Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

عـندما يتـقمص المخبرون أدوار الوطنيـين

عندما يجد هؤلاء الأفاقون أمثال الدكتور يوسف مخبر باشا الذين قاموا بأدوار منحطة في الإستخبار لغرض الإسترزاق لسنوات طويلة تارة مع سعوديين و تارة أخرى مع أمريكان و تارة ثالثة مع ليبيين وتارات وتارات عديدة وكلها بالطبع تتشابه من حيث المبدأ (مين يدفع أكثر) وهذا العمل يشبه إلى حد كبير عمل بائعات الهوى لإشتراكهما في العمل تحت نفس المبدأ، بعد أن يتقدم السن بهؤلاء الأفاقين وتتراخى طبلة أذانهم وتفقد الكثير من شفافيتها القديمة وتتوسع حداقات عيونهم ويصبحوا غير قادرين على قرأة الصحف المخرومة وتتشقق اصابعهم وتعجز عن خلط الحبر السري، فعندها يتقاعدون في هدوء ومنهم من يغير مكان إقامتة حتى يستطيع الناس نسيان ماضيهم ومنهم من يغير إسمه ليمحو عار الماضي، فيتقاعدون في إسطبل خيول البلدية حتى يأتى وقت إعدامهم وتقديمهم وجبة لحيوانات الحديقة ولن تكون وجبة لذيذة على أي حال وهذه هي النهاية الطيبيعية لكل المخبرين والجواسيس والعملاء العادين.
وأما العملاء المزدوجين وضعهم أفضل بكثير كحالة صاحبنا الذي لا يريد أن يصدق أنه اصبح مستعمل وأن سعره أصبح رخيص وهو نفس الشخص الذي لا يزال يصدق إنه دكتور وأنه تحصل على الدكتوراه من جامعة ميزوري بمدينة كولومبيا ألا يعرف هذا الرجل أنه بإتصال بسيط بالجامعة يمكن الحصول على هذه المعلومة وتعريته فالرجل يتقمص شخصية دكتور وتمر الأيام ويصدق نفسه، وهكذا يحدث للعملاء يجدون أنفسهم مساقين الى تقمص أدوار تحط من إنسانيتهم فيصبحون قردة وخنازير بلا أصل وبلا فصل.. بلا ثقافة وبلا عقل للأسف الشديد.

تحدثت مع أحد أعضاء الجبهة ذات مرة و سألته لماذا لا تردون على ما يكتبه الدكتور يوسف ضدكم، فضحك وقال لي كليب ضال جاي راكع ويبي يتوب، وقال هذا ليس كلامي بل كلام عبدالسلام الزادمة عندما أدخل الدكتور وهو يمشي على ركبتيه ويعوى مثل الكلب في حضرة الفائد. طبعا هو يتمنى أن يرد عليه أحد، فعلا كما تصورت فكيف يمكن لأي ليبي أن يصدق كلام رجل كهذا رجل يبيع كل شيء لأي حد وبأي ثمن، كأن باع جوازات السفر السودانية التي كانت حكومة نميري تعطيها للمعارضة الليبية لتؤمن نفسها بالخارج، وباع السيد المغيب منصور الكيخيا بالتعاون مع يوسف نجم والمخابرات المصرية، أختلس أموال تبرعات الليبيين المعارضين في القاهرة، باع قائمة بأسماء جميع أعضاء الجبهة وبقية عناصر المعارضة الذين يعرفهم مع التصنيفات المرافقة لها لأكثرمن جهاز أمني. باع شريط للأمير تركي، وبه تسجيلات ضابط مخابرات السعودي يتهكم فيها على الأمير تركي وهو في حالة سسكر وما أن وصل ذلك الضابط إلى مطار جدة في أحدى زياراته للسعودية، حتى كان البوليس السياسي في انتظاره، فأودع السجن رهن التحقيق والمساءلة، ونصب على رجل أعمال ليبي في مبلغ 30 الف دولار وأعطاه شيكات بدون رصيد، سرق عدد 3 سيارات عن طريق تهريبها خارج امريكا ولم يسدد أقساطها، كما أنه أستعمل كروت إئتمان مصرفية وهرب بعد أن تسوق بها، باع تجار سوق الذهب في بنغازي وأستولى على مبالغ ضخمة تخص المواطن يوسف المغيربي بالتعاون مع أبن أخته أحمد الكوافي وعبداللطيف بوهدمة في بنغازي والقصة معروفة لدى تجار الذهب.

هؤلاء الصبيان الذين تتهجم عليهم في مقالك الذي لا يحمل غير الصلافة والصفاقة والغطرسة التي تزداد يوما بعد آخر عندك وعند زمرة شذاذي الآفاق وقطاع الطرق الذين رماهم الدهر على أکتاف الليبيين طيلة 38 عاما، أرهقت نفسك بالكتابة ولا أحد يعيرك إهتمام والسبب انك لا تعني شيء لليبيين مهما حاولت فأنت لست إلا عميل مزدوج تبيع وتشتري ولا تنتمي إلى هذا البلد الذي لجأ إليه أجدادك من البلقان فلا زالت تجري في عروقك الدماء الفاسدة، وانت تهدم معك أفراد أسرتك أمثال الكابتن سعيد شاكير الذي شرف ليبيا في مجال الرياضة ولا يزال يقوم بدوره في المجتمع الليبي كأي شخص وطنى مخلص أليس هو أخوك لماذا لا تسير على دربه لماذ هدفك هو الهدم المستمر وتحاول أن تقوم بدور النبلاء نحن لازلنا نفرق بين الخير والشر ونعلم أنك كنت تدير ملهى ليلي في أمريكا أسمه كازلنكا وتتاجر في اللحم البشري ولن نستمع لتحريضاتك الرخيصة التي يراجعها قسم الأعلام في الأمن الخارجي قبل نشرها، نحن نعرف كل الحقائق ولا نحتاج إلى جسم غريب ملوث أن يقدم لنا نصائح رخيصة، ألعب بعيد. ولا تقمص جلد شاة وتبات من ضمن النعاج الوديعة إذهب إلى إسطبل البلدية فأنت أصبحت مستهلك صلاحيتك إنتهت،الكل يعرف طبيعة رؤيتك الضحلة للأمور، عد إلى صوفيتك القديمة وألبس القماش الأخضر على رأسك وكما كنت تفعل أيام زمان لعل الله يقبلك في رحمته وفكر في مستقبل هذه الشابة التي لم تذنب شيء غير أنها نسبت إليك.

سامي ميلاد
sofejjin@hotmail.com


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home