Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

الله يسامح من ورّط بوفايد

فى البداية دعونا نتفق بأننا لن نفشى سراً إذا ما تحدثنا عن حالة الدكتور إدريس بوفايد النفسية و التى يعرفها الكثير من أبناء الجالية الليبية فى الخارج و بالأخص جماعة الوفاء... فالسجن فى تشاد و الغربة تركا أثار نفسية ظهرت على بوفايد بوضوح خاصةً لمن عرفه عن قرب.

ففى ظروف غاب فيها التنسيق مع أهل الخبرة أو من يصدق النصيحة عاد بوفايد إلى أرض الوطن و سبق ذلك مقالات نشرها على بعض المواقع يحدد فيها موعد عودته وقبل ذلك نشط بوفايد فى حضور الإعتصامات كذلك قام بالإعلان عن تنظيم هو مؤسسة و العضو الوحيد به لذك لم يصعب على بوفايد تغيير إسم تنظيمة لاحقاً ونتيجة للخطوات الغير مدروسة تخبط بوفايد وفقد توازنه خاصة بعد ما سمع بخبر إستدعائه من قبل أحد الأجهزة الأمنية كما ذكر فى بيانه الذى بدأه بالحديث عن مشكلة جواز سفره وختمه بالحديث عن مشكلة الديمقراطية و التعددية فى ليبيا إدخل بعده لمستشفى الأمراض العقلية و أنتشر الخبر وبدأت البيانات والتنديدات تظهر على مواقع الإنترنت.

وقبل الحديث عن من ورط بوفايد لنتذكر ظهور فتحى الجهمى المفاجىء كمعارض بعد خلاف دب بينه وبين جماعة اللجان الثورية بعد تعامل لسنوات طوال على أموال وصفقات أدت لهروبه إلى بنغازى وبعد أن سد عليه أصحابه القدامه أبواب العمولات و الصفقات أصيب بحالة إنهيار تبعها هذيان دفعه لكتابة بعض الرسائل للقذافى فى محاولة لإيصال إسمه للقذافى ليأمن غدر جماعته القدامه وعندما لم يرد عليه أحد ذهب لأحد المؤتمرات ليشتم النظام ويوضع فى السجن وغدى فى حماية أجهزة الأمن وبعد أن فهمت قصته و أفرج عنه غرر به من خارج ليبيا و ورط فى ما هو أكبر مقابل حماية امريكية مقرؤة فقط وعزاه من ورطه بعد أن عجز أن يفعل له شىء بأن نصبه قائد للمعارضة فى الداخل.

ثم فرج بوالعشة و حرمه فبعد أن إلتحق بوالعشة باللجان الثورية وتزوج منهم و أصبح يصل مكتب الإتصال باللجان الثورية أكثر مما يصل رحمه قرر أن يلتحق بالمعارضة وأسس تنظيم هو و زوجه ...( التى إتصلت بسفارة النظام فى برلين للحصول على جواز سفر ليبى لتعتصم أمام مستشفى قرقارش وليكذب بو العشة الخبر فلدينا الدليل)... ولم يكتفى بهذا بل أراد أن يكون رأس من رؤس المعارضة دون أن يوضح حتى الأن أسباب و ظروف تغيير مزاجه و أيضاً للأسف وجد من يصدقه و يسمع له رغم وجود ألاف علامات الإستفهام عليه.

الحال لايختلف كثيراً مع أخينا بوفايد الذى طبل له البعض و رطه أو بالأحرى دفوله مركب عندما سمعوا عن نيته العودة لأرض الوطن وما ينوى فعله دون أن يصدقوه النصح رغم معرفتهم الدقيقة بظروفه النفسيه بل زادو فى توريطه عندما ضخموا من أفعاله و كأنهم يقولوا لأجهزة الأمن راهو بوفايد خطير أمسكوه هذا عدا ما تعانيه عائلته فى ليبيا التى تأثرت بما فعله إبنها الذى إستمع لرفاق السؤ فأبنهم الطبيب العائد بعد سنوات طويلة حالته النفسيه صعبه و يريدون علاجه وأصحابه فى الغربة يطبلون للرجل المريض بدل من أن يساعدوه الله يسامحهم.

و اخيراً أرجوا من الرابطة الليبية لحقوق الإنسان التدخل ومخاطبة من تراه مناسب وتوضيح الأمر لعل ذلك يساعد فى حل مشكلة بوفايد.

فأتقوا الله فى بوفايد وكفاكم تغميس بحرى الطبيخة.

مخلص


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home