Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

الإخوان المصريون الليبيون

كلما جلست أمام الحاسوب للرد على حكيم أجد نفسي مرغما أكتب في الإتجاه المعاكس، ربما يعبر عن حالتي هذه قول أحمد مطر: أريد الصمت كي أحيا ولكن الذي ألقاه ينطقني....... ولا ألقى سوى حزن على حزن على حزن. فبينما كنت أقلب الصفحات الإفتراضية لفت نظري مقال (بقلم : د. حمزة زوبع ميدل ايست اون لاين - 27/11/2005) على موقع المنارة.
يقول د. حمزة زوبع : (مثقف سبعيني يقول إنه يخشى من الإخوان لأنهم سيقيمون دولة دينية حتى رد عليه أحد رموز الإخوان قائلا "نبوس رأسكم علشان تصدقوا أننا لن نقيم دولة دينية"، واقترح أن يقوم الإخوان المسلمون بالحلف على المصحف أنهم لن يقيموا دولة دينية،) ويقول: (4- تمسك الاخوان المعلن بالدولة المدنية ورفضهم فكرة الدولة الدينية) إنتهى الإقتباس..
إذا كان هدف الإخوان هو إقامة دولة مدنية فلماذا يرفعون شعار الإسلام هو الحل؟، أليس الذين صوتوا لهم من المواطنين كانوا يفهمون أن الإخوان سيقيمون دولة إسلامية؟..... أليس هذا إعترافا صريحا بأن الدين يتم إستخدامه للوصول إلى كرسي الحكم؟..... هل يملك الإخوان شعارين أحدهما يبرزونه أمام منتقديهم العلمانيين والمسيحيين والأخر يبرزونه أمام العامة؟، والعامة هو لفظ إحتقار يطلقه الشيوخ على المواطنين على إعتبار أن الشيوخ هم من "أهل العقد والربط " فكأننا خراف يجب ربطها وتقييدها كي لا تضل......
ثم إن تصنيف الناس الى علمانيين "بكسر العين" وإسلاميين هو تصنيف يظلم الجميع لأن مصدر كلمة علمانيين هو الفعل "علم" وعكسه هو الفعل "جهل"، وهذا التصنيف يجعل من الإسلام مضاد للعلم وتصبح كلمة إسلاميين مرادفة لكلمة "جهلانيين" وهذا التصنيف أستنكره بشدة وأطالب بتغييره أو حذفه من لغة الخطاب العربية، لأننا كلنا مسلمون وكلنا نحب العلم.
ويقول د. حمزة زوبع (7ـ عدم دخولهم الانتخابات بكثافة) أليس من الغريب أن يرفض حزب زيادة عدد مرشحيه داخل مجلس النواب؟... تساورني الشكوك بأن الإخوان المسلمين لا يريدون تحقيق الأغلبية داخل مجلس النواب لأن ذلك سيضعهم أمام مشكلة عويصة لأنهم سيكونون مطالبين بتحقيق إصلاحات لا يستطيعون إنجازها، فهم رفعوا شعارا غامضا أوصلهم إلى بعض السلطة مما يحقق لهم بعض المكاسب وبعدها لكل حادث حديث...
أتمنى على الإخوة الليبيين من إعضاء الإخوان أن يوضحوا لنا برنامجا واضحا من نقاط محددة كيف سيكون الإسلام هو الحل، وما هي الخطط الإقتصادية والتنموية التي يمكن أن يتخذها الإخوان في مصر لتجسيد هذا الشعار، فإن لم يفعلوا ولا أظنهم فاعلين "عبارة ولن يفعلوا تجنبتها تفاؤلا" أقول فإن لم يفعلوا فليتوقفوا عن تبني أجندة حزب الإخوان المسلمين في مصر وليأتونا بكلام نفهمه.
أذا إختار الشعب أي حزب لحكمه عبر صناديق الإقتراع فإنني أحترم تماما إرادة الشعب، لأن ممارسة الوصاية على الشعوب هو أصل كل البلاء في الوطن العربي والشعوب تتعلم من آخطائها ومن حقها أن تخطئ وتصيب.

وإلى اللقاء.

سامي نصر


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home