Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
The Libyan League For Human Rights

الأربعاء 30 يوليو 2008

allibyah@yahoo.com

أمين عام الرابطة الليبية لحقوق الإنسان والناطق الرسمى للرابطة
ضحيتا اعتداءات من اللجان الثورية
30 يوليو 2008

نشر موقع إذاعة هولندا العالمية المقال التالى:

المنتدى الاجتماعي المغاربي ... ارتباك الخطوة الأولى

الرئيسية - ليبيا في الاعلام
Written by موقع إذاعة هولندا العالمية

Jul 29, 2008 at 05:27 PM

موقع إذاعة هولندا العالمية/عمر الكدي:
دعا المنتدى الاجتماعي المغاربي الأول، في ميثاقه (ميثاق مغرب الشعوب)، إلى ترسيخ قيم الديمقراطية، والسلم، وإشاعة ثقافة حقوق الإنسان في المنطقة المغاربية، وذلك بهدف تقوية الجهود لتنمية المنطقة. وكان الميثاق قد صادق عليه جميع المشاركين الذين تجاوز عددهم 1200 شخصا، يمثلون الجمعيات والتنظيمات الحقوقية والاجتماعية المستقلة في المنطقة المغاربية، بالإضافة إلى تنظيمات تنتمي إلى 22 بلدا عربيا وإفريقيا. كما دعا الميثاق إلى فتح الحدود، والاندماج بين شعوب المنطقة، وخاصة في المجالين الاقتصادي والاجتماعي.

مخاض طويل

كانت فعاليات المنتدى قد انطلقت من 25 إلى 27 يوليو، في جامعة شعيب الدكالي بمدينة الجديدة المغربية. التأم المنتدى بعد مخاض طويل، استمر منذ أن أوصى المنتدى الاجتماعي العالمي الذي عقد في بورتو اليغري بالبرازيل في عام 2005، بضرورة تأسيس منتدى اجتماعي للمنطقة المغاربية، ولكن تراجع الأنظمة الحاكمة في المنطقة عن معظم الإصلاحات التي قامت بها في مطلع الألفية الجديدة، بالإضافة إلى مشاكل التمويل حالت دون انعقاده إلا بعد أن انعقد المنتدى الاجتماعي العالمي خمس مرات، وتمكن من تأسيس منتديات إقليمية في كل أنحاء العالم، ماعدا المنطقة العربية.
حال عجز المنظمات الاجتماعية عن التوصل لقواسم مشتركة بينها، وتغليب رؤيتها الأيديولوجية على المصالح المشتركة لكل الفاعلين الاجتماعيين، دون تذليل هذه المصاعب وتأخير ميلاد المنتدى حتى يوليو 2008.

ولد المنتدى المغربي في ظروف غير مواتية مقارنة ببقية المنتديات الإقليمية، طبعا مع الاختلافات الشديدة بين ظروف كل بلد من البلدان المغاربية، والتي لخصها محمد السكتاوي، من التنسيقية المغاربية لحقوق الإنسان، في ورقته التي قدمها في اليوم الأول من الفعاليات، حيث يرى السكتاوي أن السلطة في هذه البلدان متمركزة في يد نخب صغيرة، عائلية في ليبيا، عسكرية في تونس، الجزائر، وموريتانيا، وتعددية صورية في المغرب. كما أن الحوار يتم من خلال الأجهزة الأمنية، أما القضاء فهو في قبضة السلطة التنفيذية، وهو أمر لم يعد موجودا في البرازيل البلد الذي أطلق فكرة المنتدى عام 2001، لمواجهة العولمة، والليبرالية الجديدة، وسيطرة رأس المال على العالم.

سفينة نوح

في الملعب الجامعي الذي جرت فيه مراسم الافتتاح، تحدث منسق المنتدى كمال السعيدي، أمام حشد جمع كل المتناقضات، حيث سبق الافتتاح مظاهرة احتجاجية تطالب بإطلاق سراح الطلبة الستة الذين اعتقلوا مؤخرا في مراكش، كما حضرت عائلات المعتقلين السياسيين في قضية خلية بلعيريج، والصحافي مصطفى معتصم، إلا أن أحد الحاضرين وصف ما شاهده بأنه أشبه بسفينة نوح، حيث عادت الأعلام الحمراء التي تتوسطها صورة تشي جيفارا لترفرف من جديد بعيدا عن أمريكا اللاتينية، بينما غنت سيدات جزائريات كن صبايا زمن ازدهار الماركسية ضد "الاخوانجية"، و"تحية يا أخي في كوبا الصامدة"، وإلى جوارهم رفرفت الأعلام الأمازيغية، وشعارات حزب الاتحاد الاشتراكي للقوى الشعبية، بالإضافة إلى شعارات حزب العدالة والتنمية الإسلامي، وشعارات المنظمات المغاربية في المهجر، والتي كانت تفضل اللغة الفرنسية، ورغم الارتباك الذي رافق اليوم الأول، إلا أن المغاربة أثبتوا طول باعهم في تنظيم مثل هذه اللقاءات بعيدا عن حضن الحكومة.

الأنظمة تخترق المنتدى

بالرغم من أن الملتقى مخصص فقط للتنظيمات المستقلة، إلا أن الأنظمة تمكنت من اختراقه منذ اليوم الأول، في محاولة لتفتيته من الداخل. أول خرق تمثل في حضور وفد كبير من ليبيا، جمع أعضاء في اللجان الثورية، اتحاد الطلبة، مركز التربية العقائدية، الأمن الخارجي، كما أجبر بعض الطلبة الليبيين الدارسين في المغرب على الحضور عنوة، وعندما صعد على زيدان، نائب رئيس الرابطة الليبية لحقوق الإنسان إلى المنصة، اندفع الأمين العام لاتحاد الطلبة الليبيين ليمنعه من الحديث باستخدام القوة، واصفا كل من حضر من الرابطة الليبية لحقوق الإنسان بأنهم عملاء لأمريكا، ولم تحتمل القاعة هذا السلوك، فرفع الجميع عقيرته بالغناء ضد الطغاة والمستبدين، وفي نهاية الأمر أجبر وفد ليبيا الداخلي على الجلوس، ليقول علي زيدان "لعل ما حدث في هذه القاعة اليوم يوضح قضية حقوق الإنسان في ليبيا".

في اليوم الثاني تحرش نفس الوفد بالدكتور سليمان أبوشويقير، رئيس الرابطة الليبية لحقوق الإنسان "جنيف"، بحجة أنه استهل حديثه بالفرنسية ليشكر رئيس الجلسة الذي لا يتحدث العربية. وعندها قرر منسقو المؤتمر عدم دعوة أي وفد ليبي من الداخل في المنتدى القادم، ولكن ماذا سيفعلون مع المنظمات التي أسستها الحكومات كمنظمات مستقلة، تتمتع بعضوية منظمات إقليمية، كما في حالة بعض المنظمات التونسية التي حضرت لتحاول بذكاء، على عكس الوفد الليبي وضع العصا في دولاب الملتقى الذي قد يكون واعدا، إذا فرض خطابه على الحكومات، مثلما تمكن المنتدى الاجتماعي العالمي من فرض خطابه على قمة الثمانية. ذلك ما ستفضي إليه تطورات المنتديات القادمة، في ظرف تتحالف فيه النخب الحاكمة مع عواقب الحرب على الإرهاب، التي أججت الإرهاب، وطمست كل الدروب إلى الديمقراطية.


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home