Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
الأتحاد الليبي للمدافعين عن حقوق الإنسان
The Libyan Union For Human Rights Defenders
الأحد 17 يناير 2009

http://www.LibyanHumanRights.com


انتهاكات جديدة لحرية الرأي والكلمة فى ليبيا

المادة 9 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان :
(( لكل شخص حق التمتع بحرية الرأي والتعبير، ويشمل هذا الحق حريته في اعتناق الآراء دون مضايقة، وفى التماس الأنباء والأفكار وتلقيها ونقلها إلى الآخرين، بأية وسيلة ودونما اعتبار للحدود ))

المادة 19 من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية :
((1. لكل إنسان حق في اعتناق آراء دون مضايقة.
2. لكل إنسان حق في حرية التعبير. ويشمل هذا الحق حريته في التماس مختلف ضروب المعلومات والأفكار وتلقيها ونقلها إلى آخرين دونما اعتبار للحدود، سواء على شكل مكتوب أو مطبوع أو في قالب فني أو بأية وسيلة أخرى يختارها.))

امتدادا لنهج إهدار الحريات ووأد الكلمة والاعتداء على الرأي ومصادرته بأي وجه من الوجوه..ومن خلال متابعتنا لواقع حرية الصحافة المقرؤة والمسموعة والمرئية داخل ليبيا من خلال سريان مفعول العديد من القوانين والقرارات المكبلة للحريات..وحتى بعد تطور المنظومة الدولية للاتصالات عبر الأقمار الصناعية وانتشار شبكة المعلومات عبر المواقع الالكترونية والتي دخلت فى كل أمور حياتنا اليومية(اجتماعية فكرية وثقافية اقتصادية وسياسية) وبالتالي تحررت الكلمة من القيود المكبلة عبر تلك القوانين والقرارات القمعية..إلا أن السلطات الليبية لاحقت حتى هذه المنظومة الدولية إمعانا منها في تقييد حرية الكلمة والرأي حتى وان كانت عبر القارات الأخرى..
فلقد تم الاعتداء على إذاعة صوت الأمل وهى لازالت فى المهد بان تم اختراق الأقمار الصناعية التي باشرت البث من خلالها وعطلت من جراء ذلك العديد من القنوات والمحطات والفضائيات الدولية وذلك من اجل منع وصول رأى المعارضة السياسية فى الخارج إلى أبناء الوطن بالداخل..وتوالت عمليات اختراق فى اتجاهات أخرى بالاعتداء على العديد من المواقع الالكترونية المعارضة للنظام الحاكم فى ليبيا بل وصل الأمر الى الاعتداء حتى على تلك المواقع التي تعتبر محايدة نوعا ما والتي تتناغم مع الدعوات الإصلاحية المنطلقة من داخل أروقة النظام الحاكم..
فكانت الاختراقات الأمنية بأعمال قرصنة تخريبية للعديد من تلك المواقع، حيث تعرضت للاقتحام والتخريب عدة مرات ,وفى هذه الأيام كانت الهجمة الشرسة على عدة مواقع دفعة واحدة..( موقع الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا، موقع أخبار ليبيا – الذي تعرض عدة مرات فى السابق لعمليات قرصنة مشابهة-، موقع ليبيا الجديدة، موقع منتدى ليبيا للتنمية، موقع العدالة ليبيا، موقع libya News ، وموقع الشفافية ليبيا ، وكما تعرض موقع ليبيا المستقبل فى السابق للعديد من عمليات القرصنة).
بناء عليه فان الأمانة العامة للاتحاد تستنكر هذا الأسلوب الغير حضاري فى التعامل مع حرية الرأي والرؤى الأخر..وبالتالي محاولة إسكات اى صوت ينادى بالحريات وحماية حقوق الإنسان من خلال نقده الواعي والشفاف لمجريات الأمور داخل ليبيا..ونطالب الجهات الرسمية الليبية بالكف عن استعمال هذا الأسلوب المناهض لكافة المواثيق والعهود الدولية التى تكفل حرية الرأي وحرية الصحافة بشتى وسائلها. وان تمتنع عن تموين الجهات الضليعة فى أعمال القرصنة والتخريب للمواقع الليبية فى الخارج. وان تلتزم تلك السلطات بكافة المواثيق والعهود الدولية ذات العلاقة..بان ترفع رقابتها وسلطانها عن حرية الصحافة والإعلام بان تقوم بإلغاء كافة القوانين والقرارات المصادرة لهذه الحريات.
وذلك كله لكي ينعم الجميع بهذه الحريات وتساهم كافة المواقع الالكترونية والصحافة بشتى صنوفها في تطور ثقافة الحريات وحقوق الإنسان..والعمل على تأسيس دولة الحريات وتمكين أبناء الوطن من الاطلاع على كافة مجريات الأحداث فى ليبيا بكل صراحة ووضوح وشفافية.
وما ضاع حق وراءه مطالب .

المحامى الشارف الغريانى
أمين عام الاتحاد
18 يناير 2009


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home