Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

بين القائد.. وهؤلاء؟!!

ايتها الأمانة المدججة بما غلا ثمنه!!! ياملتقى اللجان والمؤتمرات... يالجنة الصاغة لقد تحول الذهب بين يديكم الي تراب! واي ذهب اثمن من قراراتنا!!.. التي حملناكم مسؤولية صياغتها ومن تم متابعة تنفيذها.
أيها المؤتمنون حانت ساعة الحساب والمساءلة التي صدعتم بها رؤوس ( الوزراء ) التي تبين فراغها من اي مشروع حقيقي ليس فيه (عمولة ) !!!
ايتها الأمانة الملآنة حتي الحافة بالثوريين وبالبرلمانيين والبرجوازيين والمليارديرات أغنياء مابعد الثورة والذين نستطيع عدهم علي أصابع اليد ولا تستطيع أمة من المحاسبين ان تحصي ثرواتهم!.
الامانة المزدحمة المتخمة (بعيت المتريح ) !! الذين لا يعرفون اسواق الخضار ولا ثمن كيلو اللحم ولا تاثير التأخير في مرتب الموظف الفقير, ان رؤوسكم الناعمة لم تتصدع بأغاني (الميكروات – الافيكوات ) السمجة ذات الصوت العالي , وحناجركم الذهبية سواء في المؤتمرات أو في الأسواق والساحات أو اماكن تجمعات ( التصعيد ) لأنكم تجلسون في قاعات مكيفة ومكلفة ومجهزة بكل أدوات الكلام ولأن (الصوط ) دائما أنتم من يتحكم فيه تعطونه لمن رضيتم وتمنعونه عمن احببتم ... ( وافهموا الكلام !! ).
فقد فهمنا نحن الذين تقاسمنا شظف العيش وفضلنا (الوباء الكبدى ) والأورام السرطانية علي الهجرة حتي لا نتهم في وطنيتنا التي انتم بصدد تجريدنا منها كل مرة بحجة ولاتعدمون الحجج بداية من التوجيهات الثورية التي لم تنفذوا منها شيء نهاية بالتعليمات (اللي جاية من فوق !! ) والله سبحانه لم يبعث بعد محمدآ رسول ولم ينزل بعد القران كتاب !! تناسيتم أو تعمدت التناسي بأن القاعدة هي المؤتمر الشعبي الأساسي وأن السيادة هي المؤتمر الشعبي الأساسي وأن القرار هو قرار المؤتمر الشعبي الأساسي وهذه الكلمة ( الأساسي ) لم تأتي هكذا اعتباط وانما تدل علي شي معين تمت ( سرقته أو اختلاسه ) ووضعه داخل اطار زجاجـي فخـــم ( بموتمركم العام )!!
موتمركم أنتم لأنه لم يعد مؤتمرنا منذ أن فشل بامتياز في التصدي لمظاهر الفساد التي كانت واضحة ولازالت بل انها اصبحت اليوم ظواهر وشواهد حتي اصبحت ثقافة سائدة ومعترف بها في هذا المجتمع دفعت البسطاء من الناس الي النفور من حضور المؤتمرات التي تحولت بعبقرياتكم الفذة ، وتنظيركم (الثوري ) المعقد جدا والمليء بالألفاظ البدوية القاسية الي مجرد تمام إداري ودوائر ( هدرزة بالشاهي واللوز )في الأحياء الغنية و(الخربقة علي التراب ) في الأحياء الفقيرة !!
مؤتمركم أنتم لأنه لم يعد لنا منذ أن فشل بامتياز في ترجمة قراراتنا التي أردناها أن تتحول الي واقع ملموس علي أيدي ( الأمناء العامون الدائمون للجان الشعبية العامة ) الذين لم يتغيروا منذ ربع قرن وكأن البلاد التي انجبت المختار ومعمر قد صعب عليها بعد ذلك المخاض فلم تعد تنجب الا الفاشلين أمثال أ ولئك (الوزراء مدي الحياة )الذين استغلوا الثورة والقائد والوطن !!! .
