Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

مالك ومال ركوب الخـيـل

يحكى أن مواطنا كان يعمل في حرفة نقل مخلفات المراحيض وهو عمل قد يكون دونيا ولكن ضروف الزمن ، إذ أن هذه الحكاية حدثت أبان الاحتلال الايطالى لليبيا والحكاية حدثت بالتحديد في مدينة بنغازي ، فقد كان هناك رجل ثرى ليس له أبناء ويملك مجموعة من الخيول وجاء هذا الثرى إلى صاحبنا وطلب منه العمل معه كفارس لأحد الخيول لتوفر شروط الفروسية فيه ، حيث كان هناك سباقا ويريد أن يشترك بخيوله في هذا السباق ، فقبل صاحبنا بهذا العمل الجديد لما يوفره له من دخل ، وتدرب على هذه المهنة الجديدة حتى أجادها وكانت أجرته في اليوم ليرة إيطالية واحده ، وفى اليوم الموعود للسباق حضر صاحبنا ومعه جواده وبدأ السباق ولكن سوء حض صاحبنا كان سيئا فوقع من على الجواد وقُتل في الحال ( انقطعت رقبته ) فعلمت زوجته بالخبر فأقامت له عزاء ومن عادة الليبيات أثناء العزاء أن يبحثن عن صندوق من الخشب ويمسكن بعصي ويبدأنا بالضرب على هذا الصندوق ويقلنا أشعارا شعبية لرثاء الميت وهنا تفجرت قريحة زوجة الميت وراحت ترثى زوجها بقولها( مالك ومال ركوب الخيل لو كريت كنيفك خير.... امبارح وبن قبضتي ليرة جاتك ضربة على الخفيرة )

يا عاشور يا نصر يا ورفلي لا تعمق مقولة لا دين لا ملة في وجدان الشعب الليبي من حقك أن تبيع نفسك لمن يدفع فهذا خيارك ولاعتراض عليه ولكن ليس من حقك أن تنعت الآخرين بالصعاليك ؛ إذ أن الصعلكة هي أن تطلب ( حضرتكم ) من العقيد أن يقوم بالإصلاح وهذا من سابع المستحيلات ، لان أخوك العقيد مهمته الوحيد في هذه الحياة هي إفساد الوطن وعلى هذا الأساس اختاره ( الميركان ) كما ينطقها العقيد . كما أريد أن أسألك يا عاشور هل من الديمقراطية في أي زمن أن يبقى العقيد 36 عاما في الحكم ؟ اعطني تفسيرا واحدا ، سوف تقول لي انه لا يحكم وانه قائد للثورة ، ما قولك في جورج واشنطن أليس قائد الثورة الأمريكية فقد حكم البلاد لمرتين فقط اى لمدة 8 سنوات وبعد ذلك ترك الحكم أما نحن فياتى ويسمى نفسه المنقذ ويضع على الكرسي لصقة الفيران ويجلس عليه وهات كيف تحركه .

عندما يولد الطاغية يموت الوطن وعندما يموت الوطن يولد الطغاة الصغار الذين يستبيحون دمه واكل لحمه ونهب خيراته وأنت احد هؤلاء الطغاة الصغار فقد قلت في مقالك الأخير على موقع ليبيا وطننا أن التظاهرة التي حدثت في بنغازي يوم الجمعة الحزين 17 فبراير ، أن عدد المشاركين فيها لا يتعدى المائة ونحن نعلم أن السلطة هي التي دعت إلى هذه التظاهرة . أليس من المعيب أن يطلقوا عليها الرصاص فإذا علمنا أن السلطة لديها ألاف من المجندين في الأمن الداخلي والدعم المركزي والمخابرات ومرتزقة اللجان الثورية ، إذا باستطاعة السلطة أن تدفع بالفى عنصر بحيث يتولى على كل متظاهر عشرون عنصرا من عناصرها وتنتهي المشكلة هل أنت معي ..... ولكن الاستهتار بأرواح المواطنين لاسيما وان المواطن لا قيمة له في نظر النظام القمعي الجاثم على صدور الليبيين ، ثم هناك مفارقة عجيبة لقد أطلق النظام على القتلى نعت الشهداء ونحن نعرف أن قاتل الشهيد لابد أن يكون عدوا حتى يعطى معنا وقيمة للقتيل ، أو ربما انك سوف تقول أن هولاء الشهداء قد قتلهم الأصدقاء وعند ذلك تتحقق مقولة من ليبيا ياتى الجديد ونضيفها إلى اكتشافات أخوك العقيد . أن الأرنب تحيض وكذالك المرأة وان الموت امرأة وذلك من خلال صراع والده المجاهد مع الإيطاليين طبعا مع الموت في إبداعاته القصصية التي لا تستحق ثمن الحبر الذي كتبت به.

