Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

البراق... البراق... طياراتـك وصلن جدّة

هتف الليبيون بأعلى صوت وبصدق عندما تم تحدى الحصار الجوى المفروض على ليبيا فى ذلك الوقت وقاموا بتسيير رحلات جوية فى احد مواسم الحج لنقل افواج من الحجاج الليبيين وبعض المقيمين من الدول الصديقة تحسبا لكارثة كان من المتوقع ان تحل بهم لاثارة الراى العام الدولى ولكن ربك ستر ، كان ذلك بالرغم من عدم سماح سلطات دول الجوار العربية التى تم العبور من اجوائها ، فاجئت طائراتنا التى يقودها طيارونا المشهود لهم بالخبرة والجرأة والاقدام فاجئت برج المراقبة بمطار جده الدولى فما كان عليهم الا الاذعان للامر الواقع وزادها ايضا تحذير الطيارين لهم بان الوقود قد قارب على النفاذ ،ولم يتنفس اهلنا فى ليبيا الصعداء الا حال اعلان وصول الحجيج سالمين الى الاراضى المقدسة ، عندها هتف الجميع هتافا صادقا هذه المره ... " زيد تحدى ... زيد تحدى ... طياراتك وصلن جده ".
أنفك الحصار الجوى لاحقا وتبدلت الاحوال وبدأ يلوح بصيص من الامل فى حياة كريمة لمواطن عانى كثيرا من اللهث وراء لقمة العيش الكريم بعد أن اصبح كفئران التجارب بالمعامل والمختبرات ، فالناس فى وطنى صنفان فئران تجارب وقطط سمان ، لانريد التعرض هنا للقطط السمان لان مخالبها لاتزال حادة وقوية ... ويلوح فى الافق يوما وهذه المخالب قد تم تقليمها بل نزعها دون مخدر عندها ستخرج الفئران من اقفاصها فى حقل التجارب وسيردد الفأر مقولته المأثورة " نلحس مسنى ونرقد متهنى " ،أما القطط السمان فالجرب استشرى فى جلودها وانسلخت من على جلودها اشعارها الحريرية تتضور جوعا وستحل محل الكلاب الضالة رؤسها مغروسة فى براميل القمامة بحثا عن فتات الخبز ولا يبدو منها خارج براميل القمامة الا مؤخراتها النتنة الكريهة الرائحة وسيئة المظهر ... " وتلك الايام نداولها بين الناس " .
السنوات الاخيرة شهدت ليبيا صحوة دينية كبيرة أو لعلها ردة فعل لتدهور الاخلاق واندثار مثل وقيم المجتمع الليبى الطيب وانتشار الجرائم الوافده وسيطرة الرعاع على مقاليد الامور والادارة " حثالة القوم اصبحت أعاليها " ، فالمواطن البسيط لم يجد الا طريق الاسلام ليسلكها بأحتراس شديد خوفا من مخالب القطط السمان المؤذية ، أزداد ارتياد المساجد والصلاة فى اوقاتها جماعة على الرغم من المحاذير ، وانتشار الحجاب بدءا من بنات المدارس الى ربات البيوت والبعض منهن أرتدين النقاب وارتدن النساء المساجد فى صلاة الجمعة وصلاة التراويح كذلك حيث ان المساجد لم تكن مهيئة لاستقبال اعداد المصليات المتزايد فتجدهن يفترشن ارصفة المساجد فى تحد صارخ لمروجى الرذيلة التى استشرت فى المجتمع الليبى الطيب، كما اصبحت الاسر تتنافس فيمابينها لاداء مناسك العمرة وخاصة فى العشرة الاواخر من شهر رمضان ويعلم الله ضيق الحال فى توفير تلك المبالغ المجحفة التى تطلبها وكالات السفر مقابل تنظيم رحلات جماعية تحت مراقبة امنية شديدة ومتابعة لصيقة ، وكانت الامور فى السنوات الماضية تسير على ما يرام ، الا انه هذا العام قد