Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Dr. Younis Omar Fannush
الكاتب الليبي د. يونس عمر فنوش


د. يونس فنوش

الخميس 5 يونيو 2008

الحلقة الأولى    الحلقة الثانية    الحلقة الثالثة    الحلقة الرابعة

من التراث الإنساني :
حكايات شعـبية من إيطاليا
(1)

د. يونس فنوش

تثبت الحكايات الشعبية التي يتداولها الناس في كل زمان ومكان أنها تنبع جميعها من ذلك الرصيد الذي حفلت به روح الإنسان بما هو إنسان، دون تمييز بين شعب وشعب، أو بلد وبلد. في هذه الحلقات التي نقدمها للقارئ نريد أن نثبت من خلال النماذج التي اخترناها من "الحكايات الشعبية الإيطالية" كيف أن عالم الخرافة والأسطورة، يظل هو هو عند الشعوب كافة. وفي هـذه الحلقة من السلـسلة نقدم الحكاية الأولى من التراث الشعبي الإيطالي.

(1) الراجل اللي جسم بلا روح

كان فيه مرا، مات راجلها وخلى لها عيل اسمه (جوانين). لما طق عمره ثلطاشر سنة قال لامه: أنا نبي نمشي في ها الدنيا، بيش ندير حاجة علي روحي. امه قالت له: ايش تبي تمشي تدير في ها الدنيا؟ انت ما زلت صغيّر؟ لما تكبر وتقدر تْطَيّح هذيك الشجرة اللي ورا حوشنا بضربة من كراعك، هضاك الوقت تقدر تمشي.
من هضاك النهار، جوانين قعد كل يوم الصبح، أول ما ينوض م النوم، يمشي للشجرة، يجي يجري من بعيد، وبكل قوته يضربها ضربة بكراعة. هذيك الشجرة ما تتأثرش بكل وما تتحركش من مكانها، وهو يجي لاورا طايح على ظهره. يْصَبّي..يَمْسح التراب من على دبشه، وبعدين يمشي في الرّكينة متاعة ويقعد غادي.
يوم م الايام، كيف كل مرة جا يجري من بعيد، وزقب ع الشجرة، وضربها بكل قوته، شوي لقيها بدت تميل..تميل، وبعدين جذورها بدن يظهرن شوية شوية، نين طاحت ع الوطا وجذورها كلهن بَرّا. جوانين فرح، وعدّا يجري شور امه، اللي سمعت حس الشجرة وهي تطيح ع الوطا، جت تجري. مسكت روحها زين، وقالت لولدها: توا يا وليدي، تقدر تمشي وين ما تبي. جوانين سلّم علي امه، وبدا السفر.
بعد ايام وايام وهو يمشي وصل مدينة. سلطان هذيك المدينة كان عنده حصان اسمه (رونديللو)، ما كانش فيه حد يقدر يركبه. كل اللي جربوا يركبوه، في الاوّل يبان كأنهم قريب يقدروا، لكن الحصان ينط بيهم نطة يعزقهم ع الوطا. جوانين صبى يتفرج عليهم، عرف أنه الحصان مشكلته أنه يخاف من ظله. مشى قال للملك: انا نقدر نركب ها الحصان. مشى للحصان في الزريبة، ناداه باسمه، طبطب عليه، وبعدين زقب على طول وركب على ظهره، وطلع بيه، وهو مخلي وجهه ديما شور الشمس. الحصان ما شافش ظله، ما خافش، وقعد جوانين زارّ عليه بركبيه، وشد اللجام وعدّا يلهد بيه. يا دوب خمسطاشر دقيقة الحصان صار منّه، وقعد طايع للركوب، كانه حولي صغير. لكن ما كانش يخللي أي واحد غير جوانين يقرب منه والاّ يركبه. من هضاك اليوم الملك خذا جوانين في خدمته، وكان غالي عليه واجد، لدرجة أنه العمال لخرين قعدوا قريب يموتوا م الحسد. وبدوا يفكروا في طريقة بيش يفتكوا منه.
