Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

الزاوية الغـربية أنجبت المجاهـدين والعـلماء أمثال الطاهر الزاوي
وأنجبت أيضا المسلاقة واللصوص أمثال صلاح عـجينة وفوزي البشتي

حين اتصلنا بالأخ ............ للحصول على بعض المعلومات المتعلقة بالمسلاق المعتوه صلاح عجينة ، وبعد أن اطلع على متن هذا المقال رفض مبرراً رفضه بأن أي مقارنة بين الأديب فوزي البشتي وصلاح عجينة ستخدم صلاحاً لكننا قررنا المضي قدماً في مقالنا إحقاقا للحق وإزهاقا للباطل ، وقبل أن نبدأ في إجلاء حقيقة المعتوه صلاح لا مفر من الدعاء بالشر والثبور وعظائم الأمور على (دمنقل) عبد الله الوافي، لأنه افرز هذه الكائنات وكان سبباً في انتشارها في مجتمع الزاوية مثلما افرز باهر الحرابي وسامي شيوة ومحمد الاسطى وصابر الفيتو ري وعمر عبود وجلهم من الذين تتلمذوا على مخالب يديه الكريمتين!!!، إلا إن صلاح عجينة كان أكثرهم تمرداً على مربيه وألمعهم لصوصيةً ويبدو إنه قد رضع عن عبد الله الوافي سوقية الكتابة والألفاظ البذيئة ، مثلما رضع منه أشياء أخرى قد يخدش ذكرها الحياء والأدب ، لقد تفنن صلاح في عالم اللصوصية بينما اخفق صابر الفيتوري إخفاقا عظيماً ، لأن صابر الفيتوري يعتقد انه بالفعل كاتب وأديب فهو ينشر مقالاته التي تبين حقيقة مستواه المتدني جداً مثلما ينشر مقالات غيره المسطو عليها من هنا ومن هناك ،بينما تفنن صلاح عجينة في السطو ولم يذيل اسمه تحت أي مقال يكتبه بنفسه خشية ظهور هشاشته في الكتابة والإملاء والإنشاء ، ولكم أن تراجعوا المقال الذي كتبه صلاح لرفيق مشاويره صابر الفيتوري وهذه رابطته :
http://www.libya-alyoum.com/data/aspx/d10/5850.aspx
ولكم أن تكتشفوا الحقيقة عارية وهي ذات الحقيقة التي اكتشفها عبد الله الوافي عندما كان مديراً للصحيفة التي يعمل بها هؤلاء اللصوص فطلب من صلاح وصابر التوقف عن جلب المقالات المسروقة فما كان من صلاح إلا أن قاد محاولة يائسة للإطاحة بالأخ عبد الله الوافي الذي احتضنه وعلمه بعض أبجديات الصحافة ورغم الجند المجندة التي حشدت لتحقيق تلك الغاية إلا أن الانقلاب باء بالفشل الذريع بل وسحق الوافي المؤامرة وخرج منها مزهواً بانتصار كبير بعد الانتصار الذي حققه على عبد الحكيم جربوع إذ تمكن الوافي من الإطاحة بجربوع من على منصبين كبيرين هما أمانة اللجنة الشعبية للثقافة والإعلام بالزاوية وإدارة إذاعة الزاوية المحلية بمقالين خطيرين احدهما نشر في صحيفة الخبر والآخر نشرته صحيفة الزحف الأخضر معنوناً بـ (إعلام الزاوية يسمسر بالمال العام في بنغازي) فأسرع عبد الحكيم جربوع الطبال المنافق المعروف بتورطه في فضيحة أخلاقية فيما عرف حينها بقصة وادي المسك، بتقديم استقالته والفرار إلى العراق بالأموال التي سرقها من إذاعة الزاوية المحلية ، بحجة تحضير الدكتوراة وعاد بعد سنوات بدون دكتوراة وهكذا فقد "مضى الحمار بأم عمر فلا عادت ولا عاد الحمار" ، وبإحباط تلك المحاولة اليائسة وبإسقاط عبد الحكيم جربوع عبر مقالات هزت الزاوية هزاً عنيفاً ولا يزال عنفوانها محل اهتمام الناس أدرك الجميع ما يتمتع به الوافي من قدرة سوقية وجنسية ومخالب حديدية يمكن أن تمزق كل ممزق من يفكر في مناصبته العداء ..