تفطنت القطط السمان لتزايد اعداد المعتمرين الامر الذى يدعو الى التدخل ومراقبة هذا التوجه والباسه هاجس امنى كعادتها فى تمرير اوراقها على القياده ، فتدخلوا هذا العام فى كل كبيرة وصغيرة بداية من تحديد اسماء وكالات السفر التى سمح لها بتنظيم رحلات العمره وتوزيع المجموعات وزرع العناصر الامنية بينها ناهيك عن تحميل المواطن بمصروفات مجحفة تدفع مسبقا قبل الشروع فى الاجراءات كما تم تحديد الشركة الناقلة وتحديد اماكن الاقامة هناك ، كل هذا والمواطن يدعو البارى عز وجل بان " يبلغ الله المقصود " وكل شئ بثوابه و " اليد اللى ما تقدر تقطعها قبلها " على راى المثل ، آملين فى قضاء أطيب الاوقات هناك حيث الحبيب المصطفى والكعبة المشرفة والتضلع بماء زمزم واستلام الملتزم والدعاء وتقبيل الحجر الاسود اذا تيسر ذلك والسعى بين الصفا والمروة وحث الخطا بين العلامتين اثناء السعى والصعود على صخور الصفا الملساء والبقاء عليها طويلا محاولا الا يقطع احد خط بصرك نحو الكعبة المشرفة رافعا يديك بالدعاء لك ولمن حملك امانة الدعاء ، كل هذه الاحلام تنسيك كمواطن بسيط آلام مخالب القطط السمان التى تدمى القلوب قبل الاجساد .
البراق ...البراق ... لا ادرى ما الحكم فى استعمال هذه الكلمة كعلامة تجارية لشركة نقل جوية خاصة فى ليبيا قد حققت نجاحا ملموسا فى كسب ثقة المواطن مقارنة بالشركة العجوز " شركة الخطوط الجوية العربية الليبية " المملوكة للقطط السمان وليس للمجتمع كما يدعون ويستحضرنى المثل القائل " البصيص فى بلاد العمى طرفه " اى بمعنى ان رضانا على خدمات شركة البراق مقارنة بالخطوط الليبية نابع من فقدان المصداقية فى خدمات شركة الخطوط الليبية الامر الذى ادى بالمواطن "الزبون " يسابق الاخرين ركضا على سلم الطائرة لضمان المقعد على الرغم من وجود بطاقة الصعود فى يده ومن الغريب عند وصوله كاول راكب يجد بها من سبقه من القطط السمان جالسا يتحرش بالمضيفات مداعبا اصابعه بمسبحة الشوام التى تفوح منها نجاسة جسده المعطر بأرقى العطور الباريسية ومما يزيد من احباطه تحايا المنافقين وبعض البسطاء لهذا القط " صباح الخير يا استاذ .. صباح النور يا حاج .. البعض لايتوانى فى انتزاع قبلات حارة من وجنتيه ... ولولا الخوف من نهره لهم لقبلوا يديه وداعبوا بيضتيه ..لكن ذلك يتم بالمزرعة او الفيلا او الاستراحة ليلة السفر .."" هذه الشركة اقصد البراق قد حققت ارباحا غير مسبوقة فى بداية تأسيسها الامرالذى زاد من اعداد المكتتتبين فى رأسمالها وبأقبال كبير على الرغم من علامات الاستفهام الكبيرة حول من ورائها حيث يقال ان ورائها احد المتنفذين من العيار الثقيل ، ونرجوا من العلى القدير الاتكون مملوكة للقطط السمان ليس حسدا لهم لانهم يملوك كل شئ من النفط الى الحليب المبستر والمبودر ويملكوننا نحن كذلك " فانت ومالك لابيك " كما يقال ،ولكن ان كانت مما ملكت ايمانهم فعمرتنا هذا العام على متن اسطولها الجوى المؤجر والمشكوك فى وثائق التامين لبعض طائراته عمرتنا هذه تكون محل شك وعلينا اعادتها على الجمال ونحتاج لفتوى فى ذلك .
