Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

إلى السيد عـبدالله الزليتني حول استشهادي بالأصفر

السيد عبدالله الزليتني :

بعد التحية والسلام :

أولا أحب أن أشكرك على اهتمامك وحرصك على أن لا يصل للقارئ إلا النافع والمفيد، وأشكرك على تنبيهك لي ولو كان في العلن ، لأنه بفعلك هذا تكون أسديت إلىّ النصيحة ونبهتني على أشياء قد أغفل عنها، والتي قد أكون أنظر إليها من زاوية غير الزاوية التي ينظر بها القراء. فأشكرك شكرا جميلا ومادام هناك أمثالك من الحريصين على أن لايظهر ابن بلدهم بمظهر لايليق فالوطن بخير.

ماأشرت إليه في رسالتك(1) عن موضوع الأستاذ محمد الأصفر ومقاله "بازين ساخن" قد نبهني بعض الأصدقاء وشرحت لهم الزاوية التي انظر منها ، و القراء دائما هم الحكم.

سيد عبدالله :

أولا عندما أضع الرابط لايعني أني أدعو القراء لقراءة ذاك المقال، ولكني أضعه كي أوثق نقلي ، وهذه من الناحية العلمية والأدبية.
ثانيا: أنا أعجبت ببعض ماجاء في " بازين ساخن" وهو الذي قمت بنقله منها، يعني أنا لم أعط صكا أبيضا لكل ماجاء في الرواية ، فلا يمكن أن أتحمل كل ماكتبه ، فكل الذي اتحمل وزره مانقلته عنه من الرواية فقط . أعترض أحد الأصدقاء على لفظة آخرى وردت فيما نقلت عن أمريكا وماتريد حيث نقلت " تريد نهد حبيبتي" أنا نظرت لها من الناحية البلاغية ، ولأنه فعلا سرقت الثقافة الغربية عرضها وحشمتها بأن عرت وتعرت تلك النهود بعد أن كانت مغلقة ومخبأة تحت الفراشية أو العباْة أو حتى فستان واسع ،وفي كتب اللغة كثيرا من الشواهد في ذكر النهد ذلك منها :" تجوع الحرة ولاتأكل بثدييها".

بقي ماجاء في الرواية من وصف دقيق لما يحدث في ليبيا ، يأبى الإنسان استخدام نفس العبارات التي استعملها الأصفر والوصف الذي استخدمه ، وأنا لم أنقله ، ولكن لا أكذبك قد نظرت إلى ذلك بدون حساسية لأن الوصف جاء مذكورا بصفة الذم وليس المدح والإغراء ، يعني حسب مانظرت إليه أنه لايثير غريزة أو شهوة لأنه وصف مقزز لما يحدث في البلد وماوصل إليه شبابنا وبناتنا.

هناك نقطة مهمة ، وقد نختلف حولها ، أن بعض الكتب الإسلامية فيها شيئا مما لم يعتد عليه كثير من الإسلاميين اليوم ونراه خادشا للحياء ولايليق بالمروءة ،- وسأكتب فيه يوما إن شاء الله-، ولكن كمثال لك أن تقرا كتاب لأبن القيم وهو يتحدث عن العشق وأصنافه وغيرها من الأشياء التي يشيب راسك منها وقد تحكم على الشيخ بعدها بعدم الحياء ، ولكن عندما تنظر لمقصده النبيل من ذكر تلك ليصل بك في آخر الكتاب لمعنى العشق الحقيقي ، العشق الذي يجعلك تحب ربك وتعشق جنته.

على العموم هذا كان تأويلي وأنا أكتب الموضوع ، وصدقني عندما قرأت مقال الأصفر أول مرة كل مافعلته انصرفت عن تلك الجمل وذهبت للجمل التي اعجبتني.
ولعلي أحصل على الرواية كلها وأقرأها ثم أبدي ملاحظاتي للكاتب محمد الأصفر له مباشرة أو علنا فلعله يستجيب.

هناك نقطة مهمة، يجب التفريق بين ماكتبه الأصفر وبين النيهوم ، فالنيهوم يتكلم عن البديهيات والمسلمات الإسلامية ومنها مسائل كفر أو إيمان، وليس ألفاظا.
وياريت غير فكيتنا من قصة القرد ميمون في رسالتك والوصف الذي جاء فيها...
على العموم أعتذر إليك ولغيرك من القراء إن كنت اساءت لأحد أو خدشت حياء بين زوج وزوجة أو أخ وأخت وأب وابن أو ابنة أو غيرهم.

وقد ورد لفظة أخرى في مقالي المذكور عن بعض كتاب الإخوان ، فأعتذر عنها أيضا ، وكان ينبغي أن استخدم عبارات نقدية في موطنها ومكانها الصحيح.
فالإنسان يتعلم وسيبقى يتعلم، وأسأل الله أن يجعلني ويجعلك مثل تلميذ الشيخ الذي قال له شيخه كما جاء في قصة نوافد زهرالليمون المنشورة في صفحة ليبيا جيل(2).

."أنا يابني أنزلت الفتاة هناك.. فلم أنت.. لاتزال تحملها"

ومع التحية والسلام خالد الغول Algool61@yahoo.com
________________________________________________

(1) رسالة الزليتني :
http://www.libya-watanona.com/letters/v2006a/v04sep6j.htm
(2) نوافد زهر الليمون :
http://www.jeel-libya.com/nosoos/novelsview.asp?field=content&id=1107
ذكر الزليتني في رسالته ، قصة القرد ميمون ـ ضحكت علي تسميته ميمون، وشر البلية مايضحك ـ وفيها من التفصيل والوصف ما فيها، ولكن جاءت بصفة الذم وليس الإغراء والإعانة على الرذيلة.


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home