طبعا لازم نعرفوا أن هضاك الملك كان عنده بنت، من كام سنة خطفها واحد ساحر كانوا يقولوا له (جسم بلا روح)، وما كانش حد يعرف شَيّ عنه. العمال عَدّوا للملك وقالوا له: راهو جوانين قاعد يقول انه يقدر يْفكّ بنتك م السحّار. الملك دزّ عليه ونْشده، عَمّك جوانين لقي روحه حاصل، وقعد يدور كيف يفتك من ها الحصلة. الملك يحساب أنه جوانين يبي يبصر معاه، زعل زعلة خلت عيونه زي النار، وقال له: يا إما تفك بنتي، والا نقطع راسك.
جوانين شاف أنه ما فيش فايدة، قال لهم: عطوني ها السيف الاصفر المعلّق ع الحيط. شَدّ العدة على الحصان (رونديللو) وعَدّا. جا ماشي وسط غابة، حَقّ سبع يْشَيّر له يبيه يصبي. جوانين كان خايف شوية م السبع، لكن تحَشّم يهرب، نزل م الحصان وقال للأسد: شن تبي؟ الاسد قال له:
- شوف نحنا هنا اربعة: انا وكلب وصقر ونملة. عندنا ها الحمار الميت نبو نْقَسّموه بيناتنا، انت عندك ها السيف، قطع الحمار، وعطي كل واحد قسمه.
جوانين قطع راس الحمار وعطاه للنملة، وقال لها: خوذي ها الراس، تديريه حوش تسكْني فيه، وتلقي فيه اكل امتى ما تبي. بعدين قطع الكرعين وعطاهن للكلب، وقال له: خوذ ها العظام تلقى فيهن ما تقرقض ديما. طلع الكرشة والمصارين وعطاهن للصقر، وقال له: هضا وكالك انت، وتقدر تشيله معاك فوق الاشجار اللي تحط عليها. وخذا اللي فضل م الحمار كله وعطاه للأسد، لأنه هو أكبر واحد في الاربعة وهضا حقه. جوانين ركب عَ الحصان وجا يبي يمشي، سمع صوت ينادي فيه. قال في عقله: لازم ما عرفتش ندير القسمة كويس، لكن الأسد قال له: انت كنت قاضي عادل، وخدمتنا خدمة كبيرة. كيف نقدروا نْردّوا لك ها الجميل؟ خوذ ها الحافر من حوافري، لما تمسكه فيدك، تقعد أقوى أسد في الدنيا. والكلب قال له: خوذ ها الشعرة من شناباتي، لما تحطه فوق شاربك، تقعد أسرع كلب في الدنيا. والصقر قال له: خوذ ها الريشة من جناحي، لما تمسكها فيدك تقعد أكبر وأقوى صقر يحوم ف السما. والنملة قالت له: انا نعطيك وحدة من صوابعي، لما تمسكها تقعد نملة، لكن صغيّرة صغيّرة، حتى بالمكبر ما حدش يقدر يشوفها.
جوانين خذا ها الحاجات، وشكر اصحابه الاربعة، وعدّا. طبعاً ما كانش عارف يصدق والا ما يصدقش الكلام اللي سمعه عن فايدة هذيك الهدايا، وقال في عقله: بلكي غير يضحكوا علي. أول ما تباعد عنهم شوية، صبّى، وقال: خليني نجرب ونشوف كلامهم صحيح والا لا. لقي روحه قعد أسد، وبعدين كلب، وبعدين صقر، وبعدين نملة. وبعدين جرب مرة اخرى، قعد نملة، صقر، كلب، أسد. وهكي تأكد أن الكلام صحيح موش كذب. مشى وهو مبسوط وزايط.
وين ما كْملت الغابة، لقي بحر، وعلى شط البحر لاخر قلعة. هذيك القلعة كانت هي قلعة السحّار (جسم بلا روح). جوانين دار روحه صقر وطار وحط على روشن مْسَكّر. وبعدين دار روحه نملة ودب..دب.. نين خش في الدار جوا. في هذيك الدار لقي بنت الملك راقدة. جوانين وهو ما زال نملة قعد يدب..يدب.. نين جا على خد البنت، قعد ينغمش فيها بشويش نين ناضت م النوم. مشى جوانين حول كراع النملة، وهي البنت تشوف قدامها جذع حد السماحة. جت تبي تْكَلَّم، شَيَّر لها بيده بيش تسكت، وقال لها بشويش: انا جاي بين نْفكّك، لكن لازم تْخَلّي السحّار يقول لك شني الطريقة اللي يموت بيها.
