Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Yasin Abousaif Yasin
الكاتب الليبي ياسين أبوسيف ياسين

الأحد 26 سبتمبر 2010

الحلقة الأولى الحلقة الثانية الحلقة الثالثة الحلقة الرابعة الحلقة الخامسة

تاريخ ما أغفله التاريخ

ملاحم الجهاد الوطني الليبي (3)

ياسين ابوسيف ياسين

وهدد دور المجاهدين تحت قيادة الشيخ صالح باشا لطويش قائد الأدوار كل من يخضع من العربان للحكومة الإيطالية بالثبور وعظائم الأمور تارة بالتهديد و تارة بالترغيب ثم أرسل غزيا تحت رياسة أحمد العابديه وقصد هذا الغزي النواجع الخاضعة للحكومة الإيطالية بقرب موقع سلوق والمجتمعة تحت رئاسة شيخها عبدالكافي فهجم عليهم وأخذ ما وجده لديهم من خيل وإبل وسلاح ورجع غانما .

 

عقب هذا الغزو زحف العدو على الدور المتمركز بزاوية القطفية ووقعت معركة ضارية استشهد فيها الفارس المشهور أحمد العابدية مع بعض المجاهدين ورجع العدو إلى اجدابيا دون تحقيقه انتصارا حاسما وقد قتل في هذه الموقعة  قائد معسكر الزويتنه الكولونيل الإيطالي تلجر.

 

 في أواخر سنة 1332 هجري استعد هذا الدور لقطع الإمدادات بين اجدابيا والزويتينه حيث تأكد لديه أن كروانه (قافلة) تنقل التموين من الزويتينه إلى اجدابيا تحت حراسة قوية من الجيش الإيطالي فتربصوا بها في موعد خروجها والتحمت معها في معركة كبيرة انتهت بفوز الجيش السنوسي وإبادة الجيش الإيطالي وغنم المسلمون الكروانه المحملة بالمؤن والمواد الحربية بعد قتال ضاري استشهد فيه كثير من المسلمين و رجعوا في النهاية منصورين .

 

في ذلك قال الشاعر الشيخ أحمد لانقروط :

 

زينك يوم يوم الكيروانه                      ايخلص فى أياما فايتات

رقيق الدق داير طربخانه                  المدفع غاب تمن خالطات

او عاد اللى ايداروا فى العفانه      ايلاجو فى الحراب الماضيات

ظهور الخيل ساعة لنطنانه                  يشلن من بعيد باغايبات

قسم اعيون ضاويات الحسانه              او طلق اوجوه للمتعنسات

ان راد الله ما نرضوا عفانه               او نحنا فوق قدر عاتيات

 

وقال الشيخ موسى احموده :

 

ارسم سوق بين النقط فى الضحاه     تلاقن اقناه    ايشيب  اولجواد  جابو  ثناه

 

ارسم سوق بين النقط يا البيه       خبرهم عليه     اينقى اللى شاب من شيب فيه

حلف اللى عاقله مو سفيه         ان نطحت اقناه    كيف ما الوزاى يطلق اغذاه

بين الكراريس ساقو عليه         اوراحو بلاه       كما فرق عطشان وارد قناه

 

ارسم سوق ما عمر رينا مثيله     الضابح ثقيله    شرقى الخويمات بحرت فضيله

اوتمنن مطوايح م الضرب خيله    مرامى احذاه    من  قوم مى  فاكره فى الحياه

خاطر المهدى او قارى دليله       او لسمر امعاه        طابور  لاسلام  بيض  ثناه

 

ارسم سوق بين النقط على الديانه    مرفوع شانه    يوم نصر من عند واسع اذهانه

اشبوب رجم مرسول للكيروانه      حدر من سماه   على روس لصلاب رامى عناه

 

ارسم سوق بين النقط سوق دين     داير زنين         مو ضرب  تهبييت  متخلطين 

وتسمع ازقا الروم من المارتين     يثاغوا امعاه     بانغام شين  ما  تنفرز  له  لغاه

 

