Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

لماذا لا يقولون الحقيقة

صبت صحيفة الزحف الاخضر جام غضبها على حكومة شكرى غانم وادائها الضعيف (حسب الصحيفة) التى يشرف عليها عتاولة اللجان الثورية والعصابة الحاكمة ومنهم احمد ابراهيم وقال مقال قبل ايام من تسريب تاكيد زيارة كونداليسا رايس وزيرة الخارجية الامريكية الى ليبيا ان اللجان الشعبية العامة اى الحكومة!! لم تقم بواجباتها بعد تخلى ليبيا عن اسلحة الدمار الشامل ولم تأخذ ليبيا اى مقابل من ذلك ولم تتحدد هوية للاقتصاد الليبي وان الأداء الليبي ضعيف للغاية وان شكرى غانم هو جورباتشوف ليبيا فى اشارة الى زعزعته لسلطة اللجان الثورية.
والغريب انه جاءت اشارة باستحسان جهود مؤسسة سيف الاسلام فى احد المقالات وهى اشارة تعنى اما حدوث تطور فى موقف اللجان الثوريه من سيف الاسلام المدعوم من (الوالد) او انها محاولة للاستفراد بشكرى غانم رجل سيف الاسلام القوى فى الحكومة الليبية بعد ان تجاوز حده او انها دليل على وجود انقسامات داخل العصابات الثورية على خلفية قيام حكومة شكرى غانم ببيع الشركات والقطاع العام وهو ما ينهى تماما مزاعم المجتمع الاشتراكى الذى يطبل له الثوريون.
وفى تداعيات للموضوع عقدت اللجنة الشعبية العامة يوم الخميس الموافق 17 نوفمبر اجتماعا فى اطار لجنة متابعة تنفيذ قرارات اللجنة الشعبية العامة (الحكومة) بشأن حل ودمج وتأسيس وتنظيم الشركات والأجهزة العامة وهو القرار الذى لم ترض عنه العصابات الثورية لانه يعنى قصقصة اجنحتها المالية والاحتكارية, فاللجان الثورية ضد التجارة والبزنس لكن اغلب قياداتها بل اعظمهم اما بزناس رسمى او رئيس شركة او مالك او برجوازى مستتر او تاجر بوشريك اما مباشرة او بواسطة الاولاد والاصهار والزوجات والعوالة. وهم يدخلون فى كل المشروعات ومنهم ضباط ودكاترة ومسؤولين امنيين والمهم كلهم فى البزنس مع ان ثقافتهم التى يتشدقون بها ضد هذه الاعمال بل انهم يفرضون الشركات التابعة لهم على الامانات والتعاقدات وهو ما ارادت حكومة شكرى وضع حد له.
ونال قطاعا التعليم والصحة نصيبا هاما من الهجوم علما بان اساس مشاكل التعليم من احمد ابراهيم والصحة من مصطفى الزائدى لكن يريد الثوريين الان الصاق الفشل بغيرهم ويزعمون انهم غير مسؤلين عن ذلك رغم ان كل من تولى المسؤولية بعدهم هم من نفس الفصيلة واساسها الجهل فمثلا يتولى الان طبيب نساء وولادة مسؤوليات التعليم والصحة والزراعة وكل الهيئات الخدمية فيما يقبع عباقرة ليبيا اما فى المنافى او فى الشتات او حتى اولئك الذين ارتضوا بالبقاء داخل البلد لا احد ينظر اليهم فلماذا لا تقول الزحف الاخضر الحقيقة ولو لمرة واحدة فقط وهى ان سبب خراب ليبيا هو حزب اللجان الثورية وكفى.

م. الورفلي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home