Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Zakiyah Mohammed
الكاتبة الليبية زكية محمد

Wednesday, 15 February, 2006

النساء تلك القوّة المخفيّة

زكية محمد

شد إنتباهي مقال أيان فيشر في صحيفة نيويورك تايمز بعنوان ((النساء القوة الكامنة وراء فوز حماس))، وتساءلت أيعقل أن يلاحظ الجميع بما فيهم الغرب والذي يبعد عنا مسافات غير قليلة جغرافيا وفكريا أن للنساء المسلمات قوة بإمكانها تغيير مجرى التاريخ في حين نغط نحن في سبات عميق لا ندري كيف يتم توظيف هذه القوة لصالح قضايانا ولا كيف التعامل معها، بل وأحيانا يحاول البعض إستنفاذ هذه القوة في الفراغ. عندما نتحدث عن القوة هنا لا نقصد ذلك التحصيل العلمي ولا المستوى الدراسي بقدر ما نعني التحصيل الفكري، والرقي الروحي، والإيجابية والثقة، والشعور بالمسؤولية.

والملاحظ أن المرأة الليبية بالذات والتي تقع ضمن دائرة اهتماماتنا غائبة ومغيبة في نفس الوقت، غائبة لأنها أختارت لنفسها طريق الركود والخمول والإنزواء، ومغيبة لأننا كمجتمع ليبي ذكوري أعتمدت فيه المرأة على توجيهات الأب والزوج والأخ، والذي لم يقم بدوره على أكمل وجه لتكون في المستوى المطلوب، ولم تستغل هذه الظاهرة من أجل مصلحة المرأة والمجتمع.

المشكلة هي أن العالم يتطور بسرعة رهيبة ونحن نمشي الهوين، بل ننقد ونقف عند كل منعطف تغيير تحاول المرأة الليبية أن تسلكه، وننظر إلى تميزها حب للظهور، وإلى حرقتها على القضايا العامة والخاصة عواطف غير مسؤولة في حين يغض الطرف عنها إذا كانت ذات إهنمامت بسيطة ووضيعة، وهنا لا أقصد الجدية المطلقة والتي تؤثر على وظيفتها كزوجة وأم وأبنة، ولكن يجب أن يكون هناك بعض التوازن، إما أن يكون جل وقتها ما بين الأسواق والجلسات النسائية التي مضارها أكثر من منافعها، ولا تعود بالنفع على المرأة و المجتمع، ومنعها أو عدم الدفع بها لحضور أي منشط أو لقاء أو محاضرة أو حتى جلسة مفيدة توقظها من غفلتها وتضعها وجها لوجه مع تحديات العصر لتعي أن لها دورا تجاه الدين والوطن، فهذا والله عين الظلم.

ان العمل على تغيير هذا الوضع يحتاج من الجميع وقفة جادة ومراجعة التاريخ الإسلامي عموما وتاريخنا الجهادي خصوصا، لننطلق بعدها ونتخذ قرارا جديا لتغيير جماعي لهذا المسار الخاطئ، وذلك بمساندة ودعم كل الأصوات التي نادت بالتغيير بل واتخذت خطوات فعلية من أجل ذلك، ودفع المرأة للحضور والتواجد في المناشط التي تضعها على الطريق الصحيح، لتعي أن لها دورا أسياسيا في هذا المجتمع، وتحفيزها بنساء قمن بأدوار جليلة سواء من ليبيا أو في أي بلد أخر، وقبل كل ذلك على الجميع أن يتعامل في هذه القضية مع المرأة كإنسان دون النظر إلى كونها إمرأة، وأن يتذكر الجميع أن الوقوف ضد تواجد المرأة إجتماعيا وسياسيا وأقتصاديا وفي كل المجالات لم يقره شرع ولا دين، إنما هو موروث بإمكاننا التخلي عنه متى قررنا ذلك. ومما لا يخفى على متابعي كتابات الإنترنت أن الجميع ينشدون العدل في التعامل وفي الأحكام وفي النقد وفي المدح، وناشدوا العدل وطلبوه من كل منصف ونسوا أنهم أيضا مطالبون بالعدل في قضايا عدة والتي في أولها بنظري قضية المرأة الليبية.

وإن كانت النساء الفلسطنيات هن القوة الفاعلة وراء نجاح حركة حماس في فلسطين، فإن النساء الليبيات هن القوة المخفية وراء تباطؤ التطور في المجتمع الليبي.

زكية محمد
lwa-2005@hotmail.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home