Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
The Libyan League For Human Rights
الرابطة الليبية لحقوق الإنسان

الثلاثاء 23 ديسمبر 2008

allibyah@yahoo.com

17 ديسمبر 2008
رسالة إلى مجلس إدارة قناة الجزيرة

سعادة الشيخ حمد بن ثامر آل ثان
رئيس مجلس الإدارة لشبكة الجزيرة

السادة أعضاء مجلس إدارة شبكة الجزيرة،
تحية طيبة وبعد،

لقد سبق وان بعثت الرابطة الليبية لحقوق الإنسان برسائل فى مناسبات مختلفة، بما فيها رسالة الى السيد وضاح خنفر، بشأن التغطية غير المهنية التى تلقاها قضايا الشعب الليبى الأساسية وخاصة قضية الحرية واحترام حقوق الإنسان. وقد لاحظت الرابطة منذ بدء بث الجزيرة محاباتها للحكومة الليبية وعدم اكتراثها حتى بالمبدا الذى رفعته أي مبدأ "الرأي والرأي الآخر" فى تعاملها مع القضايا الليبية. حتى قضية مجزرة بوسليم التى راح ضحيتها مالايقل عن 1140 شهيدا لم تلقى من الجزيرة المهنية الإعلامية المطلوبة ولم تتناولها إلا كخبر عابر دون المناقشة الجدية والمعمقة التى عودتنا عليها الجزيرة حين تتناول قضايا غير ليبية، لا تقارن فى خطورتها البثة بجريمة بوسليم. لقد امضت قناتكم مثلا ساعات وساعات فى مناقشة قتل افتراضى لشاب مغربى فى مدينة سيدى إفنى بالمغرب بينما لم تخصص قناة الجزيرة حتى عشرة دقائق متتالية لمقتل 1140 ليبيا. بل ان الجزيرة لم تخصص منذ إنشائها عشرة دقائق متتالية لأية قضية ليبية، إذا استثنينا الساعات التى خصصت لندوات ومقابلات الجزيرة مع العقيد القذافى والسيد سيف الإسلام القذافى والتى لم يدعى لها أي ليبيى من "الرأي الآخر" وهو تخلى غير مبرر، مهنيا على الأقل، عن شعار "الرأي والرأي الآخر" والذى لاحظنا أنه لا يحدث عامة إلا عندما يتعلق الأمر بالشأن الليبى.

سعادة الشيخ ، أيها السادة،

لا يشكل هذا الرأي قناعة الرابطة فقط بل يمكننا التأكيد بان معظم الليبيين لهم رأي مشابه لهذا الرأي وقد كان هذا الأمرواضحا، يوم السبت 13 ديسمبر، خلال المظاهرة التى نظمها أهالى شهداء "بوسليم" فى مدينة بنغازى والتى رفع فيها المتظاهرون شعارات احتجاجية على صمت الجزيرة حول ما جرى فى بوسليم وعدم إخطارها للرأي العام بهذه الجريمة الرهيبة. والرابطة تغتنم هذه المناسبة لتضم صوتها الى متظاهرى بنغازى وأسر شهداء الحرية فى بوسليم لتوجيه نداءا عاجلا الى سعادتكم والمجلس الموقر لإعادة النظر فى تعامل الجزيرة مع القضايا الليبية وعرضها وتناولها من منطلق الرأي والرأي الآخر وبالمهنية المطلوبة. لقد استبشرنا خيرا بزيارة السيد وضاح خنفر الأخيرة الى طرابلس وقد حذى الأمل الكثير ممن يختلفون مع الحكومة فى طريقتها فى تسيير الشأن العام فى ليبيا ويعارضون فرض الرأي الواحد بالقوة .. حذى هؤلاء جميعا الأمل في أن يتم الإتصال بهم فى مرحلة إعداد الزيارة لمناقشة القضايا المهمة التى يجب على اي ممثل لمؤسسة إعلامية بثقل الجزيرة ان يتناولها عند زيارته الى ليبيا التى لا تمنع حكومتها فقط الرأي الآخر من التعبير الحر بل أيضا تجرمه ولا تسمح له بأي هامش من الحرية. إننا نأسف على تجاهل السيد وضاح خنفر لممثلى الرأي الآخر من الليبيين واكتفائه فقط بالإتصال بالجهات الرسمية. إن أحد المواضيع المهمة التى كنا نأمل مناقشتها هوالدور الإعلامى لمكتب الجزيرة فى طرابلس وهامش حرية عمل المكتب ومدى حياده واستقلاليته المهنية. نعم إن الإنطباع السائد عند المشاهد هو ان مكتب الجزيرة فى طرابلس هو أقرب مايكون بمكتب للحكومة الليبية لدى الجزيرة منه من مكتب الجزيرة، قناة الرأي والرأي الآخر، فى طرابلس. لقد دأب هذا المكتب فى نقل اخبار ومعلومات على طريقة الإعلام الرسمى الليبى دون مراجعة جدية ودون اي نقاش مع " الرأي الآخر". لقد ساهم مكتب الجزيرة فى طرابلس، دون أدنى شك، فى نقل صور بعيدة كل البعد عن الحقيقة وغير دقيقة فى ما يخص الشأن العام فى ليبيا وقضية الحرية واحترام حقوق الإنسان فيها. ولم يفلح المكتب فى رسم سياسة إعلامية مستقلة عن السياسة الإعلامية الرسمية بل اكتفى بترديد مايروج له الإعلام الرسمى الليبى الذى لا يعدو فى مجمله كونه إعلام دعائى لوجه نظر الحكومة ولا يتمتع بأية مصداقية لا على الصعيد الليبي ولا على الصعيد العربى. يبدو للوهلة الأولى ان هذا المكتب لا يتمتع بإمكانيات مناسبة تهيئ له القيام بالدور الذى ينبغى ان يلعبه لتأدية واجبه الإعلامى بصدق وإخلاص. إن ملف شهداء بوسليم وقضية الحرية واحترام حقوق الإنسان والفساد المالى والإدارى المنتشر فى ليبيا سوف يظل ولفترة طويلة المحك الحقيقى الذى سوف يقيّم من خلاله الليبييون قناة الجزيرة ومدى احترامها لمهنيتها الإعلامية التى لن تتحقق إلا من خلال احترامها لشعار"الرأي والرأي الآخر" الذى رفعته يوم افتتاحها والذى لم تنجح الجزيرة حتى الآن فى تعميمه.

مع تمنيات الرابطة لمحطة الجزيرة بالمزيد من الشفافية والحيادية والموضوعية فى تناولها لقضايا الساعة وخاصة تلك القضايا التى تهم حرية الشعب الليبى الذى لم يحظى حتى الأن بالتمتع بشعار الرأي والرأي الآخر و تمنيات الرابطة لسعادتكم وللمجلس الموقر بمزيد من التوفيق لهذا الدور الإعلامى النبيل الذى انبرأتم للقيام به.

د. سليمان إبراهيم أبوشويقير
الأمين العام

صورة
الاستاذ وضاح خنفر / مدير عام الجزيرة


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home