نعود لبيت القصيد من هذا المقال : قامت شركة البراق هذا العام بعمل جبار فى نقل آلاف المعتمرين الليبيين ومع فرحتنا بالاعلان عن استلام عدد من طائرات البوينغ الامريكية الوثيرة لدعم اسطولها الجوى الامر الذى يبدو فيه ان مسؤلى هذه الشركة قد رحلوا زرافات ووحدانا بالعمرة لامريكا صانعة البوينغ لاستلام هذه الطائرات ولشهامة وكرم ضيافة رعاة البقر طال بهم المقام هناك ، ونعلم ان على راس هذه الشركة احد طيارينا المتميزين ومما يزيدنا احتراما له انه لايزال يحتفظ ببدلة الطيران على المشجب بمكتبه وكثيرا ما يرتديها لقيادة احدي الطائرات حسب البرمجة مع زملائه ولايزال تتجاذبه قوتان كرسى المهنه وعصا القيادة وكرسى المكتب الذى سيتحول من خلاله الى احد القطط السمان و ندعوا له ربنا ان يلهمه طريق الصواب ، المفاجئة الغير سارة لهذه الشركة الفتية او لعلها مكيدة ضد الشركة فى اطار منافسة غير شريفة والبعض هنا يقول انها قضية مفتعله البست لهذه الشركة الفتية الهدف منها هو معاقبة للمعتمرين لكى يتحسب كل معتمر مستقبلا بان هناك اشكالات ممكن ان تحدث وهذا يؤدى للعزوف عن العمرة فى الاعوام القادمة .. هكذا تعودنا من مكايد القطط السمان ،هذه الشركة الان عجزت عن الايفاء بالتزاماتها فى ترجيع المعتمرين المكدسين الان بالالاف فى جده فى حالة تدعو للشفقة والرحمة ومن الغريب ان رحلات الشركة منتظمة فى خطوطها السياحية الى اسطنبول وحلب والرباط وغيرها من الوجهات الخارجية والداخلية ... اعداد المعتمرين شكل موقف محرج امام السلطات السعودية التى بدورها استدعت القنصلية وتم التدخل بتخصيص فنادق من اردى الدرجات الفندقية لاسكان البعض والبعض الاخر يفترش الارض خارج المطار لان السلطات السعودية منعت دخولهم للمطار الا اذا توفرت لهم طائرات لنقلهم ... يالها من مأساة بكل معنى الكلمة ، ولولا الشهامة والانفة التى يتمتع بها الليبيون وروح الوطنية لتوجهوا الى أهل البر والاحسان وما اكثرهم هنا فى بلاد الحرمين ولا نريد اثارتكم بالاسماء لطلب النجدة والعون ، فمن اجل هؤلاء الغلابة نلتمس من معالى الوزراء اللا أمناء وكافة القطط السمان فى ليبيا التدخل بتسيير جسر جوى لانقاذ اهلنا من هذه الورطة التى وجدوا انفسهم فيها دون مبرر واعلموا انهم قد دفعوا التزاماتهم مسبقا فى ليبيا قبل الشروع فى الاجراءات الامر الذى يرتب على الدولة المسؤلية كاملة فى التدخل لنجدة مواطينها ... اين هى جمعية واعتصموا ؟ خاصة وان الغالبية من المعتمرين من النساء ... اين هى جمعية سيف الخيرية ؟ التى وصلت فضائلها لاقصى المعمورة ... استحلفكم بكل ماتؤمنون به وما نؤمن به ان تنجدوا اهلكم الذين تقطعت بهم السبل فى ارض الجزيرة كما تقولون ... اننا نستعمل مفرداتكم التى تروق لكم لعلنا نحرك ساكن من الرحمة فى قلوبكم لنجدة اهلكم .
وان كان ذلك يصعب تحقيقة بحجة ان الميزانية لاتوجد بها بنود لتغطية تكاليف جسر جوى لحل المشكله ..فنقترح عليكم الاعلان عن حملة لجمع التبرعات لصالح المعتمرين ولكم ان تحددوا عمولاتكم فى هذه الصفقة كما عهدناكم .... تبا لكم ولمن يسكت عن الحق منا.
لن ارمى بقلمى بعيدا كما يفعل ولد البحر.
ولنا عودة لتفاصيل اكثر احراجا.

اخوكم
سوانى تيكا
Swani_Teka


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home