Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
الأتحاد الليبي للمدافعين عن حقوق الإنسان
The Libyan Union For Human Rights Defenders
Saturday, 26 April, 2008

http://www.LibyanHumanRights.com


مشروع قانون العـقوبات الجديد
تكريس جديد لإهـدار الحريات وانتهـاك حقوق الإنسان

تابعنا وبقلق شديد الندوة التي أقيمت بمقر نقابة المحامين بمدينة طرابلس التى تمت فيها مناقشة مشروع قانون العقوبات الجديد بحضور وزير العدل ونخبة من رجال القانون والمحامين.. حيث تم استعراض مواد القانون المعدلة..ولوحظ الزيادة المفرطة فى عقوبة الإعدام والسجن المؤبد.هذا بالاظافة إلى تعديلات طرأت على القانون تهدف فى مجملها إلى التضييق على الحريات العامة والمزيد من الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان فى ليبيا..نجملها فى الاتى:
أولا:انتهاك حق المواطن فى الحياة..حيث تعددت عقوبة الإعدام بشكل ملفت للنظر ومنذرا بمرحلة قمع جديدة للحريات العامة..ولوحظ بان القانون الجديد قد الغي كافة القوانين الخاصة والاستثنائية سيئة السمعة..إلا انه للأسف الشديد تم تضمين كافة موادها القمعية فى مشروع القانون الجديد مما يدل على استمرار السلطات الليبية فى إمعانها فى كبت الحريات وانتهاك الحقوق وتعريض حياة فئات متعددة من أبناء الشعب لعقوبة الإعدام والسجن الطويل الأمد.
ثانيا:انتهاك حق المواطن فى حرية التعبير والرأي والفكر..حيث وصل الأمر الى النص على عقوبة الإعدام والسجن المؤبد فى ماسمى بجريمة شغب الملاعب فى سابقة خطيرة لم تعرفها الأنظمة الدولية ..الأمر لم يتوقف عند هذا الحد,,بل وصل الأمر الى تجريم الإشاعة والإرجاف والنكتة المغرضة..فى سابقة أخرى لم تعرفها البشرية على مر العصور.ناهيكم عن عقوبة الإعدام والسجن المؤيد لكل من روج نظريات أو مبادئ ضد نظم الدولة..
ثالثا: إصرار السلطات الليبية على ملاحقة المعارضين السياسيين المقيمين خارج حدود الوطن,, حيث تم إضافة ظرفا مشددا الى نص المادة الثالثة من قانون تجريم الحزبية ((سواء أكان مقره في الداخل أو الخارج)) المقصود من ذلك كل من أقام أو انشأ تنظيما أو تجمعا أو تشكيلا معاد للنظام الجماهيري أو للشعب الليبي,, وسواء كان هذا التنظيم سريا اوعلنيا,داخل ليبيا او خارجها, وفى هذا أيضا إهدار لحرية الرأي والفكر وطرح الرؤى والأفكار السياسية بشكل علني وصريح ومن ثم فى هدا أيضا محاربة لحق الاختلاف فى الرأي والتعددية السياسية.ومن ثم يمكن استغلال هذا النص فى الحكم غيابيا على كل معارض مقيم خارج الوطن يشكل تنظيما أو حزبا أو تجمعا معاديا للنظام,,كذريعة لضبطه واحظاره..
رابعا: وإمعانا فى ملاحقة المعارضين السياسيين فى خارج الوطن.. تم استحداث او اختلاق جريمة أخرى متمشية مع التوجه الدولي فى مكافحة ماسمى بالإرهاب..هذه الجريمة التي لا يوجد لها تعريف موحد.. فمن هو ارهابى في نظر نظام معين قد يكون مناضلا فى نظر الآخرين..وبالتالي الخشية من استغلال هذا الاتهام فى ملاحقة اى معارض للنظام مقيم خارج الوطن بعد توجيه تهمة الإرهاب إليه وبالتالي يفقد الحماية الشرعية الدولية له ويصبح مطاردا ومطلوبا دوليا..
بناء عليه..فإننا نبدى قلقنا الشديد وخشيتنا على الحريات العامة وملف حقوق الإنسان فى ليبيا..نتيجة لهذه التعديلات المجحفة والمؤدية حتما للمزيد من الانتهاكات الجسيمة تضاف إلى السجل الحافل بهذه الانتهاكات طوال الأربعة عقود الماضية.. ونعلن تمسكنا بضرورة إلغاء كافة العقوبات المقيدة لحرية الكلمة والرأي والتعبير وحرية الفكر.. والمنتهكة لكافة الحقوق المدنية والسياسية والمخالفة لكافة العهود والمواثيق الدولية ذات الصلة.
وبهذه المناسبة..لا ننسى المطالبة بالإفراج عن جميع سجناء الرأي الماثلين ألان أمام محكمة امن الدولة ونحمل السلطات الليبية مغبة إخضاعهم لآية عقوبات سالبة للحياة والحرية,و والإفراج عن كافة سجناء الراى الصادرة فى حقهم أحكام ثقيلة.

وما ضاع حق وراءه مطالب

المحامى الشارف الغريانى
أمين عام الاتحاد
صدر بتاريخ: 25 ابريل2008


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home