Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

إلى الثلاثى العـلمانى بوالعـشة ومعـيو وولد البحر
ومن يدور فى فلكهم

لقد اصبح التهجم على الاسلام ومحاولة النيل منه موضة العصر يرتديها مرضى النفوس والضعفاء والحاقدين خاصة بعد 11.9 وهم بذلك لا يختلفون فى شىء عن المجرم بوش الذى قال بان حربنا على الاسلام ستكون حربا صليبية ولم يختشى هؤلاء التبع العملاء شانهم شان نظام القهر والارهاب فى ليبيا من تهجمهمهم على ديننا الاسلامى الحنيف وثوابثنا الدينية القيمة متناسين من انهم بذلك يقفون ضد عامة الشعب الليبى المحافظ على دينه الحنيف وقيمه الثابثة ولا يرضى ان تمس عقيدته بسوء.
ما ان يرد تهجم على ديننا الاسلامى الحنيف حتى يسيل لعاب هؤلاء المرضى المتوحشين وكانهم فى انتظار فريسة للانقضاض عليها ويبداون فى نفر سمومهم وحقدهم الدفين ضد الاسلام والمسلمين. فما ان قام احدهم المدعو ابوالعشة بكتابة مقال متهكما ومستهزئا بالاسلام والمسلمين حتى انفجر الاخرين بالتهليل والتكبير له وكانه قد ـ جاب الاسد من ذيله ـ معتبرين انهم بذلك سينالون من هذا الدين القيم وناسين قول الله سبحانه وتعالى ـ ويابى الله الا ان يتم نوره ولو كره الكافرون ـ ونسى صاحب المقال فرج ابوالعشة تاريخه الاسود يوم ان كان ينظر فى صحف اللجان الثورية وخرج علينا مرة فى الام بى سى كمعارضا للنظام ليتحصل منا كليبيين على صك الغفران له على مااقترفت يداه فى الماضى من اعمال ضد ليبيا وشعبها ولكن الايام اثبتت بالدليل القاطع ان اللى فيه صنعه ما يسيبهاش وان عرق الخيانة دساس ومن شب على شىء شاب عليه وان الخونة دائما متربصين للقيام باعمالهم الدنيئة كلما وجدوا الفرصة سانحة.
لقد اصبح هذا الزنديق يردد ما ردده ويردده سيده القذافى من ان الرسول صلى الله عليه وسلم لا يعدوا الا ان يكون ساعى بريد عدا ذلك تهجمه السافر على الصحابة رضوان الله عليهم بالاضافة الى ذكره لاسم النبى صلى الله عليه وسلم مجردا دون الصلاة والتسليم عليه ناسيا قول الله سبحانه وتعالى ـ ان الله وملائكته يصلون على النبى ياايها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما ـ صدق الله العظيم.
لقد انفرجت سرائر ولد البحر وشعبان معيو لهذا المقال الحاقد على الاسلام وانطلقوا فى اظهار حقدهم الدفين ضد ثوابتنا الدينية القيمة ونسى فرج معيو انه انسان زئبقى فى تصرفاته فيوم يسب هذا ويوم يشكره ويوم مع لجنة العمل الوطنى ويوم ضدها وينسحب منها. ان هذا الانسان غريب الاطوار والمزاج ولا يرسو على بر وهو متقلب بتقلب الاجواء هذه الايام. انسان لا يزال يحلم ان الشيوعية لا زالت ترزق ونسى انها قد ماتت ودفنت وانا اعتقد جازما لو ان ماركس ولينين يعيشون هذه الايام لكفروا بكل ما خطت يداهم من نظريات اثبتت الايام فشلها وعقمها وجعلت كثبرا من الدول التى نسقت الخط الاشتراكى تعيش اليوم فى بؤس وفقر وبعد ان كانت دول مكتفية غذائيا اصبحت اليوم تستجدى الغرب من اجل اطعام شعبها. انه مامن دولة سلكت هذا الخط حتى اصبحت تعانى من كوارث اقتصادية وافلاس وتردى فى جميع المناحى الاقتصادية والسياسية والاجتماعية وما حدث فى روسيا وبقية المعسكر الاشتراكى لخير دليل فهل يريدنا شعبان معيو ان نسلك نفس هذا الخط.
