Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

بالعـربي : غـيب يا قط العـب يا فار.. فوزوا بخمسين دينار مقابل!!

يقول الله عز وجل " يا أيها الذين ءامنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين " ....
طيلة الفترة الماضية كنت منشغلا في ظروف صعبة جدا بداية من قدمي التي أصيبت بانتفاخ نتيجة شد عضلي في إحدى سيارات الركوبة العامة , ثم لانشغالي بإكمال إجراءات سفر أبى وأمي لقضاء عمرة رمضان بأشرف بقعة على اوجه الأرض, ثم لانشغالي في المساعدة بإعداد خيمة إفطار تطوعية بمدينتي لعابري السبيل والمحتاجين حيث اطهوا بنفسي شربة الإفطار واقدمها إلى عباد الله في هذا الشهر العظيم, وكعادتي وفي كل شهر امسك بالقراءن لاختمه احتسابا لوجه الله ولينىء العبد في هذا الشهر الكريم عن القيل والقال ومجامع القرمة والفتن وما أكثرها هذه الأيام .. طيلة تلك الفترة تأخرت قليلا في الرد الشافي على بعض ما ينشر ضدي من تفاهات وإشاعات شيطانية لا تخرج إلا من عبدة الدولار والدينار الذين اعرفهم جيدا ويعرفونني اكثر من ممتاز , هذا الخليط الملوث الذي يجب أن يتطهر بمطهر يحمل درجات عالية من التركيز فهم أولا : اغلبهم من العائدون وليسوا بليبيين ولا أخلاقهم أخلاق ليبيين بل انهم فاسدون حتى النخاع لا يعرفون الدخول والكتابة بأسمائهم الحقيقية لانهم جبناء وليس لهم رصيد ثقافي أو أدبي سوى الآعيب المخابرات وسياسة دس السم في العسل , ولا يبرعون إلا في طريقة القص واللصق من اجل التشهير بخصومهم وتقديم ذلك في تقارير لأسيادهم من اجل أن يحنوا عليهم ببعض الدينارات المنهوبة من خزينة الشعب الليبي المغلوب على أمره حتى اصبح وللأسف أشباه المثقفين يسيطرون على إعلامنا ومواقعنا الإلكترونية التي تطل على العالم بصبغة ليبية , هؤلاء أشباه المثقفين ليس لهم ذرة رجولة واحدة ولا حتى غيره على نسائهم وشرف بناتهم وحتى أبنائهم قدموهم قرابين لواط للطاعة.. هؤلاء هم خراب ليبيا و هؤلاء هم من يجب أن يتصدى لهم سيف الاسلام القذافي إن كان فعلا يريد الإصلاح, فالإصلاح لن يتحقق إلا بإصلاح السلوكيات الفاسدة وبخاصة هؤلاء التبع المزروعين في البلاد وعاثوا فيها خرابا ودمارا ومستعد لعرض أسمائهم عليك يا سيف الإسلام اسما اسما إن كنت تريد فعلا ان تكون سيفاً للحق ..
زغردي يا أمي وهلل يا أبي فابنكم عصام العول أصبحت شهرته تبلغ الآفاق فمره يكتبون عنه انه من المقربين لمعمر القذافي وعموما فأنا احب هذا الرجل وهذه قناعتي وبسبب إشرافي على أحد المواقع الخاصة به حوربت بشكل اكبر .. عموما مرة أخرى كتبوا عن عصام العول انه يركب أفخم السيارات ومرة كتبوا أنني عميل مندس ومرة انه سارق لمقالات الغير , ومرة أنني معارض , وأخرى أنني خائن ألا تباً لكم وتباً لما تكتبون فانتم كالحرباء كل يوم تتغيرون بشكل وكل يوم تحاربونني بسلاح وعندما يفشل تتخذون سلاحا جديدا آخر , في الماضي تركتكم فالقافلة تسير والكلاب تبح مع احترامي للقراء الكرام أما اليوم فقد طفح الكيل بكم وليتفهم القراء الكريم بأن عصام العول :
لا يركب إلا سيارة تاكسي لقضاء مصالحه وانه من أبناء ليبيا الفقيرة التي نهبها الفاسدون وابنائهم وازلامهم من التبع والقوادة ..