لقد أصبت الحقيقة عند قولك أن هناك مصالح للدول الكبرى نعم لها مصالح ما في ذلك شك ونعم أيضا إنها لن تجد منبطحا يحقق مصالحها كاخوك معمر ولسان حاله يقول ( ياسويدى خوذوا كل شئ غير اتركوني على ها الكرسي ) وعندما تتحقق مصالحهم لن يتركوه يوما واحدا ولن يجد أحدا يدافع عنه ، اقرأ التاريخ فليست ليبيا على استثناء أليس صدام من قدم لأمريكا في غزوه الكويت وتحريرها 650 مليار دولار أخذتها من دول الخليج والسعودية وليبيا كما جاء في كتاب الدكتور محمد عصفور كارثة الخليج الثانية وسددت بها العجز في الميزانية الأمريكية أو ما يسمى بالدين العام.

لا تتصور أنى أخاطبك من الخارج بل من الداخل ونعرف ما يدور في ليبيا من غربها إلى شرقها مع جنوبها وإنهم ينتظرون الصبح وليس الصبح ببعيد ، أن القوة التي استعرضها القذافى بعد أحداث بنغازي بقيادة أبنائه سوف يستعملونها ضد بعضهم بعد موت والدهم معمر حتى لو مات موتا طبيعيا خاصة والجلطات تتوالى عليه هذه الأيام . هل رأيت فمه المنشقم ووجهه المتورم الذي يشبه وجه الفكرونه.

أما شهداء بنغازي فهم شهداء ليبيا إذ أن الاستقلال أعلن من هذه المدينة ، وبنغازي هي ليبيا الصغرى بما تضم من أطياف الشعب الليبي بغربه وشرقه وجنوبه.

واختم لك حديثي هذا بحكمة قالها الإمام على كرم الله وجهه :-

( السلطان الفاضل هو الذي يحرس الفضائل ويجود بها لمن دونه ويرعاها من خاضته وعامته حتى تكثر في أيامه ويتحسن بها من لم تكن فيه. )

(.صاحب السلطان كراكب الأسد يغبط بموقعه وهو اعلم بموضعه )

لاتظن أن معمر يعير كثير اهتمام إلى نفاقكم وما تكتبونه هذه الأيام بل أن الرؤية إمامه واضحة ولكنه بالعربي ( متورط فيكم ) انتم الذين قطعتم عليه خط الرجعة ، بل هو في أعماق نفسه يحترم الذين يتلقون الرصاص بصدورهم وهم عزل وما يمنعه من الجهر بهذا الاحترام إلا العزة بالإثم .

وللحرية الحمراء باب        بكل يد مضرجة يُدق....

إذا الشعب يوما أراد الحياة        فلابد أن يستجيب القدر
ولابد لليل آن ينجلي                ولابد للقيد آن ينكسر
ومن لم يعانقه شوق الحياة         تبخر في جوها واندثر
ومن لم يعشق صعود الجبال      عاش ابد الدهر بين الحفر

وأنت يا عاشور بالتأكيد لا تعشق صعود الجبال وسوف تعيش في القطر.(*)

محمد يوسف القطرانى / المرج


(*) القطرة = في اللهجة العامية الليبية حفرة الثعالب


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home