والملفت للانتباه في هذا الصراع إن مقالات صلاح عجينة المذيلة بأسماء وهمية تتضمن سباً وذماً وقدحاً في الأخت فوزية شلابي والأخ علي الكيلاني وعبدالله منصور والنظام الليبي برمته في محاولة غريبة للظهور بمظهر المناضل المعارض لنظام الحكم ، والحقيقة العارية إن صلاح عجينة قواد ومسلاق ولص ليس للنظام السياسي في ليبيا وليس للمعارضة في الداخل والخارج بل لتحقيق غاياته النفعية الشخصية انه عبد الدرهم والدينار فهو يتقاضى 180 دينار من صحيفة الجماهيرية نظير كتابته في الملف الثقافي، و 170 دينار من مؤتمر عمر بن عبدالعزيز بالزاوية لأن والده أمين لجنة شعبية في مؤتمر الزاوية القديمة , في الوقت الذي يكثر فيه عدد المحرومين من أي مرتب وهو أمين رابطة الكتاب والأدباء في الزاوية والتي سعى لها سعيها وكولس للظفر بها وبالتالي فهو يدور في فلك النظام السياسي الليبي فكيف يتنصل من كل هذا مدعياً محاربة النظام الليبي وما يسميهم بأزلامه ، وصلاح عجينة طلب في احتفالات الفاتح للعام 2005 مبلغ 1500 دينار ليبي من الأخ عبد المنعم الشويقي أمين الثقافة والتعبئة الجماهيرية بالمؤتمر الشعبي لشعبية الزاوية لإقامة أمسية شعرية جمع فيها بعض الشعراء ليتغنوا بأمجاد النظام الذي يتظاهر عبر المواقع الالكترونية بمعاداته ومحاربة رموزه، وانفق من ذلك المبلغ خمسين ديناراً للمياه والمرطبات ووضع الباقي في جيوبه ، وأظن بأن المستندات الخاصة بصرف المبلغ محفوظة في الأرشيف وستظهر يوماً لتعري المسلاق القواد المنافق صلاح عجينة من كل أوراق التوت التي يتدثر بها .
صلاح عجينة يهاجم فوزية شلابي ويبشر الليبيين بجمهورية الصفع والدوس بالأقدام, والمعتوه اللص صلاح عجينة فوق هذا كله يهاجم عبدالله منصور ويعتبره سارقاً أدبيا مثلما يهاجم فوزية شلابي ويتهمها بسفك الدماء في شهر رمضان الكريم وهو ما أثار ضحكي وسخريتي إذ كيف يعترف صلاح عجينة البوهيمي بكرامة شهر رمضان إذا كان لا يعترف برب رمضان ولا يصوم ولم يصل يوماً بل لم يتوضأ ساعة من نهار أو ليل ، وهو الذي يتبول ويتغوط في كل وقت وحين في أزقة وشوارع الزاوية خاصة بعد أن فشل في كلية الطب وطرد منها شر طردة وهو يبشر الليبيين الذين يتحدث كثيراً عن معاناتهم في ظل نظام القذافي يبشرهم بجمهورية الحرية التي ستنبلج قريباً ، جمهورية الصفع والدوس بالأقدام ويا له من معتوه ،، ولكم أن تطلعوا على مقالته التي تضمنت كل هذا في الرابطة أدناه :
http://www.libyanwritersclub.com/arab/?p=714
أما القواسم المشتركة بين فوزي البشتي وصلاح عجينة فهي المتمثلة في إشرافهما معاً على الملف الثقافي لصحيفة الجماهيرية في فترتين متفاوتتين ، ففوزي اشرف على الملف حين كان حامد القذافي أمينا لتحرير الجماهيري و عجينة يشرف علية حتى الساعة، كما انهما زاويان "حاشا صلاّح الزاوية"، كما انهما لصان كبيران ، إذ افتضح أمر فوزي البشتي بسلسلة المقالات التي نشرتها مجلة "لا" بينما بدأ افتضاح أمر سرقات صلاح عجينة وصابر الفيتوري منذ هذا المقال مع الاعتراف بالبون الشاسع بينهما في الإمكانيات الكتابية ففوزي البشتي سرق رغم كونه كاتبا كبيراً و أديبا, بينما صلاح عجينة يسرق ويسطو ويقتبس دون أن يمتلك أية ملكات أبداعية في الكتابة ، وما تبقى من القول هو أن الزاوية التي أنجبت المجاهدين و الأبطال والعلماء من أمثال محمد فرحات والعالم الطاهر الزاوي مفتي ليبيا سابقاً , أنجبت أيضا القوادة والمسلاقة واللصوص من أمثال المعتوه صلاح عجينة ، وقد نلتقي مجدداً لنضع بين أيديكم حقائق أخرى أكثر إثارة نكشف فيها المنافقين الذين يدعون الكفاح والنضال والشرف ، وكل القيم منهم براء.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

محمد مفتاح والي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home