Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Zakariya Sahed

Wednesday, 6 December, 2005

وقفة... مع القضية الوطنية

زكريا سالم صهد(*)

تقف القضية الليبية الآن أمام تحديات عصيبة, ففي الوقت الذي يتمادى القذافي و نظامه في التسويف و التبرؤ من وعوده و محاولاته البائسة لدفع عجلة فشله إلى الأمام محاولة منه لكسب بعض الوقت في هذا الوقت الذي تؤكد فيه التقارير تورط القذافي فيما يجرى من اقتتال و جرائم حرب علي الأراضي السودانية التشادية , و الظهور في الأفق لحلقات جريمة حقن أطفالنا بجراثيم الأيدز و هي تضيق يوما بعد الآخر علي أنفاسه بعد اصطفاف طوابير من ممثلين عن الإدارة الأمريكية و جل الحكومات الأوربية متمثلة في الاتحاد الأوروبي و الكثير من الهيئات الأممية و رجال الدين المسيحي و غيرهم تصطف كل هذه القوى لتفرض علي القذافي إخلاء سراح الممرضات و الطبيب بدون أي شروط , الأمر الذي يعيد القضية من جديد إلى مربع مسؤولية نظام القذافي عن هذه الجريمة البشعة، وفيما يبدو القذافي مذعورا أمام هذا الاحتمال فتارة يبعث ببعض هؤلاء الأطفال و ذويهم إلى أوربا "للإقامة في بيوت الطلبة" تحت ذريعة العناية الطبية لهم و تارة أخرى يقوم بإعطاء الأوامر بتأجيل جلسات المحاكمة.

هذا بالإضافة إلى الانهيارات المريعة التي تشهدها شتي مجالات حياة الشعب الليبي حتى أضحى المواطن الليبي تائها في بلده يصارع ويلات الظلم و القهر و التخلف و الحرمان و التي تزادا يوما بعد يوم.

و تقف أيضا القضية الليبية أمام عتبات التحدي لقوى المعارضة الليبية في الخارج لاْتخاذ المواقف التاريخية التي تليق بها و بمقامها وبدورها المنوط بها والآمال المعقودة عليها ...فقد عاد القذافي الآن سريعا إلى ما كان عليه حاله في عقدي السبعينيات و الثمانينات في ممارسات هوايته المفضلة من إجرام وتهور سياسي و مغامرات طائشة بل إن الوضع الداخلي المتردي الآن أسوء ما كان عليه مئات المرات في العقود السالفة , ولا توجد في الأفق أي بوادر "إصلاح" و من هذا كله يجب علي تلك القوى المعارضة انتهاز الفرص وإعادة قرآتها السياسية لواقع القضية الليبية وألا تركن إلى ما يؤدي إلى شغلها عن الاستمرار في متابعاتها لتحقيق أهداف وأماني الشعب الليبي، وأن تقاوم أي تشكيك في قدراتها على خوض هذا الصراع.

إن المنطقة بجانبنا ومن حولنا تشهد صراعات حقيقية لإسقاط حكومات أقل ظلما و فسادا و طغيانا مما هو عليه حال نظام هذا المجرم, فمن موريتانيا و الصومال و مصر و السودان و تشاد مرورا بلبنان والأراضي الفلسطينية المحتلة, تستعمل تلك القوى حقها الطبيعي في دفع الظلم عنها و الذود عن حقوقها و صون كرامتها و شرفها و تستلهم قوتها و شرعية نضالها من عذاب المظلومين وصيحات المعذبين ، من دماء الشهداء ودموع الأبرياء، فتنوعت أساليب تلك القوى من مظاهرات و اعتصامات وانقلابات و مواجهات عسكرية.

لا ينفع أن يتحول المد المعارض في الخارج إلى ردود أفعال وبيانات حقوقية خجولة بين الفينة والأخرى تنتقد هذا التصرف و تندد بغيره.. نعم لا يصح أن تتحول صفحات الانترنت و التي "لا يرتادها إلا الليبيين" إلى مساحات لمهاترات لا يستفيد منها إلا نظام القذافي ... ولا يمكن أن تفتح غرف البال توك لمجرد "الهدرزة" و تضييع الوقت بل إنها يجب أن تكون أداة لحوار هادف واتصال بين المعارضة بالداخل والخارج، وأن تكون أداة للتفاعل بين كافة القوى الوطنية ولا يجب ان تكتب المقالات الادبية و العاطفية مجردة من ثقافة الرفض و النضال و ان لا تتخللها الحسابات الشخصية الانتهازية السخيفة ولا يجب ان يكون بيننا ولا معنا من يشكك في عدالة نضالنا ولا في قدرتنا لخوض جولات مقبلة مع هذا الطاغية. أدواتنا الإعلامية ينبغي أن ترسخ التأكيد على عدالة قضيتنا، وأن تعيد نشر ثقافة المعارضة بكل نقاء النضال، وأن تطرح وراءها التشكيك في قدرتها على مواصلة الصراع، وتعتمد التفاؤل الجدى في حتمية المدد و النصر من الله عز وجل علي هذا الطغيان و لو بعد حين.

إن القوى الوطنية مطالبة بأن تبذل المبادرات الجادة الفعالة، وأن لا ترتهن إرادتها وعزيمتها إلى ما يقوم به النظام من مناورات مكشوفة و جبانة الجميع يعرف اغراضها ، ومطالبة بأن تحافظ على "البوصلة" متطابقة مع أهداف وأماني الشعب الليبي ثم تسير في نفس الاتجاه حتى تبلغ أهدافها بإسقاط هذا الحكم وتخليص ليبيا من شروره.
________________________

(*) عضو الجبهة الوطنية لانقاذ ليبيا.


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home