Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

اما للصمت من نهاية

منذ شهر تلقى الليبيون في الداخل اوامر بالاعلان عن يوم الحزن، قد تكون من الظاهر قضية لها معني وجذور ولكن ما يحير ماذا فعل النظام في معالجتها! لم يرجع اي من الليبيين الذين هجروا ولم يتم تعويضهم ماديا او معنويا.

ولكن خرجت اوامر النظام وكلها غباء وارتجالية غير مدروسة كالعادة. ولزيادة معاناة هذا الشعب التعيس قام النظام بقطع كل الاتصالات السلكية واللا سلكية وقفل كل المعابر والانقطاع عن العالم بالكامل مما يزيد من هموم الشعب الليبي المتثاقلة.

كان الاولى ان تخرج جموع ابناء ليبيا امام العالم متحدية لكل الابتزازات والضغوط الداخلية والخارجية مطالبة بالقصاص العادل ممن سولت لهم انفسهم بارتكاب هذا العمل الاجرامي، فليس هناك اي عذر لنا لترك هذه القضية تندثر وتستغل من قبل هذا النظام المتهالك لاعطائه منافع وقتية للاستمرار في قهرنا واستعبادنا.

يا ابناء ليبيا المقهورة انكم ترون بام اعينكم كيف تضحي الشعوب من اجل قضاياها العادلة، فنحن خسرنا قرابة 500 طفل، جريمة لم ولن يرى العالم مثلها ،فلقد حقنوا بجرثومة الايدز عمدآ ولم نحرك ساكنا!؟.

يا ابناء بلدي... ان لم ننسف هذ الجدار اللعين جدار الصمت القاتل فان هول ما سيأتي اعظم! تذكرو الماضي المؤلم.. تذكروا المهجرين والضحايا في العهد الفاشي الاول.. وما حدث و يحدث في العهد الفاشي الثاني.. لا للرضوخ والاستكانة لاللتهاون، هؤلاء ابناء وفلذة اكباد كل الليبين وثأرهم امانة في عنق كل ليبي غيور.

اخرجوا واعلنوها صرخة مدوية تهز اركان المعمورة وتزهق ارواح المجرمين والمساومين علي قضية اطفال ليبيا. ادعو الله الا اسمعع هذه التسمية البغيضة (عائلات الضحايا) انهم ابناءنا جميعا.

فلننظر الي الماضي فلكل شي ثمن، و نحن لن نرضى بالخنوع اما للصمت نهاية! اما حانت الساعة لاظهار الحقائق والمواجهة مع هؤلاء الطواغيت واحكام الخناق حول رقابهم في مسائلتهم عن كل من اعدموا وزج بهم في مغامرات خاسرة، عن المسجونين والمبعدين عن كل ما الت اليه بلادنا من خراب ودمار.

فندائي الي كل ابناء بلادي... ان يتلاحموا ويطالبوا بكل حقوقهم والثأر ممن كان سببا في احزانهم والامهم فلن يضيع حقا وراءه مطالب، ولذالك اقرر عن نفسي ومجموعة من رفاقي الذين زج بهم نظام القذافي في حروب تشاد الخاسرة والتي دفع ثمنها دماء شبابا من ابناء ليبي، ان نكون جنودا اوفياء لهذا الوطن مدافعين عن كل حقوقه، خصما عنيد لكل قضاياه العادلة، وباننا جزءا لا يتجزء منه ملزمين باظهار كل قضايا وخفايا مأ ساة حروب تشاد وملابساتها وان نكون دعما لكل قضية تدعم حقا من حقوق ابناء ليبيا المغتتصبة.

عليه قمنا بالاعلان عن فتح بريد الكتروني للتواصل مع اهلنا في الداخل وامدادهم بكل ما يخص هذه المأساة وهو كالاتي: (mafgodeechad@hotmail.com)

عوض الورفلي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home