Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

الاصلاح والمصالحة من وجهة نظر العـقيد وكلام الخوجة

ان العقيد القذافى قد تفنن خلال الـ 37 علما من حكمه فى اذاقة جميع انواع العذاب والظلم والقهر لليبيين ولم يتوانى عن دك رقابهم او متابعتهم وتصفيتهم جسديا لكن ان يتخيل انسان بان العقيد تغير او استفاد من تجاربه الفاشلة طوال هذه الفترة فهذا ضرب من الخيال والسداجة وانه من العبط ان يحاول بعض السدج دق طبوال العودة الى الوطن من اجل ما يسمى الاصلاح ناسين او متناسين ان شيئا لم يحدث قد يفهم منه ان هناك اصلاح ويلهثوا هؤلاء وراء الوعود الكاذبه والسراب وسيصطدمون فى النهاية بالحقبقة المرة الثابته بان هذا النظام تحت هذه المعطيات والظروف غير قابل للاصلاح وناسين تجارب من سبقهم فى هذا والذين رجعوا الى ارض الوطن واصطدموا بالواقع المؤلم بانه لاوجود اى نية للاصلاح بل ان الوعود التى يطلقها سيف او العقيد من حين لاخر لاتتعدى الاستهلاك المحلى او امتصاص غضب الشارع الليبى او الضحك على ذقون الاغبياء الذين انجروا وراء هذه الوعود الكاذبة متناسين سياسة القذافى الطائشة ونفسيته اللئيمة والخبيثة فى اكالة الذل والهوان لكل من رجع للمصالحة معه فليس هناك هنال ذل اكبر من ان تدخل خيمة العقيد حبوا على يديك ورجليك حتى تصل الى حذاء العقيد لتقبله ويسمح لك عندئد برفع راسك امامه او الجلوس فى احد اركان الخيمة وكانك الطفل الخارج عن طوع ابيه طالبا العفوة والمغفرة لما اقترفت يداك ولكن شتان بين ترضية الوالدين وترضية هذا الطاغية الحقير. هذا هو السيناريو المطبق من قبل العقيد على كل من رجع له راغبا فى مصالحته فهل هناك نفس عزيزة ترضى هذا الذل وهذا التحقير وهل ضاعت سنين الكفاح هدرا لتكون نهايتنا بهذا الماساوية ونصل من الذل والهوان ما لا يتحمله انسان سوى عنده قليل من الشرف والكرامة . هل وصلنا الى درجة الياس واصبحتا نتصرف بحمق وبدون تعقل وهل هذه نهاية مرحلة الشرف والكرامه ندخل بعدها مرحلة الذل والهوان .
ان تجارب من سبقوا هؤلاء الاخوة فى التصالح مع النظام باءت بالفشل الذريع واذيقوا فيها جميع انواع الذل والهوان ولم يلبى لهم اى مطلب وديس على مطالبهم بارجل العقيد.
ان من يريد تفكيك النظام فهو اما ان يكون انسان مجنون لا عقل له او انسان سادج وعبيط فهل بهذه السهولة يرضى العقيد ان يفكك نظامه وهو الذى دفع دم قلبه وانبطح للمريكانوالغرب فقط من اجل البقاء على الكرسى وهل تعتقدون بان القذافى قد وصل الى هذه الدرجة من الهوان حتى يسلم امره اليكم ايها الحالمون وانه من السخرية ان يعتقد شخص ما بان رجوعه سيؤذى بالنظام الى رفع الراية البيضاء خوفا من هذا او ذاك فانتم لا تتعدون فى نظر العقيد شوية حشرات تسللت الى الدار وسيجرى القضاء عليها بمبيد حشرات ناجع يدوس بعدها العقيد عليكم باقدامه وتكون نهايتكم على يديه وهو الحلم الذى يحلم به منذ امد بعيد .
ان يدق بعض السدج والعبطاء من امثال محمد قدرى الخوجة الطبول والتزمير لهذا النوع من المصالحة ليس بغريب من شخص باع اصله وشرفه وكرامته بثمن بخس وربما بدون ثمن - تلتله وقوادة بالبلاش- .
ان يسفه هذا الحقير المدعو الخوجة اقوال الشرفاء ويصفه بالتخربيش فهذا متوقع تماما من شخص لم ولن يكون له شرف و لا كرامة فهو منذ ان كان فى جامعة طرابلس وهو معروف بانه جبان ورعديد وخالى الشرف يتنطط كالفار من جحر لاخر ولم يكن له فى يوم من الايام اى حس وطنى ولا داعى للحديث اكثر من ذلك لانى اعرفك جيدا وخللى التبن مغطى شعيرة ياقدرى الخوجة.
انى اتاسف جدا لجبهة الانقاذ التى فتحت لك ابوابها ربما عن حسن نية وهى قد برهنت لمرات عديدة على انها لا تفرق بين الغث والسمين فى اختيار من يدخل اليها ولكن الخوجه فيه عادة مايسبهاش وذيل الكلب حطوه اربعين عام فى قصبايه وطلع معوج فاختشى على نفسك وعلى سنك فلقد بلغت من العمر ما يجعلك حكيم قوم ولكن العقل يجيبه ربى لمن لا عقل له . انك ابيت او لم تابى فانت ذيل النظام وصلت بك الدناءة والخسة ان تبيع ليس نفسك فقط ولكنك بعت شرفك بثمن بخس او ربما بدون مقابل ايها الوغد واقول لك ان لم تستحى فافعل ما شئت فانت انسان عديم الاحساس والضمير ركبت موجة الجبهةمداهنا ومنافقا ولما لم تجد فيها ضالتك انقلبت عليهم باحثا لك كعادتك عن اماكن تمارس فيها قوادتك ببلاش فانت معروف بانتهازيتك وخيانتك ولا يرجى منك الخير وتعانى من انفصام الشخصية فانصحك بان تعرض نفسك على طبييب نفسانى يساعدك على علاج عقلك وانفصام شخصيتك وانا على استعداد لا زودك بعناوين اساتذه مشهورين فى امريكا يساعدونك فى حل مشكلتك قبل ان ترجع الى الفردوس الارضى الحميرية التى تفتقر الى مثل هذه الكفاءات وتندم بعدها وقت لا ينفع الندم.
انصحك ايها الرعديد ان تلزم الادب وخذ بالك من الحيوط الخايخة لكى لا تسقط عليك ولا تفتح ابواب جهنم على راسك الذى لايتحمل حتى ضربة شمس.

ولى عودة فى الموضوع.

د. سيبتموس


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home