Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Younis al-Hammali Benena
الكاتب الليبي يونس الهمالي بنينه

الأحد 13 سبتمبر 2009

"لا تراجع، إلاّ إلى البحر"
الأراضي التي احتلها الإيطاليون في طرابلس

صحيفة ذي إلليستريتد لندن نيوز، 25 نوفمبر 1911- 876
The Illustrated London News, Nov. 25, 1911.-876

ترجمة وتقديم : يونس الهمالي بنينه

رسمها دبليو. بي. روبينسون من المادة التي أرسلها لاينول جيمس وفرانك ماجي

مكان استراحة الجيش العظيم والذي لم يقم بأي تحرك هجومي : الوضع كما هو في طرابلس بتاريخ 27 أكتوبر

صدر بلاغ من وكالة رويترز في أحد الأيام القليلة الماضية يتحدث عن احتلال الجيش الإيطالي لمدينة طرابلس، يقول: "لم يقم هذا الجيش العظيم بأي تحرك هجومي، حيث أجبر على التقهقر لدرجة أنه لم يعد لدية إلا التراجع إلى البحر. لقد تخلت إيطاليا الآن عن فكرة الزحف على المناطق الصحراوية. وعليه فإن مهمة الجيش الآن هي اخلاء الواحات (ضواحي طرابلس) من العدو، حيث مادام العدو متواجداً هناك، فإن طرابلس ستظل مدينة محاصرة. وطالما استمر الأتراك والعرب في التحكم في الضواحي.... فإنهم يستطيعون العيش على التمر وزيت الزيتون والبرتقال .... حتى شهر أبريل القادم..... لم تعد رحى الحرب الآن تدور من أجل احتلال طرابلس، بل لإحتلال أشجار النخيل". وفيما يتعلق بهذا الرسم الذي تشاهده فإنه يجب مراعاة الملاحظات التالية: يبلغ إرتفاع حيطان طرابلس المقعرة هذه حوالي أربعون قدما في بعض الأماكن تتخللها أربعة بوابات. أما الحد البحري المبين في الرسم فيبلغ طوله حوالي ميل وربع الميل من الشاطيء. ومن شارع الشط الذي يؤدي إلى ضاحية الظهرة تتواجد عدة منازل ريفية. ويمكنك ملاحظة مرفأ خشبي صغير في قرقارش بناه الإيطاليون عند عمليات الإنزال التي قاموا بها لإحتلال طرابلس، وقرقارش هي ضاحية مزروعة بأشجار النخيل. المنطقة الجنوبية من المدينة الجديدة شرق الطريق المؤدي إلى منطقة بومليانة، وجنوب ضاحية الظهرة وشمال سيدي المصري، تعتبر مناطق يحتلها العرب الذين قاموا بمهاجمة القوات الإيطالية من الخلف عندما كان الإيطاليون يقاتلون الأتراك من المقدمة. تقوم محطة ضخ كبيرة بتزويد الماء لكثير من نافورات المدينة. الأرقام المبينة على الرسم تشير إلى ما يلي:

1-المقبرتان اليونانية والكاثوليكية. 2- القنصلية البريطانية: وتشاهد بين القنصلية البريطانية والمسجد دير الرهبان الإيطاليين، وفوق هذا البرج ربما يمكنك مشاهدة الصومعة المسطحة فوق القوس الروماني. 3- البياتزا (الساحة). 4- القنصلية الفرنسية. 5- القنصلية الإيطالية. 6- محطة الحجر الصحي للمسافرين عن طريق البحر. 7- الجمارك. 8- برج الساعة التركي (أنشىء عام 1870م): تشاهد جنوب شرق برج الساعة المسجد الرئيسي (جامع الباشا). 9- السرايا الحمراء: هذه الكتلة الهائلة أنشأها الأسبانيون كحصن لحماية المدينة، وهي الآن تحتوي على ثكنات الجيش وساحات كثيرة، وعدة سجون، ومكاتب حكومية. 10- البوابة الجنوبية (باب المنشية). 11- المكان الذي تم فيه إعدام العربي الذي أغتال الضابط الإيطالي. 12- المنطقة الحديثة الراقية من طرابلس – حيث يقوم النادي العسكري الإيطالي بعزف الموسيقي العسكرية أيام الأحد والجمعة، الحديقة الصغيرة تحتوي على أربعة تماثيل نصفية (حتى الصدر) تم جلبها من لبدة. 13- البوابة الغربية، الباب الجديد خلف حارة اليهود: الطريق يؤدي إلى الغرب، مارّا بعدة أبار حيث يؤدي إلى جبانة اليهود، وطريق آخر يؤدثي إلى مقبرة تاريخية كبيرة على الشاطيء. 14- سوق الخبزة. 15- سوق الثلاثاء، سوق أسبوعي رائع لبيع وشراء الإبل والماعز وغيرها. 16- قنصلية الولايات المتحدة الأمريكية. 17- المستشفى التركي. 18- سكن الوالي. 19- المدارس الفنية. 20- سكن العميد. 21- نافورة. 22- المعسكر وثكنات الجنود وضاحية الظهرة التي يسكنها الأتراك والعرب والمالطيين ودير الراهبات الكاثوليكيات. 23- خيمة ضخمة. 24- منتزه (حديقة عامة)، يخيم فيها الجنود الإيطاليون وكذلك على الشاطيء.

ترجمة وتقديم : يونس الهمالي بنينه
نيوبورت ـ بريطانيا 13 سبتمبر 2009م


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home