ان هذا الانسان المحسوب على المعارضة لا يختلف فى تصرفاته من تصرفات الفقيد حيث يقوم فى غرفته ليبيان ديسكشن باقصاء كل من لا يوافقه الراى كما يقوم القذافى باقصاء الوطنيين الشرفاء وارهابهم واحب ان اقول لشعبان معيو ان اسلوب الاقصاء مرفوض رفضا باتا اما ان تعطى الفرصة لكل من يوافقك ارائك anti-islamisme وتحجب الكلمة او تطرد كل من يخالفك الراى فهذا اسلوب قمعى مرفوض ونحن قد تصدينا لقمع المجرم القذافى وسوف نتصدى لك ولكل من يريد ان يكمم افواهنا او يفرض علينا اراءه. انه لعار عليك ان تنتسب الى المعارضة وتقوم بمثل هذه الاعمال الديكتاتورية الارهابية. ان تصرفاتك الطائشة لتسىء الينا كمعارضة فتحن لا نكافح من اجل ان نستبدل ديكتاتورية العقيد بديكتاتوريات اخرى.
اما ولد البحر صاحب الكتابات السوقية والتى لا تخلوا جلها من الكلمات البذيئة لتدل دلالة تامة على انحطاط هذا الانسان وتدنى اخلاقه وانصحك قبل ان تفتى فى الاسلام ان تطهر نفسك من الدنس الذى تعيش فيه وتصلى مرة ولو ركعتين لله طالبا منه التوبة عن كل اثامك.
ان هذا الثلاثى المريض فى حاجة ماسة الى علاج من الهوس الذي يعانون منه وان افتاءكم فى اشياء تجهلونها لهو مصيبة كبرى. ان من يحق له الافتاء فى امور ديننا هم اولوا العلم ممن حفظوا كتاب الله وفهموه فهما صحيحا اما ان ياتى حفنة من الجهلة الذين لا يحفظون من القران حتى الفاتحة او المعوذتين ليفتوا فى امور ديننا فهذا تجنى سافر على ديننا الحنيف ان الاسلام مثل بقية العلوم لا يجوز لجهلة ان يفتوا فيه كعلم الذرة والكيمياء والطب لا يجوز ان يعتد براى الا من اولوا العلم بهذه العلوم. وحتى الاجتهاد الذى يتشدق به التافهون لايجوز الا لشخص درس هذا العلم دراسة وافية تمكنه من ان يدلى برايه فى هذا او ذاك الموضوع اما ان ياتى من يحملون اسفارا ليعلموننا امور ديننا فان هذا هو الاجحاف بعينه..
ان ديننا الاسلامى الحنيف من قران كريم وسنة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم خير الخلق اجمعين وسيد المرسلين هو النبراس الذى نهتدى به فى حياتنا وان من يتخذ من اخطاء بعض المسلمين ذريعة للتهجم على ديننا الاسلامى لهو انسان حاقد على هذا الدين القيم ولا يمكن لنا باى حال من الاحوال ان نتسامح معه وسنتصدى له ولا نرضى ان تمس عقيدتنا بسوء واحب ان اقول لهؤلاء مرضى النفوس بان دين الحق صامد باذن الله رغم كيد الحاقدين من طغاة ومجرمين ومنحطين وان لهذا الدين رب يحميه من حقدكم ايها الهالكون وسيعم نور الله ارجاء المعمورة ابيتم ام لم تابوا ايها الملحدون فموتوا بغيظكم واعلموا انكم كمن يحرث فى الماء.
اللهم بلغت اللهم فاشهد..

ابن الوطن


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home