Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

وللشهود كلمة :
رد على مقالة صلاح عبد العزيز

بسم الله الرحمن الرحيم
قرأت ما كتب الأخ صلاح عبد العزيز تحت عنوان (فصل القضاء في حقن الدماء) وما رد به عليه الأخ عبدالحكيم . وأولى ما يقال في هذا المقام أن العلم والعدل هما ما ينبغي أن يتحلى بهما أي كاتب أو ناصح بل أصل كل اختلاف مذموم هو الجهل والظلم.
عندما قرأت مقالة أخينا صلاح احتدم في نفسي كثير من مشاعر الاستغراب والدهشة وكثير من الحنق والغضب لما رأيته من تجن على الناس واستهانة بأعمالهم ومشاريعهم في مقالة أخينا غفر الله لنا وله وعزمت على كتابة سطور ناصحا فيها أولا ومبينا من خلال النصيحة لما عساه يتسرب الى عقل القاريء من تمويهات يظنها حقائق ووقائع ثانيا .
ثم لما رأيت رد أخينا عبد الحكيم جزاه الله خيرا وجدته قد أتى على كثير مما كنت قد زورته في نفسي غير شيء قليل وددت أن أتمم به الرد أسال الله ان يهدينا لصالح القول والعمل وأن يجنبنا الخطأوالزلل وأن يوفقنا للإنصاف فإنه من خير ما احتقب الرجل لنفسه .

البرمجة اللغـوية
لاحظت في ما سطره الاخ صلاح استخدام نوع من الايحاء اللغوي بحشد ألفاظ ظاهرها الحيادية واللباقة وباطنها ومدلولها الاستخفاف والتهميش والحط من أقدار الناس والتنكر لمحاسنهم وكمثال على ذلك لي وقفتان اثنتان مع مقالة أخينا : الأولى : عند الكلام على الاجتماع الذي ذكر حدوثه بين كل من الشيخ مصطفى الجهاني والداعيةإدريس ماضي والأخ سعد الفرجاني .
فالاول حظي بترجمة تبرز سيرته الذاتية في ثوب المصلح الداعية الذي ضحى بنفسه وتقدم بشجاعة للقاء الجلادين . والثاني حظي هو كذلك بترجمة تبرزه على انه رمز من رموز الحركة الاسلامية وشهيد من شهداء المعتقلات .
وأما الثالث والذي جنت عليه نفسه بحسب ما يود أن يفهمنا الكاتب فهو من أعطى قياده لضابط في الجيش نجح هذا الضابط في تسريب كتابين – أحدهما أسود – اقتنع المترجم له بما فيهما وقرر أن يخوض معركة غير متكافئة الاطراف كانت نهايتها مقتل صاحبنا وصديقه الضابط في نهاية بئيسة.
فالاولان داعيتان مصلحان قاما بواجبهما على أتم وجه ولقيا ربهما شهيدين بعد إرث دعوي حافل بالعطاء وأما الاخير فهو السطحي الذي يردد كلام غيره كالببغاء حتى لو نصحه الناصحون العالمون ببواطن الامور ومآلاتها.
أهذا جزاء من سالت دماؤهم من أجل إعزاز دينهم وأمتهم وتحكيم شريعة ربهم وسنة نبيهم صلى الله عليه وسلم؟
أليس من المروءة والدين أن نذكر الاموات وخصوصا المجاهدين بخير أوصافهم وأن نترفع عن أساليب عتاة المزورين للتاريخ من أباطرة الصحافة؟.

الوقفة الثانية : أبو مصعب السوري وكتابه
الكتاب الأسود الذي ذكره أخونا صلاح ألفه أبو مصعب السوري تأريخا لفترة زمنية عاشتها بلده وما جاورها وسجل فيه الوقائع موثقة في أحيان كثيرة وحاول استخلاص العبر من تلك التجربة وبغض النظر عن أسلوب مؤلف الكتاب إلا أنه حوى ما يدعو إلى إعادة النظر في كثير من اللافتات.
ترجم صاحبنا للسوري بقوله : (أبو مصعب السوري هو اللقب الذي يحمله مصطفى عبدالقادر مصطفى حسين الشيخ أحمد المزيك الجكيري الرفاعي، والذي تعرف عائلته باسم "ست مريم" نسبة إلى جدتهم....). إلخ .
وأهمل في ترجمته جوانب كبيرة وحافلة تكلم عنها المترجم له نفسه في كتابه (رسائل المقاومة الاسلامية العالمية). كل هذا وغيره يبين عن خط سلكه أخونا صلاح غفر الله لنا وله كغيره من الكتاب الوسطيين إلا مع إخوانهم المجاهدين، فالتهميش والازدراء من نصيب أولئك الرجال الذين هم ما بين من قضى نحبه ولقي ربه شهيدا نحسبهم او من ينتظر الكرة على أعداء الله ثابتا صابرا محتسبا .
وأما الذكر والثناء فهما من نصيب غيرهم بشرط ألا يكون قد تلبس بمنهجهم .
فلو كان سهما واحدا لاتقيتُهُ       ولكنه سهمٌ وثانٍ وثالثُ

ربما يتفهم المتابع لواقع الواقفين في المنتصف تغريدهم في أحيان كثيرة بعيدا عن سرب المعارضة الليبية بكل أطيافها وذلك لإتمام مشروع المصالحة مع القذافي وأزلامه وكسب ما يستطيعون مما يجود به كرم العقيد عليهم وحل ما علق من مشاكل من قبيل ملف سجناء الرأي وغيرها من الإشكالات، ربما نتفهم ذلك ولكن لا أجد مبررا ولا مسوغا لمحاولة النيل من المنافسين داخل الساحة الليبية فتيار المجاهدين وإن ضعف تنظيميا داخل الشارع الليبي ولكنه ما زال يتوهج ويشع حركة وحيوية ويتحرق لإعادة الكرة وإيقاف مهزلة دامت أكثر من 35 سنة، فكتابة التاريخ بصورة مشوهة بالطريقة التي يحاولها أخونا صلاح بدل ان تعطي للواقفين في الوسط تعاطفا أكثر ومساحة في قلوب الناس أكبر سوف تنفر من ربما تستهويه الفكرة الوسطية فيمجها ويبحث له عن بديل منصف يؤيد الفكرة بالعمل ويقدم البراهين والقواطع على أنه :
متى تملك القلب الذكي وصارما       وأنفا حميا تجتنبك المظالم.

ب. ع.


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home