Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

حقيقة "د" جاب الله موسى حسن
مع المهندس سيف الاسلام معـمر القذافي

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أود ان اشير فى هذا المقال الى حقيقة \"د\" جاب الله موسى حسن، والمقال الدى كتبه على صفحة اخبار ليبيا "تصريحات سيف الزيف وسر الانفعال!" هذا الدكتور الذى اسمه غير مطابق للمقالات التى يكتبها، وحرف \"د\" الذى يحمله هذا الشخص لا يتماشى مع التعابير البذيئة والنابئة التى يستخدمها فى كل مقال.

واعتقد ان هذا الشخص قد قطع كل خطوط الرجعة وقرر الاستقرار بالخارج نتيجة مارب ومصالح خاصة، حيث يحاول ان يعمم هده الفكرة المبنية على الفتنة على جميع الليبيين بالخارج من خلال كتابته التى ان دلت انما تدل على انه صاحب \"نصف علم\" اى ان العلم الناقص يضلل المرء ويورده موارد التهلكة، وهو شى اخطر من الامراض الفتاكة، وينتج عنه تحاليل خاطئة، وعدم القدرة على فهم الامور، والتخلى عن الحكمة والتشبة بالتضليل والتشكيك والفتنة وروح العدوانية لاسباب ومارب شخصية، لانه صاحب علم ناقص، فنصف العلم اخطر من الجهل.

حتى كلمة \"الدكتور\" التى يستخدمها هدا الشخص لم تخفى حقيقته المريضة المتمثلة فى الفتنه لكل ما هو جديد ومفيد لكل شرائح الشعب اليبى بداخل والخارج عبر مقالته البذيئة والتى لا تتناسب وهذه الكلمة،

ان تصريحات المهندس سيف الاسلام معمر القدافى الاخيرة حول مشروع الاصلاح والاعمال الجبارة التى قامت بها مؤسسة القدافى العالمية للجمعيات الخيرية بداخل والخارج انما تدل على المصداقية والشفافية فى التعامل، وهذه ليست شعارات، انما هى حقائق عينه على ارض الواقع لكل انسان صادق.

وما اريد قوله هنا ان المهندس سيف الاسلام معمر القذافى وجميع شرائح الشعب الليبى الصادقين بالداخل والخارج والذين يتطلعون الى العودة الى ارض الوطن غير محتاجين الى شهادة براءة او ادانة من اى شخص مفتن \"نصف علم\" او اى جهة اخرى لها مارب شخصية تحاول ان تفشل اى مشروع يقوم به المهندس سيف الاسلام فى اطار مصلحة الشعب الليبى.

حقيقة، ليس ثمة ما هو اصعب من اقناع من لا يريد الاقتناع، او من يتجاهل كل ما يتعارض مع معتقداته ومصالحه الخاصة، ويحاول ان يضع العراقيل امام كل بادرة حسنة. وهذا ما ينطبق على \"د\" جاب الله موسى حسن.

فاذا كانت لك اغراض او مارب شخصية، او احقاد او ثار يمنعك من العودة او حتى سماع الحقيقة التى تتعارض مع اهوائك الشخصية، فهذا امر يعنيك ولك القرار فيه، اما ان تحاول تشويه وتضليل الحقائق فهذا ليس لك الحق فيه. فانت ينطبق عليك قوله تعالى فى سورة الحج، الاية 46: "افلم يسيروا فى الارض فتكون لهم قلوب يعقلون بها او اذان يسمعون بها فانها لا تعمى الابصار ولكن تعمى القلوب التى فى الصدور" صدق الله العظيم.

وا يضا ينطبق عليك المثل الانجليزى القائل: ليس احد اشد صمما من اولئك الذين لا يريدون ان يسمعوا.
\"None are so deaf as those who will not hear\"

فاذا كانت هذه هى كتايتك وافكارك فابقى انت وفتنتك حيث انت، فلا اعتقد ان الليبيين بالداخل والخارج يحتاجون الى هذا النمط من البشر امثالك. فلا جابك الله ولست بموسى الحسن، ويفضل ان يطلق عليك د/ نصف علم او السفيه.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

عـمار
مواطن من بريطانيا


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home