Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

ملاحظات بال توكية

بسم الله الرحمن الرحيم

الصلاة والسلام على اشرف الانبياء المرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وعلى اهله وصحبه اجمعين.

لقد عرفنا جميعاً فى المدة الاخيرة ما الحال الذى توصلت اليه المرابيع الليبية من اهمال وتقصير من قبل الادمنية واستهتار من قبل رواد هذه الغرف حتى اصبح الوضع يتزايد الى الاسوأ مما سبب الاختلاف والحساسية بين الليبيين.
وهذا الذى لا شك فيه انه يومياً تقام مشكلة فى مربوعة معينة ويتبادل رواد المربوعة الشتم مع بعضهم البعض بسبب او من دون سبب سواء كان هناك اناث ام ذكور ومن المعروف دوماً انه اذا كانت هناك انثى فى المربوعة واكتشفها احد المتشاجرين قال لها وبكل براءة (ممكن تطلعى يا اخت لان الجماعة ايقولوا فى كلام مش اكويس) وهكذا ومن غير لا يدرى قد شوه الغرفة وشوه روادها ونفسه بالدرجة الاولى ولكن هذه مبادرة طيبة منه على تنبيه الاناث من الاصطدام بمواقف كهذه وهذا ليس بالضرورة ان نأخذ على انفسنا ان هؤلاء الناس هم ناس سيئون على العكس انما هى الضرورة حتمت عليهم هذا الموقف وليس هم بملائكة او برسل حتى لا يخطئون ولكن هناك من اراد ان يتحرش بهم فأجبرهم على هذا الكلام.
ان المرء يضمر مالا يظهر وعلى كل ذلك فأن هؤلاء الناس هم ناس طيبون ولكن اكثر من شوه صورتهم هن الاناث لان كل الاناث سلبيات فى الرأى ومعبرات عن رأى واحد وليس عندهن الشجاعة فى نقد أى تصرف من تصرفات رواد المربوعة الليبية لانهن يظنن انه لا يوجد اناث فى الكون الا هن وان من يدخل البال توك يبحث عن انثى وهذا وهم عندهن ام هو نقص فى شخصياتهن؟ لانهن لا يستطعن ان يبقين فى غرفة وليس فيهن واحدة منهن من ضمن الادمنية. فهناك بعض الاناث وهن يعرفن انفسهن جيداً يحسبن انفسهن لا يوجد احد غيرهن فى البال توك فعندما ترى احد الذكور التى لا تميل له تخرج او تغلق على الصوت وذلك حتى تجعله يشعر بوجودها ويشعر جميع من فى الغرفة بفقدانها وهذا على العكس بل يدل على تشويه صورتها امامهم مما يشعرهم على وجود شيئ غريب بينها وبين الشخص الذى دخل او الذى تكلم وذلك ليس انها رأت على ذلك الشخص تصرف رديء بل انها سمعت الى احد كلام احد الاشخاص عن ذلك وهو يشوه صورة الشخص امامها فأخذت بعين الاعتبار جميع المواصفات السيئة عن هذا الشخص.
ولكن المشكلة الاساسية التى تعانى منها المرابيع الليبية هي أبتعاد الاناث والذكور عن المربوعة المقام بها اى موضوع سياسى ويلجئون دوماً الى المربوعة التى تقام بها الموسيقى (غرف الموسيقى) هذا لانهم خائفون من السياسة؟ أم انهم لا يجدون موضوع يتناقشوا فيه؟ أم انهم اصيبوا بالملل من تكرار نفس المواضيع مثل السياسة بدون تقدم فى الفعل ومثل المواضيع الاجتماعية بدون استفادة؟ كل هذه الاسئلة تدور فى ذهن كل رواد المرابيع الليبية.
وأخير اتطرق بموضوعى هذا الى اصحاب القلوب السوداء فهم اسماً على مسمى مثل المدعوان (درغام و البارد) يا اخوتي. ويا اخوتى من المعروف ان كلمة دركام موخوذ معناها من الشيء القاتم الاسود وهذا يدل على ان درغام اسود القلب والوجه قبح اللة وجهه من اعماله. والمدعو البارد نعرف جميعاً ان كلمة البارد تطلق على الشيء الذى ليس له طعم ولا رائحة وان اطلقت على شخص فهو انسان لا مبالى غير محترم ولا مهتم بالناس الذين هم حوله لا يزن كلامه الذى يخرج من فمه فهو بالطبع انسان وليس بأنسان فأنه لا دم له ولا شرف له ولا مصداقية لا مثل الانسان وما هو بأنسان ولكن خلق هكذا المدعوان (درغام والبارد).
اسـأل الله ان يصلحهم لما فيه خيراً لاهلهم وامتهم.

أخوكم : امداوى الهموم


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home