Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

قـدر ليس بـقدر

"الصمت هو وجه آخر من اوجه الانتحار والنفى أنه حالة عدم المشاركة فى الاشياء التى يراها الاخرون بديهيه." (Anna Mary Schwarzenbach)

هذه الامة التى يلفها صمت مطبق كصمت القبور هذه الامه التى نسيت ماضيها وفقدت حاضرها ومستقبلها. واسبلت أعناقها على نطوع جلاديها املاًًً فى الخلاص والفوز بجنة الفردوس التى اعدت للمقهورين والمعذبين على هذه الارض.
هذه الجنة التى لم يعملوا من اجل التمتع بحدائقها وحورياتها وغلمانها شىء سوى الصمت والانتظار. هؤلاء سيموتون فى صمت وسيبعثون ليلقى بهم فى أتون الجحيم وهناك سيجدون جلاديهم الدنياويون ينتظرونهم بسياطهم ليجلدوهم هذه المره الى مالانهاية.
عندما يكون القدر حقيقة واقعة حيالها نقف عاجزين. وقتها يبقى القدر والايمان به سند للنفس من فزاعاتها. اما ان تكون الاقدار سيوف مسلطة على إراداتنا فتجردها من قواها وعنادها فتنغلق الافاق ونستسلم للوهن والعجز ولا خيار لنا سوى التسليم لقدر هو ليس بقدر والرضى بمكتوب نحن كتبناه على انفسنا. عند هذه النقطة يتحول القدر الى افيون يخدر إرادات الناس. كون الانسان ضحية قدره التعيس وحيال ذلك لا يملك شىء لفعله سوى انتظار طويل وممل لحظة رحيله عن هذة الحياة البأسة غير ظامنا له مكان فى جنة لم يفعل من اجلها شىء سوى الانتظار. او انه يعجل الرحيل السريع عن هذه الحياة بالانتحار ليحجز له مكانا دائما فى قاع الجحيم.
ان مشاهد البؤس والحرمان التى ترى فى شوارع مدننا وقرانا تبعث على الاحساس بتقزم الانسان وتفسخ الانسانية فى مجتمعنا الطيب المتكافل امام اللاتوازن وحالات الرعب التى يعيش فى ظلها اناس يعيشون فى فاقة وفقر اناس يتقاسمون مع الجرذان والذباب الطعام.
ان افقار الدولة ونهب ثرواتها ونقل الامراض الى اطفالها وتكريس الخراب فى طبائع شعبها وسلوكهم ومسخ انسانيتهم وتقتيل واعتقال ونفى المعارضين لها بوسائل شتى تباينت بتباين اسلوب تفكير الذى يحكم ويوصله الى غايته بغض النظر عن الوسيله التى يلجأ اليها. والآلام التى تتحملها الشعوب المغلوبه على امرها الصامته الراضيه باقدارها المحكومه بالحديد والنار المحترقه فى جحيمها الارضى.
ان هذه الدولة التى لا تكرس قيما اخلاقية واجتماعية وثقافية فى مجتمعها ولا تزرع فى النفوس امناً وفى الاذهان طمأنينة هى دولة لا تملك شرعية الحكم.
ان قياده لا تملك شرعية عاجزه عن قيادة شعبها الى الخير والابحار به الى شاطى الامان فحتماً ستلقى به الى الدرك الاسفل من الجحيم.
ان القنوط واليأس والوهن والعجز والايمان بقدر هو ليس بقدر وهذا الاحباط الذى يلازمنا ونحن نرى خيرات ارضنا يجرى ابتلاعها وسرقتها بشكل منظم فبأسم الشعب تعقد الصفقات وتصادر الحريات وتتفشى الاوبئه ويتناسل الفساد مثل جرذان فى مدينة موبؤه.
ان صمتنا المطبق وخوفنا الغير مبرر هو الذى يعمق الاحساس لدى جلادينا بأنهم انصاف آلهه ونحن لهم عبيد مسخرون الى اى مدى يمكن لنا ان نصمت وننتظر. متى نستطيع نحن كمخلوقات مستضعفه الدفاع عن بقائنا فقط.
ولكم منى الف تحية

مهاجر


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home