Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

الخائن الأكبر

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
احر تحياتي الى الليبيين الذين يسعون الى الحرية

اخواني واخواتي :
كلنا نفكر في مصير ابنائنا وبناتنا الذين كانوا ضحية التسمم على يد البلغاريات وذلك كله نتيجة اهمال السلطة العفنة التي لايهمها مصلحة الافراد والوطن وهذا اعتبره خيانة اخرى مضافة الى الخيانات الاخرى ولن تكون هذه الاخيرة. ان الحالة المترديه وفي سوء النظام الاداري وتفشي الرشوة وطالت حتى النظام الصحي ومرافقه في وطننا الغالي والتي كان سببا في ازدياد او مضاعفة معاناة شعبنا المسكين الذي حرم من كل شئ. ها انتم تشاهدون بأنفسكم وامام اعينكم ما يجري من مقايضات مع الدول الخارجية التي تسعى لحل يرضيها على حسابنا وحساب ابنائنا وبناتنا ويمارس النظام الفاسد تحت رعاية وتوجيه المتملق الاكبر الذي خاننا مرات عديدة وكذب علينا في الماضي بداية من سحب ارصدتنا والغاء دستورنا وبذلك الغى كل حقوقنا. خيانته لنا وللوطن لم تنته منذ استيلائه على الحكم على ظهر دبابة من الدول الخارجية التي تسعى الآن التنسيق مضاعفة سرقة ترواثنا والتي لم تتوقف ابدا منذ مجئ ابن اليهوديه والسيطرة على البلاد وترواثها رغم اكاذيبه المستمرة ورغم الحصائر الجائر الذي عانى من جراءه شعبنا الويل بدون اي سبب اقترفه هذا الشعب النبيل.

وها نحن في هذه الآيام العصيبة نواجه مرحلة جديده في الخيانة المنظمة والمخطط لها مسبقا في حق اسرنا وابنائنا وبناتنا وذلك باعداد الخائن الكبير تحت رعايته وارشاداته باطلاق سراح المجرمين وذلك بتهيئة المحكمة لاتخاذ قرارا ببراءة هذه البلغاريات وكما قلت انه ليس من الغريب ان المحكمة ستكون موجهة ومئمورة وبارشاد خائن البلاد الاكبر العقيد المعقد حماية لكرسيه تحت ضغوط وتهديدات امريكية واوروبية ولا في تخيلكم او تصوركم عن ماذا سيحدث عندعودتهم الي بلادهم.ستجرى احتفالات كبرى وفي انتظارهم الجماهير اعلانا بانتصارهم على دولة الارهاب والشعب الظالم عير مكثرتين بضحيانا وكما يقول اليهود اقتلوا عربي واحد ترتاحون وستستقبلهم بلادهم رسميا وتقلدهم اوسمة وكانهم المساكين الابطال الذين كن متضهدات في ليبيا في تلك الفترة وفي حالة يرثى لها وستكون صحافتهم في الطليعه بالهجوم علينا لتثبث للعالم ان بناتهم هن اللائي كن ابرياء و ان القضاء اليبي غير عادل وغير منصف لحقهم. يا ليت ينتهي هنا الامر وتطوى صفحة هذه المآسي وبعد فترة راحة واستجمام للبطلات المزعومات ستبدء ضغوطات اخرى وهذا ليس بالغريب عن هذه الدول الانتهازبه وكالعاده ستبدء بتقديم لوائح طويلة لطلباتهم التي ما لا نهاية لها وذلك بغرض استنزاف ما يستطيعون عليه من ترواثنا. اول متطلباتهم سيكون بالتعويض بسبب معانات مواطناتهم المسكينات وحرمانهم من حرياتهم طيلة مدة ايقافهم في ليبيا ومن يستطيع منا ان يوقف الخائن من دفع التعويضات؟ فهو طبعا حريص كل الحرص على ارضاء الاحباب، فهو يحاول ان يرضيهم حتى ولو كان على حساب الشعب الليبي كله، تذكروا؟ أين طز في امريكا؟ راح عهده، آه يا زمان سبحان الله مغير الاحوال، رغم ان طز فيك يا ليبي وطز في ليبيا لا زالت باقية طالما بقي هذا النظام الظالم الجائر النتن من جذوره ( آسف على هذا التعبير ولكن كان هذا تعبير الخائن المعلم والفيلسوف) بصراحة ما اقصده هو الجاهل، المتخلف. ثم يبدؤن بالطلب الثاني وهو الاعتذار من دولة ليبيا وشعبها الى دولة بلغاريا وشعبها عن سوء معاملة مواطينيها والاهانات المقدمة لبلادهم.