عصام العول: لا يفهم أبدا في الأدب والشعر ولا يريد أن يفهمه طالما أن بلادنا امتلأت بالشعراء وأدباء النفاق والتبع ولتعلموا انه نشرت باسمي حتى الآن اكثر من 10 قصائد ألا تباً لكم يا شياطين الإنس وما تفعلون .. وهل تعتقدون انه صعبا علي أن أقوم بطريقة القص واللصق لمقالات الغير وانشرها باسم أي كاتب آخر من اجل تشويه سمعته وارسل هذه الروابط التي قمت بها لموقع السرقات فينزل اسمه كسارق !! أتعتقدون المسئلة صعبة !! أبدا فأخلاقي لا تسمح بذلك فأنا اكبر من ذلك ولله الحمد ...
ولتعلموا أن عصام العول : لا يكتب دراسات بل أتفنن في المقالة السياسية وهذا ما يعرفه عني القاصي والداني .. ووضعت أنا وأصدقائي ومدراء المواقع التي تربطني بهم علاقات صداقة وبتعاونهم معي وضعنا خطة محكمة من اجل تتبع المصدر ووقع الفأس في الرأس ووقع صديقنا في المصيدة ويبدوا انه غبي في عالم الإنترنت ولا يفقه منه شيئا وتناسى بان هناك فنيين يستطيعون اختراق البريد الإلكتروني كما فعلوا ودمروا بريدي اكثر من مرة , فقد تم تتبع هذا المصدر لاكثر من سنة حتى تم التعرف على كود ومودم الاتصال الذي يرسل منه وفقا للمعطيات التي وصلتني عرفت الجاني وما زاد من تأكدي هو اتصال وصلني من أحد الأصدقاء ليعلمني بان هناك مجموعة تشتغل ضدي بطريقة غير مباشرة وليس بصفة الدولة الرسمية, وان كل عضو من هذه المجموعة يمنح مكافأة مالية قدرها خمسون دينار عن طريق الكولسة والتلاعب حتى لا يتعرض لسؤال أين تذهب بهذه الأموال ؟؟ والخطة تقتضي تشويه سمعة عصام العول بالطريقة التالية : فريقا يشتغل على المنتديات , وفريقا يشتغل على المواقع, بالطبع الأخيرة فشل فيها وبخاصة مع المواقع التي تربطني بها علاقة صداقة ممتازة حيث تم الاتفاق على عدم نشر أي مقال إلا بعد مراسلتي والتأكد من ذلك, أما المنتديات فهذه قد أتعبتني كثيرا فقد نشر بها اكثر من 30مقال حتى أن صاحب موقع السرقات الأدبية استغرب الموضوع وللعلم فقط تحدثنا لاكثر من ساعتين ووجدته شخصا متعلما ومتفهما وأنا لا ألومه مطلقا لانه صاحب حق فهو يتصرف وفق معطيات وجدها موجودة بغض النظر عمن يكون عصام العول او غيره فهو واجب يحتم عليه من اجل المحافظة على حقوق الغير وهذا كلنا نحترمه.. عموما أريد أن اسئل أي عاقل : عندما يريد أن يسرق أي إنسان فهل يسرق لكُتّاب وشعراء كبار !! هل يسرق مقال كامل بدون حذف أي شيء من أول حرف إلى آخر حرف !! عجبا والله عجبا !! إن كنت في الماضي لا أتقن الإنترنت جيدا وكنت لا افقه في خاصية البحث عن اسمي في الإنترنت في محركات البحث حتى اطلع على ما ينشر ضدي أو بأسمي أو يقال عني لأنني كنت مبتدئ, ولكن عندما تمكنت من التعرف على الشبكة العنكبوتية وتعمقت فيها جيدا ووجدت ما ينشر ضدي من تفاهات بادرت بسرعة البرق إلى تصحيح ما ينبغي تصحيحه بدون أن يؤثر ذلك علي أو على حساب اسمي الذي حرقوه وهو في المهد وهذا يرجع إلى غلطة عمري في العمل مع مجموعة لا تفهم للثقافة معنى ولا تفقه إلا لغة المادة والعصابات التي لا تريد أن يدخل على خطهم أحد أو يكشف ألاعيبهم أحد, وعندما وجدوني سليط اللسان واكشف في أوراقهم واشجع المثقفين الخائفين عليهم من اجل نيل حقوقهم تسلطوا عليّ بالتقارير الكاذبة وبنشر الإشاعات وبالقيل والقال ونشر المقالات والقصائد بأسمي حتى عرفت بأنني أعيش في وسط منافق جبان, والأضحوكة الكبرى انهم كالصغار في تصرفاتهم واحمد الله على العقل الذي منحني إياه فتصوروا ما هي لعبتهم : ماسمعتش شنو دار عصام العول ؟؟؟ رد بالك توقف او اتبع عصام العول فعليه تحفظات ؟؟؟ نعم عليه تحفظات لأنني تعاملت مع عقليات الإعدام والزج بالأبرياء في السجون واصحاب حبركة التقارير الملفقة التي زجت بالأبرياء من أبنائنا في السجون ؟؟ هؤلاء التافهون الذين اساؤا للثورة وسمعتها وهم ليسوا بليبيين بل مجرد لقطاء عائدون وعادتهم وطبعم ليس من عادات وطبع واخلاق الشعب الليبي الأصيل ...