وين ما رَوّح السّحّار، جوانين دار روحه نملة وْكرَس. بنت الملك رَحّبت بالسّحّار، وخَلاّته يْقَعْمز حْذا كرعيها، ويْحطّ راسه على ركبيها، وقعدت تحكي له. قالت له: يا عزيزي يا ساحر، انا عارفة انك جسم بلا روح، معناها انك ما تموتش بكّل. لكن انا ديما نخاف انه حَدّ يعرف وين قاعدة روحك، بعدين يقتلك، ونا نقعد حزينة عليك. قال لها السّحّار:
- لك انتي نقدر نحكي، دامينك انتي قاعدة محبوسة هنا، وما تقدريش تخونيني. بيش نموت، لازم يكون فيه أسد قوي لدرجة أنه يقدر يقتل الأسد الأسود اللي في الغابة. لما يموت هضاك الأسد، يطلع من بطنه كلب اسود، جراي لدرجة أنه ما يقدرش يطق فيه إلا أسرع كلب في الدنيا. لما يموت الكلب الاسود يطلع من بطنه صقر اسود، ما نعرفش أي صقر يقدر يغلبه. لكن حتى كان انقتل الصقر الاسود، لازم اللي يقتله يْطَلّع من بطنه دَحْية سودا، ويجي يكْسرها على جبهتي، بيش روحي تطير بعيد، وانا نموت. ايش رايك، هذي حاجة ساهلة؟ ما عندك عليش تخممي.
جوانين وهو في شكل نملة سْمع بوذيناته كل شَيّ .. مشى طلع من الفجيوة اللي في الروشن. حَوّل روحه في شكل صقر، وعَدّا طار فوق الغابة. في الغابة حَوّل روحه أسد .. وقعد يمشي بين الاشجار، ويْبَحّت هنا وهنا، نين لقي الاسد الاسود. جاء الاسد الاسود هاجم عليه، لكن جوانين طبعا كان هو أقوى أسد في الدنيا، غلبه وقتله. لما صار هكي السّحّار في القلعة حَسّ راسه كيف اللي داخ. جوانين فتح بطن الاسد الاسود، طلع منها كلب اسود..عَدّا يجري يجري..لكن جوانين دار روحه كلب .. هو أسرع كلب في الدنيا، طق في الكلب الاسود، وقعد يتعارك معاه، نين غلبه وقتله. في القلعة السّحّار غلبه النوم ومشى رقد. جوانين فتح بطن الكلب الاسود، طلع منها صقر اسود وطار. عَدّا جوانين دار روحه أكبر صقر في الدنيا، وقعد يتعارك مع هذاك الصقر في السما، نين الصقر الاسود طبق جناحاته وطاح عَ الوطا ميت. (في القلعة الساحر جاته حمى قوية، وقعد يرعش م البرد تحت البطاطين).
جوانين عاود في شكل بنادم، فتح بطن الصقر.. لقي فيها الدحية السودا. خذاها وعَدّا للقلعة، وعطاها لبنت الملك .. بنت الملك فرحت بيها واجد. قالت له: كيف درت؟ قال لها جوانين: حاجة ساهلة بكل. المهم تَوّا الدور عليك. مشت بنت الملك للدار اللي فيها السّحّار، قالت له: كيف حالك توا؟ قال لها: انا في ورطة، لازم فيه واحد خانني. قالت له: جبت لك فنجان شربة، اشرب من ها الشربة، توّ تْدَفّيك.. الساحر ناض وطبس بيش يشرب الشربة. قالت له بنت الملك: راجي شوية، نكسر فيه دحية، بيش تقعد طيبة واجد. بنت الملك خذت هذيك الدحية وكسرتها على جبهة الساحر. على طول هذاك الساحر جسم بلا روح طاح ميت.
جوانين خذا بنت الملك .. وَروّح بيها لعند بوها، وقعدوا كلهم مبسوطين وزايطين، وبعدين ازوجها، وهم عدوا غادي، ونا جيت جاي.
________________________________________________

(*) سبق لي نشر هذا المقال في صحيفة "قورينا" ، الأربعاء 4/6/2008 .


الحلقة الأولى    الحلقة الثانية    الحلقة الثالثة    الحلقة الرابعة

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home