Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

الى السيد محمد قدرى الخوجة

السيد محمد قدري الخوجة،

يؤسفني جدّا أن أقول أنّني قد قرأت كلَ ما كتبته أنت حول المعارضة الليبية لحكم الطاغية الظالم المستبد معمر القدّافي. وأسفي لذلك أنّني ـ كليبيّ ـ لم أستفد من كتاباتك أيِّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّ شيء سوى يقيني الراسخ بأنك قد أصبحت أداة من أدوات سيّدك الدّكتاتور لتحطيم المعارضة الليبية. و"يا فرحتك"!!

سأشير فقط إلى مقالك الأخير "تشاد : البكاء الزائف ومطمع الحكم" المنشور على موقع "ليبيا وطننا" الذي تذكر فيه بعض ما قامت به المعارضة الليبية بخصوص أسلحة الدمار وقضية لوكربى وكذلك حرب تشاد الظالمة التي أوقعنا في جحيمها الدكتاتور "الكائد" معمر القدّافي، الذي لم يحاول ـ حتى للتّغطية ـ أن يعرض الموضوع على مؤتمراته الشّغبية. ألا تعلم بأنه قد تنصّل ـ وبكلّ وقاحة ـ من مسئوليّته عن تلك الحرب الظّالمة و ما كلّفته من دم و مال الشعب الليبيّ؟! ألا تعلم بأنه قد أعلن ـ على شا شة التلفزيون ـ بأنه لا يعرف حتّى أسماء الضباط الليبيين الذين أشرفوا على تلك الحرب ؟ وكأن الشعب الليبي قد أصبح غبيا لدرجة أنه لا يعرف من الذي أوقعه في حفرة تشاد و غيرها من حفر جرائم القدّافي التي يستحي منها الشّيطان. الا يعني هذا التّنصّل والهروب من المسئولية بأنه قد خجل ممّا اقترفت يداه أو خاف من العواقب؟!

إنّ ما قامت به المعارضة في تلك الحقبة السّوداء التي كان الشعب الليبي خلالها يعاني الويلات والتي كانت المعارضة أثناءها في وضع لا تحسد عليه – هو أقلّ ما يجب أن يقوم به كل معارض لإجرام القدّافي ورافض لظلم حكمه. لقد استعبدنا وقيّدنا هذا الدكتاتور الظّالم مستعملا – بدون وجه حق، سوى حق اغتصابه للسلطة بالبندقية في يوم انقلابه المشؤوم- مستعملا ثروة شعبنا التي هدرها في كل ما يغضب الله ورسوله والمؤمنين.

لقد قلت يا سيد الخوجة في مقالك أنك قدّمته "لأبناء ليبيا" وتركت "للقارئ النظر والتحليل والفهم و الحكم علي الأطراف" وأنا كقارئ من أبناء ليبيا – لا ينتمي إلي أية جهة من جهات المعارضة الرسمية - إلاّ أني أحد أفراد الشعب الليبي اللذين يعارضون وينبذون ويكرهون حكم القدّافي الاستبداديّ الدكتاتوريّ الشموليّ وأفراد عصابته التي تحميه وتثبّت حكمه لمنافعهم الشّخصية علي حساب الشعب المظلوم - نظرت بتأمّل في مقالك هذا وغيره من مقالاتك، وعملا باقتراحك، فقد حلّلت و فهمت، والنتيجة التي وصلت إليها - ويسرّني أن أعلمك بها- هي أنك أحد المأجورين للقدّافي وعصابته وأنّ هدفك من كل ما كتبت هو محاولات فاشلة لتحطيم المعارضة للحكم الدكتاتوري الشّمولي الظالم في وطننا العزيز، وهذا لن يتأتي لك ولا لأسيادك وذلك لسبب بسيط وهو أنكم أقلِّية فاسدة، بنيت علي باطل، وهو الاستيلاء علي السلطة بقوة السلاح (أي السرقة باستعمال السلاح... وأيُّ سرقة!!!) ولا شك أنك تعلم بأنّ ما بني علي باطل فهو باطل. أم أنك تري أنّ من يستولي علي الحكم بقوة السلاح و يبقي فيه لمدة تزيد عن 36 عاما حاكما دكتاتوريّا شموليّا مستبدّ، هو علي حق وشعبه المظلوم علي باطل؟ وأنا أترك لك الجواب علي هذا السؤال، فإن استطعت أن تنام ليلتك هنيء البال – قبل أن تجيب عليه - فقد فزت بوسام "شرّابين الدّم" عن جدارة.

الا ترى أنّ كلّ كتاباتك هي تحطيم للمعارضة، ونقد جارح وشتم وتجريح شخصيّ لأفراد المعارضة اللذين لهم الشجاعة لإعلان أسمائهم. هل أنت حقّا مقتنع بأن المعارضين للحكم الدكتاتوريّ الاستبداديّ – أينما كان - هم خونة لأوطانهم؟؟ أم أنّ الليبيين المعارضين للحكم الدكتاتوريّ الشّموليّ في وطنهم هم فقط خونة؟؟ أي أنّ كلّ الليبيّين - باستثناء القدّافي وأفراد عصابته وأعوانهم - هم خونة لليبيا؟!!

وكلماتي الأخيرة لك هي ما نقوله نحن الليبيين في مثل هذا المقام "اللي يستحوا ماتوا" أو ما يقوله الاخوة السّوريّون "يا عيب الشّوم".

طلال


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home