Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
The Libyan League For Human Rights

Monday, 3 March, 2008

allibyah@yahoo.com

ليبيا : حملة افتراء وتشويه ضد سجين الرأي فتحى الجهمى

2 مارس 2008

1. اطلعت الرابطة باشمئزاز على مانشره موقع "جليانة" فى 28 فبراير 2008 تحت "المنشات" الإستفزازية التالية: " عاجل جداً /الحاج محمد علي مهدي الجهمي يكشف عن نسب فتحي الجهمي الاجتماعي ويؤكد جذوره المصرية". والخبر لا يستحق حتى الإلتفات له لو لا رائحة العنصرية البغيضة التى تفوح منه والحقد الشديد الذى يحمله والذى أفقدت شدته (الحقد) صواب ناقل وكاتب وناشر هذا الخبر "العاجل جدا" الذى يفتقد الى جميع صفات "الخبر العاجل" كما هومعرّف فى مهنة الصحافة. جاء هذا الخبر "العاجل جدا" وكأنه أٌملي على مسؤولي الموقع الذى لم يُعطى من الوقت الكافى حتى للمراجعة والتدقيق فى أبسط الأشياء التى لا يمكن أن تقبل بنشرها اية وسيلة إعلام تحترم الحد الأدنى لمهنة الصحافة. فمثلا أخبرنا الخبر "العاجل جدا" أولا بأن "الحاج " وليس "الشيخ" محمد على مهدى هو الذى قال أن فتحى الحوشى هو الإسم الحقيقى للسيد فتحى الجهمى دون ذكر صفة "الحاج محمد على المهدى" الذى قال هذا الكلام او فى اي مناسبة صرح بهذا ولمن ؟ وتعامل الخبر "العاجل جدا"، فى محاولة تضليل بدائية لتمرير الرسالة الخبيثة (التشكيك فى اصل السيد الجهمى!) وإقناع القارئ بها.. تعامل مع شخصية "الحاج محمد على المهدى"، الذى لا يعرفه احد، وكأنها شخصية مشهورة ومعروفة عند الجميع وغاية فى الصدق والنزاهة وهو مرجع لكل من أراد البحث فى قبيلة الجهيمات وعائلاتها.

2. ولتقوية عامل التضليل وتثبيته استبدل الخبر"العاجل جدا" فى فقرته الثانية صفة "شخصية الخبرالرئيسية" من "الحاج" محمد الى "الشيخ" محمد ( لارتباط الشيخ، تقليديا، بالقبيلة فى الذاكرة الشعبية) دون تحديد الخبربجلاء فيما إذا كانت صفة "الشيخ " تحمل فى طياّتها وظيفة شيخ قبيلة،(وهوما اراد صايغ الخبرالإيحاء به للقارئ )، أم هي الصفة التى تطلق "شعبيا" على كبار السن وليس لها اي علاقة بوظيفة شيخ القبيلة. وتعتقد الرابطة ان "الشيخ" المذكور ينتمى الى فصيلة كبار السن وليس له اي علاقة بشيخ القبيلة وهذا واضح من الهذيان العنصرى غير الدقيق الذى نقله موقع " جليانة" على لسانه والذى لا يمكن لأي شيخ قبيلة يحترم وظيفته ان يدلى به. والشيئ نفسه واضح ايضا من تحفظ كاتب الخبرعلى تحديد صفة "الشيخ" بجلاء ووضوح والتجائه الى أسلوب التضليل والتمويه بالنسبة لهذا الموضوع الحساس والذى اراد من خلاله ان يوجّه القارئ نحو خلاصة واحد وهو ان المقصود ب"الشيخ" هو شيخ القبيلة، وذلك بغية إقناع القارئ بمحتوى الخبر "العاجل جدا" (حيث ان اهم ميزة لشيخ القبيلة هو معرفته الدقيقة بالعائلات والاسر المكونة لها) دون اقحام مسؤولية كاتب الخبرعن تلك الخلاصة، حيث انه، أي كاتب الخبر،لم يذكر بجلاء ان "الشيخ" هو شيخ قبيلة، بل تجنب كلية هذا التحديد المهم بطريقة مريبة لسببين اساسيين هما أولا اعتقاد الكاتب بأنه نجح فى توجيه القارئ نحو استخلاص هذه النتيجة بنفسه ولا داعي للمزيد من التضليل وثانيا معرفة الكاتب بأن الحاج/الشيخ محمد على المهدى هو شيخ مطعن فى السن لاعلاقة له لا بالقبيلة ولا بالجهمى ولا بالحوشى.