أعجبتكم اللعبة طالما أنكم تسربون دائما (القايد عاطي تعليمات !! ) لتمسحوا في ثوبه الطاهر أدران فسادكم وفساد محاسيبكم فماذا تقولون غدآ يوم الحساب العظيم ، يوم تحتضن الأرض التي ضمت رفات الشهداء والأطهار (حصيرة ) الفاروق الواعد بالثورة عليكم لصالحنا نحن الفقراء (جماهير المؤتمرات الشعبية الأساسية ) من جالو الي جخرّة ومن امساعد الي بوقردان ومن زلطن الي بير الغنم ومن مكنوسة الي أم الأرانب ومن والي كل الأسماء التي حفظتموها عن ظهر قلب ليس ذكاء منكم في الجغرافيا وانما هو ذكاء من نوع اخر (تعرفوه !!)
الأمين واعضاء الأمانة العامة ان منكم شيوخ اجلاء نحترمهم ونقدرهم ونقدر لهم تجربتهم السابقة لعهد السلطة الشعبية وقد كنا نتمني أنها ستكون رافداً من الروافد المفيدة طالما ان الموضوع تحول الي نيابة عنا بأسمنا وبإسم سلطتنا المطلقة التي لانملك منها حتي حق تغيير (وزير فاسد بكل الأدلة والبراهين ) من الذمة المالية حتي الأخلاق الشخصية وهي مسائل حساسة نتعفف عن الخوض فيها لدي عامة الناس لكنها عندما تلازم من سنأتمنه علي اموالنا واعراضنا فعندها يصبح من الصعب السكوت على الموضوع ويتحول الى قضية عامة (راهى وصلت اخشومنا)!! ومنكم من نقدر له مواقف سابقة في الانحياز للثورة والدفاع عنها والدعاية لها في كل المحافل الدولية والمحلية ونعرف اخلاقهم البدوية العفيفة التي تترفع عن معاقرة الخمر و النساء ...و(التقرويط!!.. )... وكل الخصال الحميدة التي ينبغي احقاقا للحق أن نشيد بها (نحن فقط نستغرب عجزها الرهيب وصمتها المعيب ازاء ماحدث وما يحدث!! ) وماقيل ومايقال وفوق كل ذلك مانراه بأم العين من قصور وخدم وحشم وتظلم هنا وهناك وشكاوي خجولة من بعض ( الشعبيات النائية ) التي رفضت لها الثورة أن تظل نسيا منسيا ، وجرأة في الانتقاد وصلت الي حد الشتم والأسفاف وحتي التطاول – مادمنا بصدد الانصاف – من بعض الذين سنصفهم بالمرضي لأننا لا نوافقهم في اسفافهم وتطاولهم وشتائمهم ، لكننا أيظا لا نوافق علي (ماحدث ويحدث ) ونترك لعبقريتكم الفلسفية الفذة تفسير ذلك استنادا الى مقولتكم ( البيت الذي تقوم فيه الدجاجة بعمل الديك هو بيت فاسد!!) فلماذا تسكت على تصرفات ( دجاجات اللجان الشعبية العامة الدائمة !! ) في بيت الموتمر الشعبي الأساسي ونتساءل و بند المساءلة مفتوح عن الكفاءات العلمية التي كلفتنا الشي ( الفلاني ) و سبب تعففها عن العمل في مجالها الأصيل طـالما أن ( الدال ) ترفد اسمائهم ذات الشمال وذات اليمين بعد أن مكنتهم الثورة حتي من ( ازالة الوشم الظاهر علي الجبين !! ) و لماذا لم يتمترسوا في خنادقهم العلمية واختاروا التوجه لادارة شؤون النقابات ومن اختارهم وكيف ومتى؟!... ( نحن اصحاب السلطة ونسمعوا من الاخبار ) تماما مثل أي شعب محكوم مغلوب في أي بقعة من الأرض تشاؤون !!.
