Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

ليبيا يحكمها طبيب... لابد انها مريضة

حين اعتلى الطبيب البغدادي المحمودي سدة الحكم الاجرائية فى ليبيا واصبح رئيسا للحكومة على انقاذ دماء شباب بنغازى واصبح بيده مقادير السلطة الفعلية، اندهش الكثير من الناس لهذه القفزة البغدادية غير المتوقعة حتى هو نفسه لم يصدق لان اقصى طموح له هو ان يكون مدير مستشفى او رئيس شركة ادوية، وبالنظر الى مجمل حكومته فقد استنتج الناس ان الوزارة كلها هى خليط غريب من شخصيات هى بقايا معارك ، فعميد الوزراء معتوق هو من مخلفات زمن التوجيهات والتعليمات وعمار لطيف هو من مخلفات اللجان الثورية والبغدادي الاخر هو من مخلفات السابع من ابريل والهويج من متبقيات المال العام والبزنس المشروع ووزير الصحة لانه طبيب شاطر وهو استثناء والخارجية السكير الذي لايصدق هو نفسه انه رئيس الدبلوماسية الليبية حتى انه عندما يشطح فى سكراته يردد لا اصدق انني وزير للخارجية والاقتصاد لانه مثل عمار وآخرين جاءوا لاسبابهم الخاصة ، وفى اجتماعات هذه الشلة الشاذة يردد كل واحد منهم انه احق برئاسة الوزراء.
ولا ننسى ان للحكومة ظل ظليل فهى تستند على بوزيد دورده بطل السلم والحرب كما يقول فهو يحمل جروح فى معصمه الايسر نتيجة لتصديه الشجاع للغارة الامبريالية! على مايقول وهو من قاد عملية اعادة بعض من عيلة الهاربة والكلاب الضالة سابقا وهو من ساهم فى فك طلاسم العلاقة الليبية الامريكية من مكتبه الوثير فى نيويورك ولا ننسي المرجع العظيم آية الله سعيد راشد خبير وادى السيلكون الليبي ووادى تسيكوبا الياباني للالكترونات ولا يفوتنا ان نشير بكل اجلال وفخر وغصة الى رئيس مخابرات هذه الحكومة شيخ ليبيا المخضرم كاتم الاسرار والعملاق الذى زاده الله بسطة فى الجسم وقلة فى العقل هو واولاده والذى تنطبق عليه الايتان 55 و85 من سورة التوبة ((فلا تعجبك اموالهم ولا اولادهم إنما يريد الله ليعذبهم بها فى الدنيا وتزهق انفسهم وهم كافرون)) و((ولاتعجبك اموالهم وأولادهم إنما يريد الله ان يعذبهم بها فى الدنيا وتزهق انفسهم وهم كافرون)) صدق العلى القدير، ولا ننسي ايضا الخبير االخطير عبدالله عثمان الذى وصف هذه الحكومة بانها لا ترضى احد ولاتغضب احد المهم هذه الخلطة الغريبة التى يرئسها طبيب الولادة الليبية المتعثرة البغدادى والذى ذهب بعيدا فى عملية النهب المنظم للمال العام الى حد انه تحول للاقامة فى الاوتوبيس الحافلة هو وحكومته والهدف المعلن هو الوقوف على عين المشاكل وكأنه جاء من كوكب زحل ولا يعرف مشاكل الليبيين او انه يريد ان يفهم الناس انه شخص عملي لكن الحقيقة هى انه يريد ان يعطى لعملية نهب المال العام شرعية فهو يذهب للمناطق ويقوم بتجهيز ملفات العقود والصفقات ثم يذهب ويجمع اللجان الفنية وحين يقول الناس انهم بحاجة لكذا من المشروعات فانه يبتسم وينظر الى جوقته ويرفع يديه الاثنتين فوق الطاولة ويخرج ورقة وقلم ويقول خلاص خلاص هذا مشروع اموافقين عليه وينظر الى معاونيه المفترسين كالكلاب المتوحشة وهم فاهمون للمطلوب وبعد ايام قليلة يظهر احد جوقة الحكومة على الشاشة الليبية التعسة والمذيع يترنم ويتغزل فى الانجاز الجديد وبالمناسبة فقد احصيت للنصف الاول من هذه السنة البغدادية ستمائة واربعه واربعون مرة جاءت كلمة انجاز او مشروع بينما البلاد غارقة فى العصور الوسطى.
وهكذا فان البلاد التى كانت فى حاجة لمعالج يطببها وهى المريضة المزمنة فقد جاءها من عماها على رأى المثل الشعبي جى يكحلها عماها وبدلا من ان تتعالج هذه المريضة فقد سلمت للطبيب الخطأ فى الوقت الخطأ بقى ان اضيف ان البغدادي المرتشي زعيم اللصوص جاءه فى يوم واحد وزير المواصلات مع احد رؤساء الشركات التى قال عنها ابن العقيد الاممى العالمي سيف الاسلام انها ملكية خاصة للمدراء حين وصف البلاد بانها ترزح تحت مافيا من القطط السمينه والتكنوقراط المجرمين فقد استقبل البغدادي مدير الشركة بل لنقل رئيسها بينما ظل وزير المواصلات منتظرا لمدة اكثر من ساعة اشير الى ان المدير المعنى كان قد وقع عقد بقيمة عدة مئات من الملايين من الدولارات قيمة شراء طائرات...... من احد الشركات الامبريالية سابقا.
ان الليبيين الذين اطلقوا على الدكتور شكرى غانم شكري طماطم يسمون البغدادي بزعيم اللصوص ويسميه البعض على بابا والاربعين حرامى.

الحمـّاس


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home