3. تأسف الرابطة إلتجاء موقع جليانة الذى اختار "دقة الكلمة وصدق التعبيير" شعارا له بعدم التقيد لا بدقة الكلمة ولا بصدق التعبير. لقد كان من الأفضل لموقع جليانة، من منطلقات شرف مهنة الصحافة واحترام حقوق الإنسان، الإبتعاد عن اللمز والغمز بغية الإضرار بسمعة وشرف سجين الرأي السيد الجهمى خاصة وانه ليس فى موقع ولا فى وضع يمكن ان يمكنّه من الرد على موقع جليانة .. لقد كان من الأفضل الارتفاع بالنقاش الى مستوى الفكر والمشاكل الحقيقية التى أثارها السيد الجهمى والتى ادت به، ظلما، الى ماهو عليه اليوم. لقد كان من الأفضل لموقع جليانة مناقشة ما طرحه الجهمى بشأن الحق غير القابل للتصرف فى حرية الرأي والتعبيرالذى يجب أن يتمتع به جميع الليبيين بما فيهم السيد الجهمى والسيدات والسادة القائمين على موقع جليانة الموقر. لقد كان افضل لو فتح باب النقاش للمسائل التى تمس مستقبل الليبيين مثل احترام حقوق الإنسان وبناء دولة القانون وكيفية مناهضة الفساد (الذى يبدو من نشر الخبر" العاجل جدا" أن موقع "جليانة" لم يسلم منه) وكلها مسائل غاية فى الأهمية لجميع الليبيين ولسجين الرأي السيد الجهمى مواقف واضحة منها.

2 مارس 2008

* * *

الخبر"العاجل جدا" كما أورده موقع جليانة
دقة الكلمة وصدق التعبير!

عاجل جداً /الحاج محمد علي مهدي الجهمي يكشف عن نسب فتحي الجهمي الاجتماعي ويؤكد جذوره المصرية 2/28/2008 قال الحاج محمد علي مهدي الجهمي إن فتحي يونس الملقب بالجهمي هو فتحي يونس الحوشي وقد اكتسب لقب الجهمي بعد أن سند والده يونس الحوشي على قبيلة الجهيمات الليبية التي تعيش في صعيد مصر .. وأوضح الشيخ / محمد الجهمي أن فتحي يونس الحوشي المولود في قرية القوصيه بأسيوط في صعيد مصر إنما هو من أب وأم مصريأن ينتميان إلى عائلة الحوشي بأسيوط وقد تخليا عن لقبهما الأصلي وحملا لقب الجهمي في سبيل الاحتماء بالجهميات هرباً من الذل والمهانة التي كانت تلحق بأتباع القبائل والعائلات الصغيرة على يد أصحاب النفوذ والسلطان في صعيد مصر. وكشف الشيخ محمد مهدي الجهمي الذي لازال يعيش في مصر ويفتخر بأصوله الليبية أن والد ووالدة فتحي يونس الحوشي ماتا في مصر ومدفونان بها وأن عائلتهم تركت قريتهم بالصعيد وانتقلت للعيش بالجيزة في شمال مصر. وبين أن فتحي الحوشي وإخوته عبد العزيز وعلي ومحمد قد هاجروا إلى بنغازي بليبيا منذ عام 1956م رفقة اثنين من اخواتهما حيث أكمل فتحي الحوشي دراسته في بنغازي ثم انتقل لطرابلس حيث درس بكلية الدراسات الفنية العليا التابعة آنذاك لليونسكو قبل أن تصبح كلية الهندسة. واتيحت له العديد من الفرص مثله في ذلك مثل مواطني البلد الأصليين وتولى العديد من المواقع التنفيذية من بينها محافظاً لمحافظة الخليج (إجدابيا).

صورة :
- موقع جليانة الإلكترونى


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home