Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

رد عـلى الليبي وصالح إبراهيم

الأخ الأكاديمي المزعوم أو سيبويه ليبيا :
تعقيباً على رسالتك بعنوان الليبي وصالح إبراهيم (إفلاس وجهالة ناقدي الأكاديمية في موقع آخر) أود أن أقول لك بأنك كنت غير موفق في خوض غمار اللغة العربية وغرقت في بحورها قبل أن تغرق في بحر السباب الرخيص. وإليك رسالتك كاملة مع بعض التصويبات اللغوية (باللون الأحمر):
بادئ ذي بدء أود أن أعبر عن تعجبي لتغييرك العنوان الذي نشرت به هذه الرسالة في موقع أخبار ليبيا حيث كان العنوان هناك "إفلاس وجهالة ناقدي الأكاديمية" (الصحيح القول منتقدي وليس ناقدي لان الناقد في اللغة هو الشخص الذي يميز الجيد من الردئ أما المنتقد فهو يظهر المساؤي فقط وأظنك قصدت القول بأنهم منتقدوا وليس ناقدوا) والآن لنعد إلى أخطائك في الرسالة وسأنسخها كما وردت:
أهلاً .. وسهلاً .. بعلي الليبي وهو يرد على رد العضو بالأكاديمية .. وكذلك )لا يوجد أي مبرر لإستعمال كذلك لانك لم تذكر شئ قبله لتعطف عليه وتستدركه) تكسوه حمم غضب بركانية .. يكاد ينفجر على إثرها .. بوجهه الأحمر وأذنيه الجمراوتين، ما معناه أن الرد أوعجك (أزعجك أو أوجعك).. ونال منك .. وأنا لن أسهب في نعتك بالمنافق أو الجاهل أو غيره (غيرهما) .. ولكن للمرة الأخيرة أتواضع بأن أسكب ماء بارد على لظى غيرتك وحقدك الظاهرين للعيان، وأرد عليك لأزيدك شرفاً ومعرفة، وأقول :
أستاذ على .. أولاً .. بامكانك أن تنعت أي مخلوق بأنه مليونير .. وهل تظن أن مليونير حاجة كبيرة .. لكن هل يتأتى لك الإثباث (الإثبات بالتاء وليس الثاء والأصح القول إثبات ذلك) .. لا أظن .. فأنت غراب ينعق برخيص القول وسافله .. لا غير .. والنار تأكل نفسها إن لم تجد ما تأكل (ماتأكله)..
من عبق خبرتك بالنشر الأكاديمي .. أسأت التعبير باتهامك لي بانني قلت إن منشورات صالح إبراهيم بجريدة الشمس أعطته الدكتوراة (الدكتوراه) .. وهذا أبعد من أن يخطر على بال أي أهبل (قد يخطر بال العقلاء ويفترض إستعمال كلمة حتى).. وما دمت لا تفهم الفرق بين النشر الإعلامي والنشر الأكاديمي .. ولا أظنك تفهم إلا الهيدقة والفشل .. فدع الخلق للخالق، وأترك هذا الأمر جانباً ولا تتحدث فيه .. فهو ليس لك .. ولا تتطاول على ما تجهله .. ووالله أشعر ينتابني الجهل ينتابي (معنى ينتاب هو يصاب بأمر والكاتب يقر بإصابته بالجهل أي أنه يعترف بأن العجز فيه وليس في غريمه) في أن أفهمك الفرق أوأشرح لك ما قلت بوضوح .. خليك في الكارطة والقرمة .. لين تجي ساعتك ويستريح الخلق منك.
تعالى (الصحيح القول تعال اما تعالى فتعني أرتفع وعلا شأنه من صفة الله سبحانه وتعالى) لإتهامك لي بانني ضعيف اللغة .. وكما أوردتُ ردي بموقع أخبار ليبيا .. صحيح وردت بعض الأحرف ينقصها نقطة من ذ أو ث .. وأجزمت (الصحيح القول جزمت اما أجزمت فهو إعتراف من الكاتب بانه لايفقه في اللغة) أنني لا أفقه دقائق قواعد ومفارقات اللغة العربية ولا أحتاج لها .. وإلى الجحيم أنت وهي .. ولكن أجزم لك (هنا أستعمل أجزم إستعمال صحيح) أنني أخوض غمارها بنشوة ، وأجيد إستعمالها بكفاءة .. يفوقان في حدهما الاف (في أخبار ليبيا كتبتها الأف والصحيح هو آلاف) المرات علواً من مئات كفاءتك بها (بهما لانك أستعملت صيغة المثنى آنفاً).. هل فهمت هذه الجملة؟ (وهل تظن أنها صعبة الفهم رغم عدم وجود أي تعبير بلاغي بها) وإليك يا نابغة إبداعك (الإبداع) الإملائي والنحوي التي (الذي) يرد بتكرار ممل في كل ما تكتب (عدم توحيد صيغة المخاطبة مرة للمخاطب الحاضر "تكتب" ومرة للغائب "يرد"):
