل إن الليبيين كانوا على الدوام في مواجهات حادة ودامية مع هذا النظام وعندما قامت ثورة الفاتح في ليبيا هبَّ الشعب الليبي عن بكرة أبيه مؤيداً ومناصراً ومباركاً لهذه الخطوة الجريئة ولم يتباك أي ليبي على سقوط النظام الملكي ، بل إن الليبيين حاصروا قصور الخيانة والقواعد العسكرية التي كانت تعج بها البلاد وحطموا الخمارات والبارات التي كانت وكراً لرموز النظام وزبانيته .
5- إن الحرية والديمقراطية التي يروِّج لها هذا المعتوه ويبشر بها الليبيين هي بضاعةٌ فاسدةٌ وقديمة، وحيلة لم تعد تنطلي على الشعب الليبي الذي اكتوى بنار الأغلال وقُيّد بالأصفاد وأُودع السجون وحُشر داخل أكواخ الصفيح وتلطّخ شرفه بعار الأفخاد الملكية .. ووعود هذا المعتوه تنم عن عقليةٍ مريضةٍ لازالت تتعلق بإرث الماضي البغيض الذي تجاوزه الشعب الليبي إلى عصر جديد .
6- المضحك إن هذا المعتوه لازال يحلم باستعباد الليبيين ولازال يفكر بعقلية خمسينيات القرن الماضي، وهو يعلن بوقاحة متناهية عما أسماه مسؤوليته التاريخية لوراثة العرش الليبي متنكراً كالثعلب في ثياب الواعظين الذي ينصح الأجيال الليبية بالاسترشاد بالشرعية الدستورية – حسب تعبيره المريض – متناسياً أن الأجيال الليبية لا تذكر هذه العائلة وتاريخها بأي خير بل تذكرها دائماً مقرونة بالخزي والعار .
7- أيها المعتوه لابد أن تتعامل مع واقعك ولا يجنح بك خيالك المريض بعيداً وليبيا ليست تركة لك ولعائلتك وليست تركة لغيرك .. وإن كنت لا تعلم فتلك مصيبة وإن كنت تعلم فالمصيبة أكبر .. خاصة وأنك بتطاولك هذا تقدم إهانة بالغة إلى الشعب الليبي تُضاف إلى سجل إهانات عرشكم الزائل لهذا الشعب الكريم والعظيم الذي سرقتم تاريخه ونضالاته وأجهضتم أحلامه في العيش بكرامة ... والشعب الليبي الذي يعيش اليوم حراً فوق أرضه لن يغفر لكم أبداً جرائمكم الملكية والتي حولت ليبيا في حقبة الخمسينيات والستينيات إلى مرجل يغلي بالجريمة .. ولا نملك إلا أن نقول لهذا المعتوه سوى ما يردده الليبيون إبان الحكم الملكي البغيض لأمثاله ممن ينصبون أنفسهم أمراء على البلاد : أميرنا حميرنا .

علي اكريم
مواطن ليبي - لندن


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home