ومنكم من درس مع معمر بنفس المدرسة ولا شك بأنه عرفه عن قرب وسمع منه أيام كانت الثورة حلم ونقدر تلبيته لنداء الواجب والالتحاق بالخلية المدنية لكن هذا الماضي قطعا لا يعطيهم الحق (في غرف المنافع المادية لوحدهم دون بقية الليبيين ولا يعطيهم الحق في احتكار توكيل شركة سيارات وفرضها على الجهات العامة لبيعها لهم شاء من شاء وأبى من أبى ففي نهاية الأمر الثورة صنعها معمر ويظل وحده قائدها هكذا كتبها التاريخ والطيبة والدروشة كان الأجدى توفيرها للحضاري والموالد والأعياد الدينية وليست قاعة واجادوقو بالمكان المناسب (وخلونا محترمينكم!!..) كرفاق قبل أن نحشركم في خانة السوء!!..., فقد أعيانا الصمت خجلا وحياء واحتشاما...!!.
والآن وقد تبرأ منكم معمر بلجانكم الدائمة العامة فقد تنفسنا نحن أخيرآ الصعداء لأننا سئمنا من (الشطرنج التى لا تنتهي )!!.. والكرة الآن في ملعبكم وان كنتم لاتمارسون الرياضة فهذا شأنكم فاليوم تهرولون من راس اجدير الي امساعد ولن تجدوا لكم من دوننا ظهيرآ ولانصيرآ فاسمعوا وأعوا ( وافهموا الكلام !!).
مر المجتمع الليبي بمراحل تخللتها أزمات كثيرة داخلية وخارجية صنعت باحتراف من معسكرين خطيرين ألتقت مصالحهما المشتركة المعسكر الاول تمثل فى المجموعات الاستحواذية (وأرتزاقييي الأزمات والثانى المشروع الأمبريالى الأمريكى الصهيونى ..فالخارجية نستطيع القول أنه تم تجاوزها أو علي الأقل تم تجاوزمرحلة الخطر فيها وهذه لايد لكم فيها فالحكمة والصبر وتراكم الخبرات مع مرور السنين اضافة الي سليقة بدوية نظيفة وبداهة وبعد نظر وتحليل واقعي مبني علي دراسة عميقة للاحداث التاريخية وتسديد خطي والهام رباني نابع من ايمان صادق بالله عز وجل هو ما ساعد القائد علي تجاوز هذه المحن !!.
والآن تعالوا ( للداخلية ) منذ متي بدأت تظهر علي المجتمع الليبي علامـات ( الفساد )؟؟!!.
الجواب منذ أن شرعتم في اتخاذ توجهيات واحاديث وخطب ومحاضرات الاخ القائد منهاج عمل ودليل ونبراس وسراج منيرآ ..ومن الجلسة الي الجلسة ( وليتكم فعلتم ) !!..لكانت ليبيا جنة ، فهل أقول لكم ماذا جنت عقولكم علينا وعليكم؟!..لقد صرفتم الوقت الاسبوع يليه الآخر و الشهر يتبعه الشهر والعام يصرمه العام في (تحليل مظمون الخطاب والبحث عن الاتجاه الفكري للحديث!! ) وتفسير تساؤلات بسيطة لرجل أعياه عجزكم وغباء وزرائكم... ومسؤليكم ... (وين فلان ؟ ) ...( طول تحطوا فلان وزير!! )..و (القائد مبسوط منه !)..(سمعت فيه شكاوي من الخدمات الصحية ؟ )... و(طول تلغوا امانة الصحة ويبقى (وزيرها مرمي في الرف )بعد أن صرفتم مبالغ طائلة علي شراء بيته وسيارته وحل مشاكل اهله ومعـارفه و و...الخ )
سباق ماراثواني لارضاء ( معمر ) الذي لم يرضي ولن يرضي حتي يري الغفير يحاسب الوزير!!.. ويصير كل الناس حكامآ.. ليهنأ بعدها بلحظة تأمل وانتشاء .
معمر لم يقم بالثورة لتتسابقوا علي ارضائه!!... والا لكان فعل منذ زمن بعيد وكلنا نؤيده فلماذا تصرون في الخفاء والعلن وفي كل مايصدر عنكم علي الباس الرجل ما تعفف عنه عندما كان بين يديه !
