Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

هوامش لاحقة.. لنتن عافن.. (1)

حاش القرّاء الكرام من العنوان... في هذا المقال سوف أقوم بسرد مقال "الكاذب"(1) ـ علي الرحيبي ـ ، لكن على طريقتي.
لقد سبق منذ أسابيع وأن قام موقع (ليبيا اليوم) ـ الدردار ـ نشر مقال "للكاذب" ـ علي الرحيبي ـ تحت عنوان "هوامش لاحقة .. لمتن سابق .."، تمحور موضوعها على نقاط أهمها:
ـ عن الأديب الكاتب ـ سعيد السيفاو المحروق ـ .
ـ موقع "تاوالت" ورئيس تحريرها ـ محمد ربيع عاشور ـ .
ـ عدم الاكتراث بما وصفه به الكاتب ـ أفولاي ـ .
ـ القبائل التي وفدت مع بداية الفتح وبعده.
ـ أسئلة هامة وضرورية.
ـ عن الذي لا يهمه.
هذه كانت أهم المحاور المرتكز عليها من قبل "كاذبنا" ((خلّي التفاتف والخمنتش)).
* عن الأديب الكاتب ـ سعيد السيفاو المحروق ـ :-
قبل أن تبدأ في الكتابة على أديبنا ـ سعيد المحروق ـ رش على قلمك بماء الزهر واجعل حبرك ذهبا، ((هكّي وانشاء الله تعطيله حقه)).
فسواء ما كتبته أنت أو أخوك المقتطف والخرّاف الفاشل ـ أحمد البهيم الفقّيع ـ ((طبعا الفقّيع الضار))، وبكل سرور سوف تشكره وزيادة تحب على رأسه، لأن الطيور على أشكالها تقع ((قدر ولقى غطاه)) ((حط الحمار بحدا الحمار شني اعلمله)).
أقول لكما من أنتما لتدافعا عن ـ سعيد ـ وتعبروا عن أفكاره وأطروحاته على هواكم، وإذا كنت ترى أن ـ سعيد ـ لم يكن مضطهدا ولا مظلوما، فأين إنتاجياته المطموسة، الأمازيغية منها والعربية، فمنتجاته الأمازيغية لا تزال لم ترى النور في دور النشر إلى اللحظة، والعربية المطبوع منها فإنه يتم تداولها في الخفاء حتى لا تصل إليها أيدي العابثين.
أما حادث السير فأرجو أن تفسر لنا اختفاء الجاني فيه عن أرض المسرح، وكذالك الأحداث المتتالية للحادث والمعانات والضغوطات التي قاساها خلال فترة علاجه سواء في داخل "ليبيا" أو خارجها، حتى لحظة موته، صريع الفراش نتيجة للإهمال العمد، المشكلة لا تكمن هنا بل الطامة الكبرى هو أنه معاناته قائمة حتى بعد وفاته، فبمجرد إحياء ذكرى رحيله والاحتفاء به وإقامة الأمسيات تحت شعاره، بل بمجرد ذكر اسمه، تفزع الدنيا وتهلع وكأنها وقعت الواقعة وترى فيها الناس سكارى وما هم بسكارى.
كل هذا وتقول عنه (... المثقف الوطني التقدمي النزعة والاشتراكي التوجه والذي ينتظم إنتاجه ضمن ثقافة عربية تشكل هوية هذه المنطقة الأساسية)، حسنا إذا كان ـ سعيد ـ ذات ثقافة عربية، فماذا تفسر مسلسل الأحداث السالفة الذكر وغيرها؟؟ أم أنكم تأكلون الغلة وتسبون في الملة ((لكن نسيت أنها صراكتم))، أليس أنتم من حارب الصادق الأمين ((ما خليتوا ماقلتوا فيه، كذاب ـ ساحر ـ كاهن ـ مجنون ـ ...إلخ)).
فما ظنك بشخص ينادي بهويته وثقافته لكن ((حطروحوا من ربّنا فين)).
ولنرجع لمقال "كاذبنا" حيث يقول (-باعتبار أن العروبة هنا هي هوية حضارية وثقافية تؤكدها حقائق التاريخ بغض النظر عن الأرومة والأصول العرقية-)، أولا: متى كان للعرب ثقافة وهم أهل الرمال والشعاب، رعاة الأغنام، مبدلين دين ـ إبراهيم "عليه السلام" ـ ، تجار الآلهة، حيث كانوا يطوفون على الكعبة حفاة عراة، فهل تسمي هذه ثقافة؟؟ وأظنك كذالك.
وبالنسبة لاستبعادك للأرومة والأصول العرقية لبلد ما، فما الذي بقي عندها؟؟ هذا إن بقي شيء.
من قولك نستنتج بأن الهوية ليس له علاقة بالأصل والفصل ((عجب واللهِ)).
وبعد هذا كله تأتي وتقول (ولم أكن أهدف في ما كتبت إلى مناقشة ما يسمى (المسألة الأمازيغية) في ليبيا أو التعاطي مع أطروحاتها)، باهي يا دعوة (( شني حرك شعيرك من طجينك "حاش النعمة"، وموش وصّاتك أمك معادش تلعب مع الّي أكبر منك)).....وللحديث بقية.

يتبع في العدد المقبل.

(تانميرت)

ؤوّاتون: نير ن نفوسا


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home