إذن!! لماذا يحارب عصام العول :: لانه تربطه علاقات جيدة وقوية بالمنظمات الدولية وبسفراء دول عربية بل وصلت علاقاتي مع بعض أنظمة الحكم الشمولية في منطقة الشرق الأوسط ليشتروا قلمي, وان كنت رخيصا ومتملقا ومنافقا فهل يوجد اسهل من هذه الطريقة للوصول أو للتحول إلى مثقفي السلطان وبخاصة أنني شاب ومن في سني يتمنون مسكن فخم وسيارة فارهة ويعشق السفر وها هي الأبواب تفتح لي ولكنني رفضت ذلك!! ومن يشكك فليتفضل حتى أريه المراسلات والدعوات التي تصلني بشكل يومي أو عن طريق بعض الشخصيات التي دعتني إلى ذلك ؟؟
أُحارب لأنني لم اسكت عن الظلم ولست بجبان أو ممن يركضون وراء المال أو ممن باعوا شرفهم من اجل ذلك ؟؟؟
محارب لأنني فضحت بعض الكذابين الذين تخوفوا من أن أتمادى في كشف المزيد مما اعرفه عنهم ...
محارب : لان قلمي تحترمه اكبر الصحف والمواقع العربية وتنشر لي وتصلني دعوات من اجل العمل مع مؤسسات إعلامية كبرى في العالم وهذا رصيد اعتز به ..
محارب : لأنني رفضت أن أتعين في الدولة الليبية بواسطة أو أن أطالب بحقوق من خلال الواسطة, أو أن أكون محسوب على فلان وجماعة علان ؟؟؟؟
محارب : لان ما حققته وأنا في هذه السن عجز عن تحقيقه بعض ممن يدّعون انهم أصحاب قلم ومبدأ.. اللهم لا غرور في كلامي ولا تكبر ؟؟
محارب : لأنني رفضت الدعوات التي طلبت مني عدم الكتابة باسمي الحقيقي بل وعدم الكتابة في مواقع المعارضة ؟؟
محارب : لان اغلب تقارير المنظمات الدولية أصبحت أشارك في صياغتها وتصلني الدعوات من اجل المساهمة فيها ؟؟
محارب : لان رأيي مقبول في الخارج ويحترم بعكس صندوق تحطيم المعنويات وقتل المواهب في ليبيا الذي كونه المرتزقة والجهلة ...
محارب : لان من في سني لم يتجرأ على مخاطبة التبع والقواده بمقالات جعلتهم يحسبون لي ألف حساب ..
محارب : لأنني دائما لا التفت إلى الخلف واعتز بقول الشاعر: سأعيش رغم الداء والاعياء كالنسر فوق القمة الشماء ...
أمورا عديدة جعلتني اكتب وأبدأ تحرير مقالي بهذا العنوان بالذات والذي تشجعت اكثر عندما قرأت ما كتبه زميلي عبد الدائم السلامي من تونس وتأكدت حينها أن تجربته مطابقة لتجربتي حيث يقول زميلي" ورغم أن الواحد يربأ بنفسه أحيانا عن أن يتشبه أو يشبه غيرة بقط أو بفأر أو بغيرهما من الكائنات التي هي أمم مثلنا على حد ما ذكر النص المقدس , فان وجدتموني أعود إلى المثل العامي الحكيم القائل (( غيب يا قط العب يا فار )) واجعله عنوانا لمقالي هذا وذلك لاسباب ذكرت منها البعض واترك بعضا منها إلى حينه " .. فخلال اسبوع تقريبا وصلتني رسائل عديدة من أناس احبهم ومن آخرين يحبونني ومن غير هؤلاء وأولئك وكلّها كانت تحمل لي أخبارا كتبت عنى أو نمائم قيلت بشأني أو دسائس حيكت من ورأي من بعض المنافقين والتي للأسف الشديد أخذت مفعولها وهو أمر عادى إلى حد الان ولا يدعو إلى الاستغراب لسبب واحد ووحيد هو تفشي ظاهرة (( القوادة المجانية )) عند المواطن العربي وتساءلت عن السبب الدافع إلى مثل هذه النمائم فأوصلني يقيني إلى أن هؤلاء على عادة العرب دائما لا يجيدون إلا الاغتياب ولا يجهرون بمواقفهم إلا في غياب المعنى بالأمر جسديا أو معنويا ويريدون دائما التسلط على العباد والربح المادي الغير مشروع."
