Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
مؤسسة تاوالت الثفافية
Tawalt Cultural Foundation
Sunday, 13 January, 2008

http://www.tawalt.com


الحركة الامازيغـية الليبية
في حّّل من احتفالات نظام العـقيد القذافي بمناسبة السنة 2958

طرابلس - تاوالت خاص
عّّبر جل أوكل عناصر وقيادات الحركة الامازيغية الليبية في الداخل والخارج ، بانها في حّّل من احتفالات نظام العقيد القدافي بمناسبة مرور 2957 عاما على اعتلاء الملك الامازيغي شيشنق سدة الحكم على امتداد المنطقة- شمال افريقيا الى ضفاف نهر النيل في مصر الفرعونية ، وسيقاطع قيادات وعناصر الحركة الامازيغية الاحتفال الخطابي الذي ستحييه الحكومة مساء اليوم 13 يناير 2008 - بمسرح الكشاف بالعاصمة الليبية طرابلس ، وكان وزراء وقيادات امنية !! وعناصر من مكتب الاتصال باللجان الثورية ، وبحضور عبدالله السنوسي رئيس الحرس الشخصي للقدافي و عبدالله منصور القدافي ومندوب عن سيف القدافي ، قد عقدوا اجتماعا وصف بالعاصف مساء امس بمنطقة حى الاندلس بطرابلس ، وخرج المجتمعون بايعاز من العقيد نفسه ، بصياغة ركيكة وتعدى صارخ على اهمية المناسبة التاريخية التى تؤرخ للتارخ الامازيغي على امتداد 2958 سنة ، وهي سابقة تحمل مناورة وتجني على التاريخ الليبي ، الذى اراد له النظام ان يكون عروبيا رغم عدم تواجد العرب في ليبيا في تلك الفترة اصلا ، وجاء الخبر الذي بثه التلفزيون الليبي ليلة البارحة وصاغه العقيد القدافي بقلمه على النحو التالي "" يصادف اليوم الأحد الموافق 13 يناير 2008 مرور 2957 عاما على اعتلاء الزعيم الليبي شيشنق الأول عرش مصر، الذي وحد ليبيا ومصر والنوبة وبلاد الشام فكانت أول وحدة سياسية تربط ما يعرف أمس بالوطن العربي بجناحيه الإفريقي والآسيوي.
وبهذه المناسبة التاريخية الوحدوية سيقام مهرجان خطابي على تمام الساعة الثامنة من مساء اليوم بمسرح الكشاف في طرابلس.
وسيتخلل المهرجان الخطابي حفل فني ساهر." \
ولم يشر الخبر الى ان الاحتفال يقصد به السنة الامازيغية الجديدة 2958 ، كما لم ياتي الخبر على ذكر القائد الامازيغي او السنة الامازيغية وثم حشو كلمة الوطن العربي بشقيه الافريقي والاسيوي !! ، الامر الذي اعتبرته الحركة الامازيغية الليبية بمثابة قفزة في الفراغ بغرض تسويق الموقف للاستهلاك الخارجي وليس حبا في التاريخ الامازيغي الليبي العريق ، وهذا وقد عبرت قيادات امازيغية في داخل ليبيا وخارجها عن مقاطعتها للاحتفال الذي يعتبر تزويرا للتاريخ الليبي كما هي عادة النظام الذي لم يتاخر في تعريب ليبيا بالتهديد والوعيد رغم وقائع التاريخ على الارض ، وكانت تجربة ندوة - الهوية الليبية - التى شهدها الفندق الكبير يطرابلس الصيف الماضي والتى رصدت فيه النشطاء الامازيغ الليبيين المشاركين فيها ، ومن ثم بدأت الاجهزة الامنية باستدعائهم والتحقيق معهم ، في سابقة عبر عنها مراقبون ومهتمون بالشان الامازيغي بانها - مصيدة - ، وبهذا تعتبر الحركة الامازيغية في ليبيا انها في حّّل من احتفالات النظام الليبي ولاعلاقة لها بماسيحدث هذا المساء في مسرح الكشاف

٭عناصر وقيادات الحركة الامازيغية الليبية في الداخل والخارج
13 ينّّار - يناير - 2958 - امازيغي - 2008 مسيحي


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home