أن مايرضي معمر ويبسطه هو أن يري تفاعلآ حقيقيآ لأفكاره الأبداعية الخلاقة أن يري مؤتمرات شعبية حقيقية وان يرى التزامآ اخلاقيا بالمسؤولية وان يري قيمآ نبيلة تتجسد و أن يصبح العدل رغيف خبز يومي والحرية عبيرآ يتردد شذاه في كل الأماكن عاكسا لصورة المجتمع الجماهيري الحر السعيد الذي فيه كل المسؤوليات تضامنية من الأمن بكل مفاهيمه الغذائي والعسكري والاجتماعي الي الاستقرار و القوة الحقيقية التي لاتستطيع أي قوة أن تهزمها لا امريكا ولا أوروبا مجتمعة ولاحتي ( العالم كله ) والذي هتفتم بأنكم لن تتخلوا عن هذه المبادي حتي لوعاديتموه لماذا الآن هذا الكلام بعد ربع قرن ويزيد من السكوت؟!.. لأن المواطن البسيط الذي آثر فضيلة الصمت طمعآ في الذهب( فصادرتم الذهب بجميع ألوانه الاصفر والأسود والأبيض ثم سعيتم الي مصادرة لسانه) قد سئم الصمت المعيب والسكوت المريب و سيلقى عليكم اليوم قولا ثقيلا !!.. سكت المواطن البسيط المتخم حتي الموت بحب معمر لأنكم هكذا أوحيتم له ( مانبوش نزعلوا القايد ) !!.
وها هو القائد قد (زعل )!! وزعل ابنائه من تعليقكم لأخطائكم علي شماعة (معمر ) الذي هو في النهاية والدهم !! فماذا انتم فاعلين ؟!!
عندما تصدي المهندس الطموح لتعميم فوائد المشروع الثوري علي جميع الناس وبعد أن سعي اليه ابناء الذين حرمتموهم من لقاء معمر والذين افقرتهم خطط ( الدجاجات الدائمات ) ! الخمسية والرباعية والربع قرنية انظروا لانفسكم بامانة (كأمانة) !!وقولوا لنا ماذا فعلتم ؟! .
انتقد المهندس الثوري الطموح أدائكم وأداء (الدجاج البياض فساد والقطط السمان ،!!... فهل توجهتم لأمانات المؤتمرات الشعبية الأساسية (صاحبة السيادة والقرار ) بدعوة عاجلة للانعقاد للرد علي هذه الانتقادات؟!.., اما بالآعتراف بها ومحاسبة المسؤولين عنها واما بالرد عليها باعتبارها غير صحيحة أو غير دقيقية أو مبنية علي معلومات خاطئة قد تكون حتي مدسوسة عليه باعتباره (أبنآ لقائد الثورة ) وقد يكون هدفآ لهكذا معلومات !!!
قولوها بصدق ودعوا ( كلا ) تخرج من اعماقكم صادقة ولو مرة واحدة لأننا قررنا ألا نعيش بعد اليوم في دولة الحقراء ولن نسكت حتي لو سكت معمر بعد اليوم الأخير من هذا العام الذي سنيصرم علي رؤوس الفاسدين كحزمة من سجيل!!.., لن نسكت علي الذين تآمروا علي مشروعنا ووئدوا احلامنا المتواضعة!!..الذين هدموا قلاعنا واحتكروا ثروثنا وحولوا الليبيات الي قيان في ليالهم الملونة بكل الوان الفساد ، الذين حولوا ابناء الليبيين الي جهلة بشهادات جامعية وبائعي ورق ( كلينكس ) وغسالي سيارات الذين جعلوا حتي من الحج والعمرة درجات ( وطيارات اشرف شيحة شاهدة )!! لن نغفر ولن نسامح وسيكون رؤوس الفساد هم ( اكباش عيدنا ) هذه المرة لأن مرتباتنا الهزيلة لا تقوي حتى علي شراء ( كرشة خروف وطني )!! لانها باهظة الثمن . لن نحيا في دولة الحقراء بعد اليوم ولن نتاسمح مع من نشروا الرذيلة وأوصلوا ثمن ( الهيريون ) الي دينار لكى يحولوننا الي مجـتمع مدمنين !!