هل تدرون كيف يعشن هؤلاء المسكينات الآن؟ والمظلومات؟ آه لو تعلمون لتعلمون علم اليقين ثم لتتمزق قلوبكم حزنا عليهن وليتها معيشة كل ليبي، على الاقل هذا من حقه في وطنه ومن ترواثه، فأعلموا انهن يعشن في بدخ بالمقارنة للقذاذفة وانهن يقمن في احسن الاماكن فيلآ كبيره وراقية ولاننسى خدمها ، يلبسن خيرة البدلات ويأكلن افضل الاكل ، كل شئ متوفر لهن حتى من الموبايلات (النقال الهاتف) ومسموح لهن باستعمالهم والاتصال بمن يردن في اي وقت وبالطبع وفي نفس الوقت وعلى حساب من؟ ويرجع هذا الفضل للتواطئ وركوع النظام النذل تحت اوامر والضغوط الخارجية بحجة فيما يقال حقوق الانسان. اتسأل اين هذه حقوق الانسان عندما يطالب بها شعبنا المظلوم لاكثر من ثلاث عقود اين الضمير الانساني التي يتشدق به هذا الحيوان الملعون بالنسبة لشعبنا. فالشعب الليبي محروم من ابسط الحقوق حتى من الاكل والمسكن والملبس والصحة والتعليم ان الشعب الليبي في حالة لا تصدق وفي وضع لا تستوعبه العقول. أين العداله اذن بالله عليكم؟ اين انتم بالله اين انتم؟ يا مؤسسات حقوق الانسان ولجنة العفو الدولية كلكم خذلتم شعبنا وتتعاملوا معه بالازدواجية.

كل ما اعنيه هنا أن الخيانة مستمرة منذ نشئة النظام الفوضوي سنة 1969 وبطرق مختلفة والذي بني اصلا على اسس مخططة ومنسقة لابتزاز الشعب من امواله وكان اول ما قام به هذا النظام لتتاح له فرصة الخيانة الكبرى وهو الغاء دستور البلاد عادل الذي كان يضمن حقوق الافراد والجماعات، وتتضاعف جهود الخائن الاكبر يوميا وكل يوم نصبح فيه نصبح على نوع جديد من الخيانه وتعرفون من هو الخائن الاكبر، وهذا ليس بالغريب على احد فهو القائد الخائن ، صاحب العبارة المشهورة "طز في امريكا" وهو صاحب الالقاب التي لا حصر لها في الخيانة وعلى سبيل المثال، الزعيم الخائن المتهور الفاسد والمعتوه، المعلم الخائن ولا ننسى المهندس الخائن والفيلسوف الخائن ومفجر ثورة الخونه اعنى الفوضى وغيرها من القاب الخيانة فقد خاننا من البدايه فهذه شيمته ،فخان الشعب والوطن عندما جلب لنا غضب امريكا والغرب بعدما قام بارسال وكلاءه الذين قاموا بالتفجيرات في المانيا وقتل الشرطيه بلندن وغيرها من الارهاب الدولي والذي كان نتيجته ان قامت امريكا وبريطانيا بضربنا في طرابلس وبنغازي والذي راح من جراءه العديد من الابرياء الشهداء وعندما كان الجبان والخائن الاكبر مختبئ ثلات ايام تحت الارض بدون الاكثرات بما حصل لنا. هنا لي وقفة بسيطة متسائلا كيف نجى هذا الخائن وعائلته من الهجوم الغاشم؟ اتسائل هل هذا الخائن كان على علم من الهجوم مسبقا؟ هل يمكن انه عرف بموعد الهجوم ولم يعلم به الشعب ويعلن حالة الاستنفار والطوارئ؟ ان كان على علما بذلك لماذا لم يخبرنا لأخذ احتياطات اللازمة لحماية انفسنا هل هو فعلا متواطئ مع المخابرات الخارجية اسئلة تراودني وتحيرني دائما اتمنى الجواب عليها. للاسف الشديد القائمه مستمرة في خيانته، ما لها من نهاية والله ينهيه ويخلصنا منه. ماذا حصل لتعويض ضحايا الليبيين من جراء العدوان الغاشم؟

انني والله متخوف من ان يطعننا هذا الوغد الغادرالخائن من جديد ويطلق سراح تلك البلغاريات ويذهب دماء ابنائنا وبناتنا هباء وقلبي يتحسر الما من اجل احبابنا الصغار.

دعائي الى اولئك الضحايا ان ياخد لهم ربنا حقهم واطلب من الاخوة الذين يقرؤون هذا المقال ان يدعوا الله معي ان يخلصنا من هذا لكابوس قريبا.

آمين.

بشير الليبي الحر


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home