Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

تعـقيب عـلى ما كتب صلاح عـبد العزيز

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده وعلى آله وصحبه ومن سار على نهجه
وبعد
تعقيبا على ما كتب الاخ صلاح عبدالعزيز وإحقاقا للحق رأيت أن أشير إلى بعض النقاط التي قد تغيب عن القارئ الكريم وسط الكم الهائل من المغالطات التي تعج به الصفحات الليبية كغيرها من صفحات الانترنت...
في مقالة الاخ الكريم صلاح (والتي بعنوان فصل القضاء... لحقن الدماء) تطرق الاخ صلاح إلى عدة نقاط وطرح الكثير من المغالطات وقد كفاني الاخ الكريم عبدالحكيم عناء الرد... غير أني تعجبت من هذا الهجوم الكاسح والإقصاء الظالم الذي مارسه الأخ صلاح... على شريحة وصفها بأنها لا تزيد عن الخمسين.. ولعمري أن عدد قتلاهم فقط يفوق عدد أسراكم في سجون القذافي (85 سجينا فك الله أسرهم وفرج كربهم)..
أخي الكريم انت حكمت على شريحة كبيرة من خلال جلسة سردت علينا ما دار فيها... لكن من الانصاف ان اردت انتقاد حركة ما ان تذكر ما لها وما عليها... تجاهلت الكثير من الاحداث والوقائع وكأني بك قد هبطت من المريخ ولم تدر بحال القوم ...
حاول اخي الكريم ان تلم بجوانب الموضوع قبل ان تخوض فيه وحاول ان تنصف القوم برغم اختلافك معهم لانني وبصراحة اراهم اوضح وأكثر صراحة من جماعة الاخوان المسلمين في طرحهم وواقعيتهم.
ولعل هذا يكون بابا لك لتطرح علينا مشروعكم بكل وضوح وصراحة لان من الواضح ان مشكلة السجناء الـ85 لا غير قد اثرت في موقفكم من النظام المجرم الظالم الغير شرعي (قديما).. السائر في طريق الاصلاح وفتح باب الحريات (حاليا)...
النقطة الثانية التي اردت الإشارة إليها هي تبريرك للاستاذ غنيوة في مقالك (وقفة مع عيسى عبدالقيوم) ما يقوم به من نشر كتابات لكتاب كفار زنادقة لا هم لهم إلا الطعن في القران والسنة وشخص النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام كأمثال حكيم وبوجناح وسليمان الجبان.. قطع الله ألسنتهم وشل أركانهم وسعر بهم نار جهنم... أقول ما الفرق بين ما نشر في الصحيفة الدانماركية وما ينشر في موقع غنيوة... فإن كانت الصحيفة قد نشرت رسما ساخرا ففي موقع غنيوة تنشر مقالات ساخرة ولك ان ترجع الى مقالات حكيم ورسومات بوجناح... والعله واحدة... حرية الرأي والتعبير مع اعتقادي الجازم انك ضد مثل هذه الكتابات... لكن للاسف الشديد لم نر الكتاب المميزين ينبرون لمثل هؤلاء القوم فيدحروهم ولم نر اي تحرك نحو ايقاف مثل هذه التجاوزات ولا حول ولا قوة إلا بالله.
ولو كان الكلام يمس أعراضنا لارتعدت أنوفنا واحمرَت ولأقمنا الدنيا ولم نقعدها... فالأولى بنا ان ننصح غنيوة لا ان نبرر له أفعاله هدانا الله وإياه.
وختاما أعتذر إن كان في كلامي حدة... فقد يكتب أحدنا ما يراه حسنا فيكون وقعه على النفوس شديدا... فما كان من صواب فمن الله وحده وما كان من خطأ فمن نفسي والشيطان.
سبحانك اللهم وبحمدك نشهد أن لا إله إلا الله نستغفرك ونتوب إليك.

كتبه : عـبدالله الغـماري


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home