Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Ziad al-Essawi
الكاتب الليبي زياد العيساوي


زياد العـيساوي

Friday, 6 October, 2006

قراءة هـندسية

زياد العـيساوي

جرت العادة حينما نجد شيئين مرتبطين مع بعضهما ، أن نقول : " هما وجهان لعملة واحدة " ، ككناية بلاغية عن مدى ارتباطهما ، وكدلالة على صعوبة التفريق بينهما من ناحية أهميتهما في أي أمر يتعلق بهما ، فلا يذكر أحدهما من دون الآخر ، ولايمكننا أن نتجاهل أحدهما ، لأن كلاً منهما يكمل الأخر.

لكن الحال تختلف ، فيما لو كان ثمة أمر يعتمد على أربعة أشياء ، ترتبط فيما بينها برباط محكم البنيان ، فما عسانا أن نقول لتيين العلاقة التي تجمعهم في شكل عبارة بلاغية ، فيها إشارة إلى عدم إمكانية استقلال أحدها عن الآخر ؟ فهل سنعيد تلك العبارة بتركيب مختلف ، لنقول : " إنها أربعة أوجه لعملة واحدة " ؟ بالطبع سوف لن تلاقى هذه العبارة استحسان أحد من القراء ،لأنه وببساطة من المعروف لدى الجميع أن لكل عملة وجهين فقط ، وعدد ما لدينا من عناصر هو أربعة ، لذا أسمحوا لنا في مقدمة هذا المقال ، أن نقوم بشيء من هندسة الكلمات ، لأننا وجدنا في علم الهندسة ضالتنا لهذا المراد ولكي نقول :" إنها أربعة أضلاع لمربع واحد " لأنه وكما تعلمون ، أن للمربع أربعة أضلاع متساوية في الطول ، يقوم عليها هذا الشكل الهندسي المنتظم.

ولتلافي الإبهام الذي قد يطرأ على هذا الطرح ، نأتي الآن لتبسيط الفهم ، وليست ثمة وسيلة للإيضاح أضل من إعطاء الأمثلة ، وكمثال لكل عنصريين يكونان وجهين لعملة واحدة ، نضرب مثلاً بالأسرة والمدرسة ، كعنصرين هامين في تربية الطفل ، فهما في هذا الشأن على حد سواء ، لذا نقول عنهما : "إنهما وجهان لعملة واحدة". وبعد هذا المثال ، نأتي الآن لنتناول مثالاً آخراً نوضح به اعتماد أي أمر على أربعة عناصر لايمكن الفصل بينها ، وليكن هذا الأمر متعلقاً بإعداد الإنسان النموذجي ، فمن بين هذه العناصر الأربعة المتعلقة بهذا الأمر ، هما الأسرة والمدرسة إلا أن هذين العنصرين لن تكتمل بهما هذه المهمة بمعزل عن عنصرين آخرين ، هما المجتمع والأخلاق ، فهل سنقول على أربعتها : " أنها وجهان لعملة واحدة " ؟. ، قطعاً هذا لايجوز ، فمؤدي هذه العبارة ، أن ثمة عنصرين منها فقط يؤديان هذه المهمة ، ما معناه إننا نكون قد تجاهلنا العنصرين الآخرين من حيث أهميتهما. ولكي لانقع في هذا الخطأ ، علينا أن نؤكد أهمية الأربعة ، لذلك ولأجل هذا الزعم ما علينا إلا أن نقول : " هي أربعة أضلاع لمربع واحد " ، بذا نكون قد بينا أهمية كل منها على وجه الضبط.

ليحاول كل منا الآن رسم هذه المظلة الاجتماعية في مخيلته ، في شكل مربع بأضلاعه الأربعة ، بحيث يمثل كل ضلع ، أحد هذه العناصر الأربعة ، وبحيث يعني التساوي في طول الأضلاع ، التساوي في أهميتها ، لخلق الإنسان النموذجي ، مع الأخذ بعين الاعتبار ، إنه في حال أهملنا أحدها ، يعني ذلك أننا قد أنقصنا ضلعاً من ذلك المربع الماثل في مخيلة كل منا ، ما يسفر عنه ، تحول المربع إلى مربع ناقص ضلع ، وفي حال أولينا أحدها أهمية على حساب الآخر ، فهذا مؤداه ، أن أحد أضلاع ذلك المربع قد يطول ، فيطرأ على هذا الشكل الهندسي المنتظم بعض التغيير ، ويتحول إلى شكل هندسي أخر ، هو ( شبه المنحرف ) ، لذا لا يستغرب أحدنا كنتاج لهذه الحالة ، أن يتحول ذلك الإنسان إلى شخص منحرف وبذا يكون مقالنا قد تكامل.

زياد العـيساوي
بنغازي ـ ليبيا


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home