Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Human Rights Solidarity
التضامن لحقوق الأنسان

السبت 23 مايو 2009

http://www.lhrs.ch

بيان حول وفاة سجين الرأي فتحي الجهمي

22.05.2009    /    PR-lhrs-14-0009

تناقلت الأخبار يوم الخميس 21 مايو 2009 نبأ وفاة سجين الرأي فتحي الجهمي بعد أن كان قد نُقل إلى المركز العربي الطبي بالعاصمة الأردنية عمان وهو في حالة صحية سيئة للغاية ، ثم دخل في غيبوبة توفي على إثرها.

لقد دأبت المنظمات الحقوقية و ناشطي حقوق الانسان إلى مناشدة النظام الليبي بإطلاق سراح سجين الرأي فتحي الجهمي و السماح له بالسفر لتلقي العلاج، إلا أنً السلطات الليبية رفضت هذه المناشدات، و أصرت على أن المواطن فتحي الجهمي يتلقى العلاج اللازم، و قد أطلق سراحه، ولكن الفقيد وصف المكان الذي قضى فيه أيامه الأخيرة قبل نقله إلى عمان فقال : (غرفتي في مركز طرابلس الطبي تفتقر إلى التهوية الجيدة ، ومليئة بالحشرات، ومغلقة بقفل من الخارج، و النافذة مغلقة طول الوقت، وبالتالي فإن نور الشمس لا يدخل إليها، و هناك حراس بالخارج يقومون بتفتيش أفراد أسرتي قبل السماح لهم بزيارتي) .

و قد و رد في تقرير أطباء من أجل حقوق الإنسان[1] (PHR) بعد زيارتهم للفقيد الجهمي في شهر مارس 2008 أن السيد فتحي الجهمي يعاني من العديد من الأمراض أشدها خطورة ضعف في صمام و عضلات القلب ما يستدعي عناية طبية فائقة و أن إختبار الحالة الذهنية يؤكد سلامته من أي مرض نفسي مما ينفي ما صرحت به السلطات الليبية سابقا و أودع بسسبها مصحة الأمراض النفسية إمعانا في معاقبته. و صرح الفقيد الجهمي للدكتور(Scott A. Allen) المنتدب من طرف المنظمة أثناء جلسة خاصة للكشف على حالته الصحية أنه تعرض لإهمال طبي متعمد طوال فترة سجنه الإنفرادي لمدة ثلاث سنوات، و أنه يعاقب بسبب إيمانه بالحرية و بحقوق الإنسان.

و قد أعتبرت منظمات حقوقية دولية أن الجهمي سجين رأي و دافعت عن حقه الطبيعي في التعبير، وكان الفقيد قد رفض مرارا الاستجابة إلى محاولات السلطات الليبية معه بدعوته للإعتذار عن تصريحات سابقة إنتقد فيها العقيد القذافي والنظام الليبي مقابل إطلاق سراحه، فقد قال في آخر مقابلة له (عرضوا عليّ الإفراج عني بشرط تحديد إقامتي في منزلي، بعد أن أخرج على الجمهور عبر شاشات التليفزيون ، وأعتذر عما قلته بخصوص الحكومة الليبية وقائدها. وقد رفضت، يجب أن نقول الحق، أنا في النهاية سوف أموت لا محالة و لكني أريد أن أموت بكرامتي)

التضامن إذ تنعي فقيد الرأي فتحي الجهمي، و تواسي عائلة الفقيد في مصابهم، تدعو السلطات الليبية إلى:

ـ تحمل مسؤولياتها الكاملة و ذلك بتشكيل لجنة لإجراء تحقيق شامل و مستقل لتحديد و معاقبة الجهات المتسببة في معانات الفقيد الجهمي و ما تعرض له من إنتهاك لحقوقه الأساسية بشكل متعمد و ذلك بعدم توفير الرعاية الطبية اللازمة له، الأمر الذي أدى إلى تردي حالته الصحية و سرّع في حدوث وفاته

ـ كما تطالب التضامن بإجراء تحقيق طبي من طرف جهة مستقلة و محايدة للتعرف على الأسباب المودية لتردي حالته الصحية فإدت إلى موته

ـ كذلك تدعو التضامن السلطات الليبية ضرورة أخذ ما يلزم من إجراءات للمحافظة على حياة المحتجزين لديها من سجناء الرأي ،والتعامل معهم وفق المعاييرالتي تتناسب مع كرامتهم وإنسانيتهم .

التضامن لحقوق الإنسان
جنيف


Human Rights Solidarity
c/o Maison des Associations, 15 rue des savoises, 1205 Genève, Switzerland
Tel: +41 78 304 92 91      Fax: +41 22 594 88 84
admin@lhrs.ch      www.lhrs.ch     


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home