Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

ومن مثـلنا نحن العـرب

تحية طيبة وبعد

اود ان ابين في البداية انني ولفترة طويلة كنت امنع نفسي من الرد على بعض المهاترات التي تخرج من حين واخر من بعض البربر في صفحات الانترنت.

منعت نفسي لان كم الكلام الذي جاءوا به اكبر من حجمه وحجمهم وانا لا اعتقد ابدا انهم يعرفون حجمهم العنصري الحقيقي في ليبيا.

منعت نفسي لاني لا اود ابدا الدخول في مهاترات مع اناس يكتبون من مصحات نفسية او يكتبون بعد خروج معالجهم النفسي. ونصحيته لهم بالكتابة باي طريقة وباي اسلوب ولاي احد.

منعت نفسي لاني والله يعلم كنت ولا زلت اخشى ان يصدر عني كلام سيجرح اخوة لي واصدقاء.

لكن وكما يقول المثل الحق وجاع.

للاخر الكافر اقول ايها الممسوخ ايها الضال المأفون يا عبد الشيطان عليك من الله كل اللعنات.
وسيعلم الذين ظلموا اي منقلب ينقلبون. ونحن امة الاسلام اولى ببعضنا وانت لست منا فاخرج من بيننا يا عدو الله.

الا ان هذا يلقي شئ من الضوء على مقاصد هذه الشرذمة من البربر الذين يتبارون في مهاجمة العرب وما اتعبوا الا انفسهم وكذلك المدى الذي اوصلتهم اليه احقادهم السوداء.

فيا هذا ويا ذاك الم تعلموا ان العرب كعرق هم مادة الاسلام وهم القوم الذين قام على اكتافهم هذا الدين العظيم وهم الذين قاموا بحمل لوائه ومشعل نوره الى العالمين وبالعربية اسمعكم الله كلامه وبالعرب اعلمكم الله انه واحد احد خالق هذا الكون ومبدعه.

فيا هؤلاء ان العاقل ليأسف لحالكم تتخبطون وتتلونون وتتساقطون بين الكلمة واختها ولا احسبكم وصاحبكم الكافر الا واحد.
فمن سب العرب فقد طاول احدهم ام انكم لا تعلمون ان محمدا كان عربيا ؟ فكيف تصلون على النبي وتسبون اهله وحوارييه وصحبه؟

"كيف تسبون قوما قال الله فيهم لما اسلموا وامنوا "كنتم خير امة اخرجت للناس نزلت هذه الاية والاسلام لا يزال في جزيرة العرب.
والله ان امركم عجب.
انا الان لا يمكنني ان اجمع الانجليز او الهنود او حتى البربر في مسبة واحدة الا اذا كانت تحتويني عقد نفسية واحقاد حمراء تجاههم لانه امر ليس منطقيا ولا عقلانيا.

فيا ايها المابعدحداشسبتمبريين والله ان امركم هين.
فالبربر كعنصر لا يشكلون الا اقلية قليلة جدا في ليبيا ولا يمكن لخيالاتكم البرازانية ان تتحقق هنا.
لستم سوى بضعة الاف الزين منكم اخانا له ما لنا وعليه ما علينا والكلب منكم كالكلب منا ليس له عندنا الا السيف.

ثم انكم يا هؤلاء تنطلقون من التاريخ وانتم لا تقرأون التاريخ بل تستعيضون عن حقائقه باوهامكم واحقادكم التي وربي لا تثير في شي الا الضحك.

هل عرف التاريخ فاتحين اكثر سماحة من العرب كلمات قالها منصفين غير مسلمين.
ثم حتى بعد الدخول السلمي الهلالي الكريم لشمال افريقيا وسيطرتهم على الكثير من اجزائه جاءت اغلب الدول والممالك التي بعدهم بربرية.
فقد كانت دولة المرابطين بربرية ودولة الموحدين التي قضت على الاولى بربرية وكذا دولة الحفصيين في تونس وطرابلس ودولة بني الخطاب في زويلة ودوليات البربر في الاندلس وغير ذلك مما لا يسع المقام لسرده وكانت تقام وتحرس بسيوف بربرية احيانا واحيانا اخرى بسيوف قبائل عربية.
فاين العرب مما تتهمونهم به يا معشر الحاقدين.