ارسم سوق بين النقط فى الصحارى  ذخيره مذارى   فى وسط بنتيل والعون وارى

سوق فيه يداكمن بالغدارى        او سنقها امعاه      سوق هذا مقبوض عملة شراه

 

ارسم سوق بين النقط فى النهار    ايلهلب ابنار          ايدلل او دلالته م الخيار

اصحاب البراطيل تمو اسطار     كيف الغمار    مطاويح كيف الهدم فى الديار

بين المسوع او بين الحرار       او واجد امعاه      تلاقا خلط دمهم فى الوطاه

 

ارسم سوق بين النقط سوق حنه   عقل خالطنه   وابقى ضربهن دك  ماطوحنه

طارشات مالاطشوهن ابعنه      اطوال العناه    بياض وجه من زوقت بالمراه

نين الذهب والثوى قسمنه        على مستواه     واجيفهم مطاويح حدفى احذاه

 

ورد في مذكرات القائد المصري الأميرآلي محمود عبدالواحد الذي كان متطوعا للجهاد ضد الغزو الإيطالي بصحبة اللواء محمد صالح حرب واللذين انضما للسيد أحمد الشريف سنة 1915 ثم بعد مغادرة السيد أحمد الشريف على ظهر غواصة ألمانية من العقيلة قاصدا تركيا في اغسطس 1918 وبصحبته اللواء محمد صالح حرب الذى عين في الجيش التركي برتبة فريق بقي الأميرالي محمود عبدالواحد بتوصية من السيد أحمد الشريف في صحبة السيد إدريس السنوسي الذي استلم أمانة الجهاد في سبيل الله والوطن ورد في هذه المذكرات ما يلي: 

ونظرا لعدم وضوح خط اليد فشرحها كما يلي :

وبعد انتهاء الموقعة أخذ المجاهدون في جمع السلاح والإستيلاء على الذخيرة والمأونة التي كانت على السيارات ثم أحرقنا السيارات بأن رشوا عليها البنزين الذي كان محمولا عليها إلى أن حرقت عن آخرها ودفننا شهدائنا وعدنا منتصرين لمعسكرنا. وتم نقل القبائل التي كانت بالقرب من بلال للغرب حتى وصلنا لعرق السبط أمام ميناء البريقة لإنتظار ما سيتخذه الطليان.

موقعة البريقة في 8 يوليو 1923

بعد أن انهزم الجيش الطلياني انهزاما منكرا في واقعة القطفية عمل على تجهيز جيش آخر لمهاجمة معسكر البريقة وليقطع الطريق على المجاهدين الذين كانوا في القطفية . وكان قوامه (وحدة سواري قوامها 150 عسكريا وأرسلهم بطريق الساحل تحت رياسة الشارف الغرياني وخالد القيصة) وكان الأسطول في انتظارهم أمام ميناء البريقة لإنزال قوات أخرى والعتاد الحربي والمأونه والعلائق اللازمة للخيول .

ولما وصلت فصيلة السواري على مشارف معسكر البريقة شرقا نظرهم المجاهدون المرابطون بمعسكر البريقة فأصلوهم نارا حامية واشتد القتال بينهم وكان الأسطول يطلق نارا لا هوادة فيها ولكن طلقاته كانت تذهب هباء داخل الصحراء لأن المجاهدين كانوا يتخذون من تلال الرمال ستائر لهم من مدافع الأسطول.

ولما سمعت نواجع المغاربه الساكنة قبلي البريقة طلقات الأسطول هبت لنجدة المجاهدين وكنت على رأس من قام من المغاربه ومنهم الشيخ ابوسيف ياسين وأخيه البطل الشيخ عبدالنبي ياسين والشيخ موسى احموده وأخيه الشيخ عبدربه احموده وغيرهم من الأبطال الذين أبلوا بلاء حسنا فجزاهم الله على ما قاموا به من الجهاد في سبيل الله.        

يتبع ....

ياسين بوسيف ياسين
yasinabuseif@yahoo.com


الحلقة الأولى الحلقة الثانية الحلقة الثالثة الحلقة الرابعة الحلقة الخامسة

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home