فعلا صدق الذي قال أن الرجال صناديق مقفلة مفاتيحها التجارب وبمقدار ما أتعرض له من تفاهات, فرحت كثيرا بما يصلني على بريدي الإلكتروني.. فخلال الفترة الماضية وصلتني مئات الرسائل من كُتّاب ليبيين وبخاصة مثقفينا المقيمين في الخارج وجميعهم أصدقاء اكن لهم الاحترام والتقدير كما اشكر مدراء تحرير صحف ومواقع عربية كبرى تضامنت معي وشجعتني على عدم الالتفاف للخلف, كما اشكر سفراء بعض الدول العربية المتتبعين جيدا لأخباري على مواقفهم اتجاهي .. كما اشكر مواقف بعض المواقع كموقع ليبيا جيل والمنارة وأخبار ليبيا التي فعلا نحتاج إلى مثيلاتها قولا وفعلا من اجل احترام الآخر وترسيخ مبدأ الشفافية بعيدا عن التشهير والكذب والافتراءات حتى لا تصبح أشبه بأغلب المواقع الليبية التي تبث من الداخل وترفع شعار الرأي والرأي الآخر وهي لا تحمل منه إلا تلك الكلمات , مواقع تصرف عليها عشرات الألوف وهي لا تتمتع إلا بعدد متصفحين دخلوا عليها نتيجة للروابط التي وفرها لهم موقع المنارة , مواقع اغلب كتابها يأكلون الغلة ويسبون الملة , يدّعون الاستقلالية وينتقدون الدولة وهي توفر لهم مرتبات على ما يكتبون فهل بعد هذا النفاق نفاق موجود .. عموما تحياتي للدكتورة الرائعة سعاد الطيف الفيتوري مديرة تحرير موقع نادي القلم الليبي والى الأستاذ محمد لطيوش مدير تحرير موقع المنارة والأستاذ عادل صنع الله مدير تحرير موقع ليبيا جيل والى الأستاذ عاشور مدير تحرير موقع أخبار ليبيا وموقع ليبيا وطننا للدكتور اغنيوة .. والى الكاتب القدير ابوبكر ارميله والكاتب خالد الغول والمبدع عيسى عبدالقيوم والكاتب السياسي المحارب بصواريخ الكاتيوشا عزالدين اللواج والى المتألق حمد المسماري والشاعر ربيع شرير والاعلامية والشاعرة نيفين الهوني والكاتب الناير اليعقوبي ودكتورنا وقدوتنا مصطفى التير الذي فتح ذراعيه لي ودعاني لزيارته في مكتبه بعد الفتن والإشاعات التي نشرها الكذّابون بخصوصي اتجاهه.. كما واشكر الأستاذة المتألقة هالة المصراتي والمبدع محمود البوسيفي .
وهناك طبعا تصرفات من بعض المثقفين الذين تصرفوا وفق معطيات بطبيعة الحسد والأنانية لأي منافس وهذه ليست بجديده فهي خطوة تنافسية ولا اضع لها وزنا باعتبارها ليست سببا للمشكلة ..
كما لا يفوتني أن أنسى بان انشر إليكم حفنة قليلة من رسائل وصلتني واحكموا بأنفسكم هل هذه أخلاق ليبيين : ** أيها الصرماني الرهيب ستندم على اليوم الذي ولدتك فيه أمك وسنعمل على حرقك إلى دبرك !!
** ههههها ما انت فاعل الآن سنعمل على تشويه سمتعك من خلال كل المواقع وسترى أيها الغبي حجمك الصغير الذي يراه الآخرين كبيرا ...
** قسما بالله سأعمل على تصفيتك جسديا إن تجرأت تجاوز الخطوط الحمراء المرسومة لك ..
هذه ثلاث رسائل من مجموع 20 رسالة تهديد .. منها لا أستطيع نشرها لأنها تحتوي على ألفاظ لا أخلاقية احتراما للشهر الكريم ومضمونها يتعلق بتهديدي بالتحرش بي جنسيا وغيرها من الألفاظ التي تدل على أخلاق أصحابها ..