اما عن تعرب ليبيا واغلب الشمال الافريقي فهذه لغتنا, ام كنتم تريدوننا ان نتحدث بتمتماتكم الاعجمية ,التي لا تستقيم على لسان واحد ,انا لا اقلل من شان لسان احد الا انها لا ترقى لان تكون لغة نايهكم عن مقارنتها باللغة العربية, احدى اعظم لغات بني البشر.
اقول نحن لم نعرب احد ,فبوادي بني سليم وهلال لم تكن ضمنها اية محكمة تفتيش ولم يكن بينها مدبرين استراتيجيين يضعون الخطط ويرسمون الاستراتيجات, والا لما نشأت تلك الدول التي حدثتكم عنها.

العربية هي لسان القبائل الليبية من بني سليم وهلال التي تشكل الغالبية العظمى في ليبيا وثقافة اغلبنا الى يومنا هذا ثقافة عربية بدوية ,لا ينافسنا فيها الا ابناء عمومتنا في جزيرتنا الحبيبة عند روابي نجد.
ام انك تريد مثلا لا حصرا من السعادي ,والمحاميد, و اولاد كعب ,و المقارحة ,و الحساونة, والجواري, وغيرهم المئات من القبائل من ابناء ابي قيس عيلان تريدهم ان يتمتموا كما تتمتم.

ثم ان ابائي وانا اخلاقيا ملزم بالدفاع عنهم لم يدخلوا شمال افريقيا هكذا بلا سبب, بل دخلوه بامر من ولي امركم في ذلك الوقت الخليفة الفاطمي, الذي نشأت دولته في وسط قبائلكم , وبقوتها, وحملته رماحكم فاوصلته للقاهرة , وكنتم اغلب جيشه حتى في ذلك الوقت.

هذا الخليفة كما يقول التاريخ الذي لا تقرئونه ,او الذي لا تريدون قرائته , هو من طلب منا واغرانا رحمه الله بدخول شمال افريقيا, للقضاء على الفتن والكوارث التي كانت تسود هذا الاقليم من اقاليم دولته ,ولنقمع التمرد الذي قامت به عصابة منكم ,وهكذا فعلنا.

نعم لم يدخل ابائي وهم يحملون باقات الورود ,ربما لانها لم تكن معروفة ذلك الوقت بل دخلوا وفي ايديهم سيوف ورماح , وتحتهم خيول وجمال , وعندهم رايات فتحوا بها مكة تلك السيوف والرماح ذاتها التي مازالت تلمع في ايدينا, وتنتظر من يفكر مجرد التفكير ان يدوس تراب هذا الوطن او يمس اسلامه وعروبته, او ان يهدد عمائمنا بذرة من طين.

ايها البربر, يا قبائل نفوسة وبني عمومتهم في الجبل الغربي الاشم, انتم تعرفون اهلكم فنحن لانشكل كتلة ضدكم ,بل ان التاريخ الذي لازال حاضرا يقول بان قبائل عربية شكلت معكم صفا لمقاتلة قبائل عربية اخرى , ونحن ابدا لا نشمئز منكم ولا نستحقركم ولانقول بقول قادح اعراضكم, فانا اعتز باني زرت نالوت ورايت بناتها وكانت المدينة الوحيدة في التي زرتها شاهدت فيها زي الطالبات الرسمي في المدارس جلباب طويل فضفاض وحجاب من الابتدائي وحتى الثانوي وهذا شئ يدعو للاعتزاز واتمني ان يطبق حتى في حيي الذي اسكنه.
وعزمني اصدقاء فيها واكلت في بيوتهم ووالله كانت من افضل البيوت واحبها على قلبي.
وكانت شديدة المحافظة لدرجة تحسب نفسك في مدينة وهابية وحاورت مثقفيها وكان اهلها ابعد الناس عما تقول هذه الشرذمة المتصهينة التي تناصب العرب العداء وتستعديهم على اخوانهم واهلهم البربر.
وكذلك نحن العرب لا نسمح ابدا لاحد بان يمد اصبعه علينا ولا نتسامح ابدا في عروبتنا.
ولا في مستقبل ليبيا كدولة عربية مسلمة بحكم الاغلبية ولنا في سبيل ذلك استخدام كل سيف وكل قلم.

قيـس عـيلان
ليبيا / فزان


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home