Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
The Libyan League For Human Rights
الرابطة الليبية لحقوق الإنسان

الخميس 1 يوليو 2010

allibyah@yahoo.com

احتكار قناة الجزيرة لتغطية كاس العالم
وحرمان الفقراء من الحق فى الرفاه الإجتماعى والثقافى

30 يونيو 2010

تأسف الرابطة الليبية لحقوق الإنسان، عضو مؤسس فى التنسيقية المغاربية لمنظمات حقوق الإنسان، على احتكارالجزيرة لتغطية مباريات كاس العالم لكرة القدم والمستضاف حاليا من طرف جمهورية جنوب إفريقيا. وقد تسبب هذا الإحتكار فى حرمان ملايين الفقراء والمهمشين فى المنطقة العربية، وخاصة فى الدول المغاربية، موريطانيا والمغرب والجزائر وتونس وليبيا، من متابعة هذا الحدث الرياضى العالمى المهم والتمتع ولو لبضع ساعات بمشاهة الرياضة الأكثر شعبية لدى الفقراء والتى تعودوا على متابعتها فى القنوات الوطنية الأرضية مجانا قبل دخول قناة الجزيرة على الخط و"الفوز" بالإحتكارغير الشرعى. هذا وقد فرضت الجزيرة نوعين من الرسوم. الرسم الأول وقيمته حولى ١٤٠ دولارا امريكيا ويخص الإشتراك فى قناة الجزية الرياضية، اما الرسم الثانى وقيمته حوالى ١٦٠ دولار فهو مربوط مباشرة بكاس العالم الذى يستحيل متابعة مبارياته إلا بعد دفع الرسومين وقيمتهما إذن حوالى ثلاثة مائة دولارا (٣٠٠ دولارا). ويمثل هذا المبلغ فى الدول المغاربية اكثر من متوسط الراتب الشهرى لأغلب المنتسبين المحترمين للوظيفة العمومية. اما بالنسبة للفقراء والمهمشين وملايين العاطلين المغاربة عن العمل فإن هذا المبلغ يمثل أمنية لا تحقق إلا للقليل منهم خلال حياتهم والتى لها، بطبيعة الحال، اولويات أسرية ومعيشية لا علاقة لها بالرياضة.

يذكر ان احتكار الجزيرة يخص المنطقة العربية فقط وليس له علاقة بالمناطق الأخرى مثل اوروبا وامريكا وأسيا حيث يتمع الناس فى هذه المناطق بمتابعة جميع مباريات كاس العالم مجانا عن طريق محطات التلفزة الأرضية الوطنية دون الحاجة لدفع رسوم إضافية الى الجزيرة أو لغير الجزيرة. حتى المواطن الأوروبى الذى لا يقارن وضعه الإقتصادى بالوضع الإقتصادى التعيس للفقراء فى المنطقة العربية استمرفى متابعة الدورة مجانا كدورات كاس العالم السابقة ودون إضافة ولو دولارا واحدا.كذلك لا بد من الإشارة الى ان اكبر المتضررين من احتكار الجزيرة هم اطفال الفقراء وبقية سكان الأحياء الفقيرة الذين حال هذا الإحتكار الظالم دون وصول المباريات الى احيائهم لعدم قدرة هؤلاء السكان دفع الرسوم المفروضة من الجزيرة. يذكر كذلك ان تلك الرسوم التى تدفع من فقراء موريطانيا والمغرب ومصر والجزائر وتونس وليبيا والدول الاخرى الى الجزيرة لمتابعة مباريات كاس العالم تذهب مباشرة الى خزينة دولة قطر المالكة لقنوات الجزيرة. ومن المعروف ان دولة قطر هي اغنى دولة فى العالم ويصل دخل الفرد فيها الى اكثر من 120 الف دولارا سنويا فى حين لا يتجاوز الدخل السنوى للفرد من سكان الحي المحمدى بالدار البيضاء بالمغرب والاحياء الشعبية الفقيرة الاخرى فى أطراف نواقشط والجزائر العاصمة وحي الوحيشى فى بنغازى وحي بوسليم فى بطرابلس بليبيا مثلا ال100 دولارا سنويا.

تنتهز الرابطة الليبية، العضو المؤسس فى التنسيقية المغاربية لمنظمات حقوق الإنسان، هذه الفرصة لتوجيه نداءا عاجلا الى الحكومة القطرية لوضع حدا لاحتكار بث مباريات كاس العالم و اتاحة الفرصة لأطفال وشباب وشابات المنطقة العربية وخاصة الفقراء منهم بمتابعة ما تبقى من كاس العالم للإستفادة اخلاقيا وتربويا من الرياضة، اسوة ببقية اطفال وشباب العالم، وماتملثه من قيم عالية ودروس قيمة. نعم إن لأطفال الفقراء ولشباب وشابات الأسر والأحياء الفقيرة حق، اسوة بالأغنياء، فى المعرفة وفى الرفاه وفى التسلية.

30 يونيو 2010


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home