ازددث (ت)، واحد منهم (أحدهم)، فانث (فأنت)، وتفهم في التقييم الاكاديمي (تفهم التقييم الأكاديمي) .. والله هذا تعبير جماعة كارطة .. تفهم في .. تسرق من .. منشورته (منشوراته)، استاد/دكثور (أستاذ ⁄ دكتور)، فضحث (فضحت)، وقلث (وقلت)، مقالاث (مقالات) .. ثعلم (تعلم) .. مجلاث (مجلات)، سيره ذاتيه (سيرة ذاتية) .. ونقف عند نصف مقالك الباهر هذا .. رحمة قط بالقراء .. من أن تنالهم عدوى حطاطة (الصحيح إستعمال إنحطاط وهذه تعني وضع الشئ بالأسفل أما الحطاطة فهي بثور تظهر على الوجه) مستواك اللغوي والتعبيري والنحوي والأملائي (كلمة اللغوي شاملة لكل ماتلاها فلا يجوز تكرار الجزء بعد ذكر الكل) .. ويتقدون حماقة وغيظاً (الغيظ فعلاً يتقد ويشتغل فعلاً أما الحماقة فلا تتقد ولا تشتعل ورغم ذلك ذكرتها أولاً) .. ويلجأ بعضهم (البعض لانك لم تذكر الكل لتحدد منه الجزء) للسب والشتيمة (السب والشتم مرادفا لمعنى واحد وربما قصد الكاتب القذف).. مثل إبداعك بهما، ولا ثقافة لأمثالك من حقراء الخلق سوى هذا الكيل.
أوردت كملة النفاق في مقالك المستعر إحدى عشر مرة .. وترديد هذه الكلمة هو دفاع وديدن كل مفلس خاسر خسيس، ولك أن تصفني بالنفاق ما أطال الله في عمرك على طاولة الكارطة .. ولكن أقسم لقراءك فقط .. وليس لك .. بأنني لا صلة ولا تواصل لي مع صالح إبراهيم .. ولكنني عايشته من واقع علاقة عمل .. ولن أحيد عن الإجابة بحق وموضوعية .. فالرجل ليس كما تصفه يا صاحب الكارطة .. فهو ليس مجرم ، أو فاشي، أو سارق، أو جاهل، أو مريض، كما تصر على وصفه بحد السيف .. ربما هذا يعكس مشكلة عقدة شخصية لديك نحوه ، أو ربما نعثك (نعتك بالتاء) هذا هو صدى لكره فطري عندك ضد هذا الرجل، وهذه مشكلتك الحصرية .. وأنصحك بزيارة أخصائي (أخصائي ماذا؟) .. قبل أن تأكل النار جأشك .. فالدكتور صالح إبراهيم والله أسمى من أن أصفه لك رداً على ماقلت .. أسأل جيرانك عن معنى (توهن قدر الحسام إذا وصفته أمضى من العصى).. إيه خشيتلك في كلام صقع عليك (مش عارف وين الصقع يبدو أنها أخذت منك وقت طويلاً لتستوعبها ولكنها ليست كذلك للغالبية العظمى ممن يتحدثوا بلغة الضاد).. خلينا في حقدك وغيظك .. بيش ترخي روحك وتعوم .. ودع عنك صالح إبراهيم وعليك بنفسك .. أضاقت عليك الدنيا وما بها .. حتى لانجد ما يشغلك في حياتك سوى صالح إبراهيم .. خذ هذه .. موتوا بغيظكم ، ولو كتبتها أنت لكانت موتوا بغيطكم .. والإثنان لك .. فالإثنان هما أنت، أغاط الله عمرك في سعير الغيظ (مشكور على هذا الأسلوب الخلائي) ، ياكاظم العلم (مايكظم هو الشعور مثل الغيظ او الحزن وليس الشئ مثل العلم)، ظنين الثقافة (الاصح القول ظنون وتعني قليل أما ظنين فتعني المتهم وجمعها أظناء) ، وفير الأمية ، سمح الجهالة (سمح الشي أي جعله يسيراً وسهلا ولاأظن أن هذا الوصف صحيح بالنسبة للجهالة)..
أهديك سعيرا يشوي الوجوه، يلفحك فيه زفير جهنم (الزفير يسبق السعير لمعلومات الكاتب فقط فإذا وصل الشئ إلى السعير فقد جاوز مرحلة الزفير "وأنت ذكرت الزفير أولاً رغم خبرتك اللغوية" والعياذ بالله من كليهما) ، وإلى الحطمة أنت وأمثالك ، أنتعش ومشكي الكارطة، وعاشت بلدنا ظافرة رائدة .. وبدونكم دوماً إن شاء الله ، فمستقركم سقر.
توجد فقرة غائبة هنا وموجودة في النص بأخبار ليبيا ويبدو أن الدكتور أغنيوة أستأصلها هنا ليحرم "الأكاديمي" من أن يستعرض المزيد من مهاراته اللغوية وأستعير هذه الفقرة من أخبار ليبيا مع التصويب بالأحمر ((ومس سقر في الآخرة. وهنيئاً وفائق التقدير لشأنئك (الشانئ هي المبغض المنقطع عن كل خير أي أن كاتب المقال وضع نفسه ومن يدافع عنهم بانهم مبغضون منقطعون عن كل خير وهنئهم وتمنى لهم التوفيق رغم أنهم من بادر بالبغض وفقاً للنص) في كل شئونه بالتي هي من الأكاديميات عروسها)).
وفي النهاية أقول أرحمونا يافرسان الكي بورد.

التوقيع : ليبي متغـرب


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home