واعيد واكرر من يشكك في أي كلمة كتبتها في هذا المقال فليتفضل للميدان وليحدد الوقت واليوم الذي يحب من اجل الرد على أي استفسار أو أية مواجهة بشرط أن يعلن المتحدث معي اسمه الحقيقي وان يكون اللقاء مفتوح لكي يحضره الجميع حتى تكون الشفافية شعارنا وتوضع النقاط المبهمة على الحروف, فأنا شاب اشتغل بوضوح وتحت ضوء الشمس ..
وفي الختام قسما بالله العظيم عهدا عنه لن أحيد وليس مجرد كلام وفي هذا الشهر الفضيل أنني أعطى مهلة عشرة أيام غير قابلة للزيادة لرئيس هذه العصابة إن لم يقدم لي اعتذار رسمي عبر بريدي الإلكتروني أصيغه أنا بطريقتي الخاصة من اجل نشره بدون التشهير به احترما للشهر الفضيل, وإذا لم يرسل لي فسأنشر مقالا واكتب من خلاله اسمه الثلاثي ولن اكتفي بذلك فقط بل سأعمل على التضييق عليه من خلال المنظمات الدولية التي تربطني بها علاقات ممتازة وقد اعذر من انذر .. وللعلم فقط فقد وجهت بيان للمنظمات الدولية ليس بخصوص هذا الموضوع فقط فهذه التفاهات لا أعير لها وزنا بمقدار ما وجدتها مناسبة للتعبير عن القليل القليل الذي أتعرض له .. البيان الموجه كان خاصا بمواضيع أخرى أتعرض لها حتى تكون هذه المنظمات على بينة , فأنا أتوقع المزيد من الهجوم ضدي بعد هذا المقال ومن يعلم كيف ستكون الطريقة فالاحتياط واجب !!
اعترف بأني حيوان ناطق واعترف أن لي روحا ناعمة الملمس وبإمكان أي روح أخرى أن تمسح عليها بلطف في ركن مشمس وتحلم بالجنة .... ولكنني اعترف أن لي لغة ذات مخالب حادة بإمكانها أن تجتثّ الجرذان من مغاورها السحيقة وتقطع بلطف أذيالها الطويلة الطويلة الطويلة .
واعترف بانني طيب ولكن في قلبي ذئبا متربصا دوما بنعاج العاصمة))...
ثمة صديق وصلتني منه رسالة وأنا اكتب في هذا المقال وهذا فحواها : " في ثيابك رائحة إبداع شهي , وهذا ما يجعل الكلاب تنبح عليك " ... وللحديث بقية .. والله متما لنوره ولو كره الكافرون ......

عـصام العـول :
شاب ليبي يتعرض للقصف بالقنابل الذكية والعنقودية وأسلحة التدمير الشامل
للمراسلة : esam_alool2002@yahoo.com
________________________________________________

ملاحظات :
هناك معتوه ممن وصفتهم بالحرباء كل يوم يكتب باسم سابين له ملاحظات لعل هذا المدعو الامين يفهم :
انا لم اسرق للدكتور مصطفى التير ولكي تتاكد من صراحتي واريدك ان تنظر الى الروابط التالية:
http://www.libyanwritersclub.com/arab/?p=493
كما انك ستجد المقال بنفس الطريقة منشور في كل المواقع والصحف وبخاصة الاعتذار كما انني اريدكم ان تلاحظ تاريخ النشر حتى لا تعتقد بانني تاخرت في الاعتذار او التصحيح.. وستجده ايضا في ليبيا جيل وغيرها من المواقع.
اما بالنسبة من اتهمتني بالسرقة لهم فاقسم بالله العلي العظيم ان صحيفة القدس العربي لم تنشر المصادر التي ارسلتها لها مع المقال وبامكانك التاكد بذلك من الصحيفة. ولكنني في نفس اليوم الذي ارسلت فيه للقدس العربي ارسلت ايضا الى التجديد العربي ونزلا في نفس اليوم ونشرا بنفس التوقيت انظر الى الرابط التالي الذي اشرت فيه الى المصادر بكل وضوح ولاحظ تاريخ النشر في القدس العربي وفي التجديد العربي وكذلك في دنيا الوطن:
www.arabrenewal.com/index.php?rd=AI&AI0=17080
او
http://www.alwatanvoice.com/arabic/pulpit.php?go=show&id=56744


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home