Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

حوار مع العـقيد معـمر (2)

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله..
الإخوة والأخوات الكرام السلام عليكم .. ثم أما بعد.
جلست يوما وحيدا مهموما بحال ليبيا العزيزة وما حل ويحل بها من جهل وتخلف وحزن تراه حتى على وجوه المذ يعين.
فتخيلت أننى إجتمعت مع القائد الثورة ودار بيننا الحديث التالى:

سيادة الثورة: كنا قد شرعنا معكم فى الحلقة الماضية فى الحديث عن بعض
هموم الليبيين ، وكان أولها: غياب الدستور.
وإسمح لى أن أعرض بعض الأسئلة التى وردت من بعض المتابعين:

السؤال الأول يقول:
تغييب الدستور هو عملية مقصودة من قبل النظام الليبى ، حتى يتسنى له العبث بلا رقيب بمقدرات البلاد، وإلا كيف كان يمكن للنظام و لأبنائه أن يتصرفوا بهذه الطريقة العبثية بأموال الشعب الليبيى ؟ لو كان هناك قانون؟

السؤال الثانى يقول:
العالم من حولنا يتحدث عن القرية الفضائية ونحن لازلنا نناقش :
تلوث مياه الشرب
غياب نظام البريد
إنهيار الأمن العام
فمتى سيستفيق النظام من غيه ويعيد الثقة والأمن والآمان إلى قلوب الليبيين؟

السؤال الثالث يقول :
يروى أن الشيخ زايد عليه رحمة الله قد زار ليبيا فى السبعينيات، وعندما رأى ما بها من تطور نسبى فى تلك الأيام، تمنى لو أن بلاده الإمارات تصبح مثل ليبيا.
وسؤالى هو :
إن كانت الإمارات وهى دولة من العالم الثالث قد أصبحت على هذه الدرجة من الإستقرار والتطور والرفاهية؟!
فهل يرجع ذالك إلى : الروح الوطنية لدى الشيخ زايد؟!
أم التخطيط المتكامل لبناء الدولة ومؤسستها المستقرة؟!
أم وجود الدستور الذى يحمى المستثمر ويشجع على الإستثمار؟!
أم كل ذالك مجتمع؟!

السؤال الرابع يقول:
فى مقابلة لقناة الجزيرة مع وزير الخارجية الليبى شلقم: سأل الصحفى الحصيف سامى حداد الوزير شلقم: لقد تجولت فى شوارع طرابلس ومما لاحظته الحزن والهم على وجوه المارة. فما هو السبب؟
وسؤالى هو:
متى سيكتشف النظام الليبى الوصفة السحرية التى يمكن أن تعيد البسمة إلى وجوه الليبيين؟
فهل غاب عليه بأن الوصفة تتألف من :
1- شعور المواطن بأنه بشر محترم مصان الحرمة من أى كان وذالك بإشاعة العدل .
2- إعادة النظر فى نظام المرتبات الذى تغير كل شىء من حوله إلا هو.
3- توفير الحاجات الأساسية للمواطن من:
مأكل وملبس ومسكن وعلاج، حتى ينظر للمستقبل بنظرة ثقة وتفائل.
4- إعادة النظر فى نظام التعليم والذى أساسه: الغاية من وراء العملية التعليمية ثم المعلم ثم المنهج .

السؤال الخامس يقول:
فى إحدى المؤتمرات الصحفية والتى عقدت مع العقيد فى جمهورية السودان :
قال المحاور للعقيد :
إنتم الآن عندكم خمسة وثلاثين عام تنادون بالوحدة العربية، والآن إكتشفتم إنوا ما فى فايدة فى العرب وإتوجهتوا لإفريقي، وبعد خمسة وثلاثين عام ءاخر حتكتشفوا إنوا ما فى فايدة فى أفريقي،
فهووا العمر فيه كم عام؟ عشان إنضيعوها ؟!
وسؤالى هو:
النظام الليبى له الآن ما يقرب عن تسعة وثلاثون عاما مسيطر على مقاليد الحكم فى ليبي، وجرب فى الليبيين كل شىء وللإسف لم ينجح منها شىء.
فمتى سيقتنع بأن العالم من حوله قد تغير،
ولذى فعليه أن يتغير هو أيضا ويسمح :
- النظام الإسلامى فى القضاء وفى البنوك وفى الحكم لاحقا .
- إنشاء أحزاب أخرى غير حزب اللجان الثوريةوإطلاق الحريات العامة.
- إعتماد مبدأ التعيين حسب الكفائةالعلمية لا التزكية من قبل اللجان الثورية.
- الإعتذار الرسمى لليبيين لما أرتكب فى حقهم من جرائم عدة وتعويض المتضرر منهم ماديا ومعنويا.

عذرا سيادة القائد الثورة.. يظهر أننا قد إسترسلنا فى عرض الرسائل ولقد أشار المخرج بأن الوقت قد شارف على الإنتهاء.
فهل لديك تعليق سريع فى هذه العجالة؟

العقيد:
هو الحقيقة مادام ما فيش وقت أنا فى موضوع المذيعة....... شاغلنى ، قناة ..... دائما إتقدم فيها هى فقط، وهذا الحقيقة فيه إرهاق للمذيعة.

الكاتب رزق


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home