الذين تآمروا علي الصحة العامة والتعليم وجعلوا شبابنا يشتغلون قاطفي (زيتون لدي الاشقاء التوانسة !!..وعاملي محاجر في مالطا التي كان طباخي بيوتنا ومدبريها منها !! )
الذين اضاعوا كرامتنا وهربوا وفروا من ميادين القتال ، والذين حولوا ليبيا الي بيئة طاردة وساهموا في هجرة كوادرنا وعلمائنا ومثقفينا ! سنزحف علي قصورهم ومزارعهم واستراحاتهم ولن ننتظر أكثر من شفافية (الحصير ) المصنوع من (ديس تاورغاء!!).. ولن نلتفت الي لجان شفافية التمويه التى دجنتم قضاتها منذ أمد بعيد !!
الذين نسونا عندما مكناهم من مقاليدنا وكذلك اليوم ننساهم وتلعنهم من بعدنا الأجيال ، الذين نشروا ثقافة الرشوة والمحسوبية والنفاق وحولوها الي قيمة ( أخلاقية )!! الذين حولوا ( الاحترام ) من المسلك والشخصية والخلق الي الساعة والسيارة ولبيت حتي أصبح يقال سيارة محترمة وساعة محترمة وبيت محترم (في اشارة الي القصور ) .
لم يعد السكوت ممكنا ونحن نرى هذا العجز المتعمد فمؤتمر الشعب العام كان يجب ان يتحرك وهو يملك الصلاحية والامكانيات ومتبوع بأجهزة رقابية من النائب العام الى جهاز الرقابة الشعبية التى نجدها مرة امانة عامة ومرة جهاز وكل مرة بتسمية فلم تعد تهمنما لعبة الاسماء وانما يهمنا مردود هذه الاسماء وماذا قدمت للمواطن البسيط الذى كان ينتظر منها الكثير!!
لماذا لم يتحرك النائب العام ...( المشغول بكثرة مريبة مع العاتي؛؛..الذى يدير له صفقة لقمة المساجين المساكين والبعيدة كل البعد عن اقل المواصفات الصحية ؟!!..) ويفتح تحقيقا فيما جاء فى مبادرة الشباب التى اطلقها المهندس الطموح خاصة وانها احتوت على انتقادات لاذعة جدا لأداء كثير من القطاعات وعلى رأسها مؤتمر الشعب العام الذى نأتمنه على قراراتنا ومتابعة تنفيذها ؟..لماذا لم يسأل أى مسؤول عن هذه الانتقادات؟.. ولم نسمع بجلسة طارئة!!؟.. ولم نسمع بمسؤول استقال او أقيل ؟..أو حتى تم التحقيق معه بصورة شكلية!!.. أم أن المصالح تشابكت وتعقدت الحلقة وتغيرت الحسابات التي لم يكن القانون من ضمنها وما حديث الجمعة 19\5\1995 ببعيد.. الذى أزاح فيه خريجوا مدرسة معمر القذافى الستار عن بدايات الفساد وأشاروا الى مواطن الخلل ووجوه العلل!!.. ومسببيها والذين هاهم اليوم غارقون فيها حتى آذانهم!!.
وعندما يصلكم صوت جماهير المؤتمرات الشعبية الأساسية التي تمدكم بشرعية وجودكم في ما انتم فيه ( يقول رئيس وزراءكم خليهم يغنوا!!.. ) في تجاهل صارخ يريد من خلاله إن يدعي انه محمى من معمر الذي يعرف حقيقته أكثر من الجميع.
بلغ السيل الزبى من تصرفاتكم ونفاقكم للقائد وسوف لن نسكت لكم بعد اليوم الاخير ولن نقبل فيكم اى ذمة بل سترسلون وحدكم لدولة الحقراء لتذوقوا معاناتنا.. وستعودون ( جرب وامنتفين كما كنتم قبل الثورة التى لم تقدروا فضلها عليكم )!!
لن نعيش بعد اليوم فى دولة الحقراء وإذا كان هناك من يريد أن يشفع لكم فعليه أن يتحصل على تنازل من ستة مليون مواطن جميعهم ضحايا فشلكم وتخبطكم ونهبكم لثرواتنا!!.

نصر الوافي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home