Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

زوارة المسلمه.. زوارة مدينتي (3)

بسم الله الراحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحاقا لكتابي السابق بخصوص زوارة الحبيبة زوارة الشريفه استمر فى هذه الاسطر بسرد بقية حديثي على موضوع البربر في المغرب العربي واضيف ان القوى الغربية المتمثله فى فرنسا المحتله قامت بتغيرات جذرية فى التر كيبه الشخصية والعقلية واللسانية بل والعقائدية في الجزائر خاصة واثرت اثر بليغ في العقلية الجزائرية نحو الاسواء بل مسخت الشخصية الثقافية والدينية للمجتمع الجزائري ويكاد لايوجد اليوم جزائري لايتحدث الفرنسية بل اعتبرت لغة رسمية للجزائرين، وقامت فرنسا المستعمره طوال عقود من الزمن الى فرنست وتنصير الجزائرين ابناء البلد الواحد من البربر والعرب ومبدأها كان محاربة اللغة العربية والاسلام ودس الفتن والتفرقه بين المسلمون الجزائريون وقد نجحت بهذه السياسة الخبيثه، وبعد ان ادر ك الفرنسيون ان الاستعمار لابد أن ياتي الى رحيله فتدبرت انه لابد من ابقاء السيطرة المعنوية والثقافية على الجزائر والشعوب المستعمرة من قبلها مستغلة عوامل غياب التوحد بها من لغة وقبليه ومذهبيه وكان من بين اساليبها المشار اليها في مقال السابق قانون يسمى مرسوم البربري سنه 1930 ونص على جعل ادارة التنظيم في المنطقة البربرية تحت سلطة الادارة الاستعمارية فيما تبقى المناطق العربية تحت سلطة حكومة المخزن والسلطان المغربي وتم انشاء محاكم على آساس العرف والعادة المحلية البربرية واحلال قانون العقوبات الفرنسي محل الشريعة الاسلامية ومن ثم قام هذا القانون بنو عين من العزل تجاه مناطق البربر اولها عزل الشريعة الاسلامية والعربية بينهم على آعتبار ان العادات والاعراف البربرية كانت سابقه على الاسلام وتلك هي سياسة فرنسا محاربة الاسلام واللغة العربية الكريمة واجزمت فرنسا ان البربر مسلمون ذوو آسلام سطحي غير متعمق في نفوسهم فهم مازالوا محتفظين بكثير من عاداتهم التى تتعارض مع مبادئ الاسلام و توجهاته مناشدة ومتحدة مع بعض البربر المرتدين عن الدين والمله الجزائرية والولاء الوطني في الجزائر وخارجها لزرع الفتن واتباع سياسة التمسحي والتنصير بين البربر الجزائرين ودست الفجوة بين العرب والبربر بعد قضاءها على شعلة الاسلام بين مجتمع البربر وخاصة تيزي اوزو فانتشرت محلات الخمور والالحاد والدعارة والمجون بهذه الارض المسلمة بتشجيع من فرنسا ودعم منها فانشأت مايسمي باالتجمع البربري بفرنسا وجامعة بربرية بفرنسا وخلقت برنامج السلخ عن الاسلام لدي البربر الجزائرين الذين ارتدوا عن الاسلام وان المتتبع لهذه المنظمات البربرية يجد مقرها الرسمي فرنسا واغلب اعضاءها وروءساءها من المقيمين بفرنسا ويفتخر بكونه فرنسي ويقدم ولاء لفرنسا مابعده ولاء ، وانهت قريبتي حديثها هذا وعندها سآلتها هل زوارة مثل تيز اوزي فقالت البعيدة ربي يحفظنا ويحفظ ليبيا والليبيين كلهم من الفتنه والفتنه اشد من القتل.
وبهذا الحديث لا يسعني الا ان اقول الحمد لله على نعمه الاسلام ومالها من الجود والكرم والاحسان والحمد لله كون زوارة مدينتي مسلمة وبلدى الغالى ليبيا اسلامية وترابها الطاهر، وحديثي موجه الى كل من ينادي بالعصبيه والعرقية والديونيه والافضلية ان يطلعوا على التاريخ والوعي التاريخي يجعلك مترقب للمستقبل ومستقبل ابناءك والوعي الدينى والتقوى ولعلنا بقراءة بسيطة لاءحداث الغابرة ومجد وعزة الاسلام ونصرتنا لن تكون الا به وهناك الكثير من الاحداث التى نعايشها اليوم سبق آن مرت علينا وعايشنا ما يشبهها في السابق ،فقد سبق آن نظر الينا اننا مذاهب وآعراق وآقليات الى اخر لكي تضعنا الدول الغربية الطامعة فينا والمتلذذه بفناء المسلمين وعملت وتعمل على شق صفوفنا ووضع بذور الفتنه بين ابناء الوطن الواحد ليسهل لهم النفاذ الى اهدافهم وتحقيقها فضلا عن انتقاء وتقريب بعض الفئات التى اغراءها الشيطان لعيب فيهم لتقوم بعبء العمل وتنفيذ خططهم واهدافهم وزرع الفتن والانسلاخ على كل ماهو مسلم او عربي، وينظر الينا الغرب باعتبارنا على هذه الرقعة من الارض وكمسلمون وكعرب وبربر وعجم مادامت لا تتبع ملتهم ينظرون الينا نظرة دونيه تعطيهم الحق ان يفعلوا بنا مايشاءون وهو مايكشف عن ضمير خائب وماكانت تقوم به بعض الدول الكبرى من رعاية بعض حركات التحرر انما كان يآتي في اطار التنافس والصراع بين الدول الطامعة والمتكلابه على مصالحها ومن ثم فنحن آمام اسلوب واحد مخادع وهو اسلوب المصلحة والمادة قانونه هو قانون الغاب وفرق تسد.
والمسلمين مهما بلغت حالهم من الضعف والتراجع والدسائس فاءننا نملك القدرة على الانبعاث والتجديد لاننا مرتبطون باالاسلام والفهم الصحيح لتعاليمه واذا انهي كتاب هذا وانا على آمل وثقة باالله سبحانه رب العزة ان يجعل زوارة دائما مسلمة ومؤمنة ويهدي الضالين منهم اينما كانوا ويجعل ليبيا بلد امان ويجمع اهلها روح الترابط والرحمة اينما كانوا، والحمد لله على نعمة الاسلام واللهم لاتجعل في قلوبنا غل للذين امنوا وما توفيقي الا باالله.
والسلام على زوارة الحبيبة وليبيا الغالية والرحمة.

أختكم اسيا ابراهـيم معـمر
محامية ببريطانيا


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home