Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

ليبيا بين مطرقة سيف وسندان أبيه

بدافع الولاء والوفاء لأهلنا وتراثنا ووطننا الذي نساهم في النهوض به ، وللإحساس بالكيان والذات وتشخيص الواقع المأساوي ، لنتلمس خطى المستقبل وننادى بتوحيد اهدافنا تجاه هذا النظام المتسلط ، وان نتناول مشاكل وطننا في الحاضر ونرسم له مستقبلا زاهراَ للتأكيد على مصداقيتنا الوطنية .
إن التغيير في الخطاب ( السياسي ) وفى لغة السلطة التى سادت لآكثر من ثلاثة عقود ، ومحاولة التلاعب من جديد من خلال ما طرحه ( سيف ) وتغيير طريقة طرحه وفهمه للشعب الليبي - من الحديث عن المستقبل والفكر الجديد والنظرية الفريدة الى الحديث عن الإستقرار والأمن والإصلاح التدريجي .
قد حدث توزيع للأدوار بين افراد الأسرة الحاكمة ،( في الايام الماضية ) وقد وعبر هذا التوزيع عن نفسه بعملية التجديد والإذعان لمتطلبات المرحلة ، فنجد أن هناك توزيع جديد لثروة البلاد والشعب بين الأب وابنه والتى أراد من خلاله ان يفرض نفسه ويعطى المجال الأكبر أو الاوسع له حسب اعتقاده.
إن القذافي الأبن اخذ يركز على استقطاب اكثرعدد ممكن من الأنصار للإلتفاف حولة وإظاهرة بصورة المسئول عن التغيير والإنفتاح . وإيجاد حل للأزمة السياسية الطاحنة التى تمر بها البلاد والتي ستنفرج على يديه حسب زعمه.
وكان على القذافي الأب ( الزعيم والقائد الأممى ) أن يضحى من أجل توريث الأبن القيادة وتسيير عجلة التغيير المزعومة ، والعمل على تهدئة الموقف السياسي المتأزم فى الداخل والضغوط التى تسببها له المعارضة الليبية فى الخارج ، معتقدا أن ماسيقدمه القذافي الأبن ( سيف ) للشعب الليبي يتضمن امتداداَ لمسيرة والده ، فبدء حملته وحاول تصعيدها بل وفرضها لصعود نجم سيف وايجاد كيان وكلمة ومركز له في النظام يكفل حل أو تجاوز المشاكل المالية والسياسية والأجتماعية التى زادت من تداعيات الاضطراب السياسي والاجتماعي .
اكد القذافي من خلال خطابه الاخير على تمسكه يقضية سحق الأعداد الهائلة من ابناء الشعب الليبيى الذين اختلفوا معه في الرأى ممن يريدون مصلحة البلد ، واكد على حق اللجان الثورية في انهاء المعارضة له ومحاسبة الضباط الأحرار الذين استغلوا وظيفتهم ، وهذا ان دل على شيىء فانه يدل على ان النظام الحاكم يريد ارجاع ليبيا الى ماقبل الثمانيينات ، ووضعها بين حكم المطرقة والسنديان وحرمان الشعب الليبي من حقه في الحرية والاستقلالية بالرأى والتمتع بخيرات بلاده واعطاها مساحة أوسع مما كانت عليه سابقاَ .
واذا مانظرنا الى مابين السطور نجد ان الخطاب شمل التحريض الكامل على تحريك اللجان الثورية من جديد وجعلها كالسنديان ، وفسح المجال لهم واعطائهم حيز اوســـع فى التحرك ضد كل ما هو مفيد ومثمر لصالح الشعب الليبى ، بينما ولأيام قليلة مضــت ( قبل سماعنا لهذا الخطاب الاخير ) نجد ان القذافي (الأبن ) اعطى الوجه الآخر للشعب الليبي مستعملاَ مطرقته بوعوده الرفاهية والإنفتاح وكأن بوادر الرخاء الموعودة بدأت تشع فى سماء ليبيا ، وأخذت بوادر الطمأنينية تظهر على وجوه بعض الأشخاص ضعفاء النفوس ليتمكن من تخدير المواطن الليبيى لفترة لابأس بها ، الى أن يصحوا من حلمه ( حلم اليقظة ) ويفيق منه ليجد نفسه فى دوامة التحريض والتوعد .
ان الشعب الليبي بغالبيتة العظمى رافض للتوريث والتجديد على حد سواء بهذه الطريقة ، فالقناعة التى ترسخت في أذهان الكثيرين بان هذا التشبث بالحكم لا يخرج عن كونه اغتصاباَ حقيقيا للسلطة سواء وافق الشعب أم رفض . ان الشعب الليبي لديه الأن مخزون من الخبرة والتجارب المريرة التي أدت الي فقدان ليبيا مكانتها ووضعها السياسى في العالم ، ولا يمكن ان يتغيير هذا الوضع ولا يتجدد الى الأفضل إلا اذا كان هناك تغييرا سياسيا جذريا فى السلطة السياسية مدعوما بدور المواطن الليبي وبشرعية دستورية .
اننا على ثقه كبيرة بقدرة ابنا ء وطننا واستعدادهم للتضحية من اجل الاستقرار والأمان والحرية والعدل ، ولا يغييب عن اذهاننا ان الكثيرين قد ضحوا بانفسهم من اجل هذا الوطن تضحيات نعتبرها يذورا لشجرة وارفة يستظل بها الجميع .
واننا نؤمن امانا راسخاَ بان ليبيا لن تغييب شمسها ابدا .

بقلم / نداء صبري عيـاد ( ريم ليبيا )


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home