Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Yasin Abousaif Yasin
الكاتب الليبي ياسين أبوسيف ياسين

الخميس 17 مارس 2011

على ظفر فتاة ليبية

ياسين ابوسيف ياسين

لفت نظري مشهد غاية في الروعة والتلقائية بثته شاشات التلفزة المختلفة على مدى الأسابيع الماضية يتمثل في رسم العلم الوطني الليبي على ظفر فتاة ليبية بدقة تامة وكأنما تريد أن تقول للعالم أجمع أن هذا العلم جزء مني ولا يفرقه عني أي شيئ مثله مثل الظفر واللحم.

ولهذا العلم الوطني الليبي قصة تبدأ جذورها منذ أيام الجهاد الأولى الذي رفع رايته الأمام السيد أحمد الشريف السنوسي بعد الاحتلال الايطالي الغاشم سنة 1911 م  فقد كان في بادئ الأمر عبارة عن راية سوداء يتوسطها هلال ونجمة بيضاء وأصبح يعرف بالعلم السنوسي الذي جاهد وحارب في ظله وتحت لوائه الخفاق على ثلاث جبهات الإنجليز والإيطاليين والفرنسيين تحت شعار " الجنة تحت ظلال السيوف "  .

وبعد ان تنازل السيد أحمد الشريف لابن عمه السيد محمد ادريس المهدي السنوسي صار هذا العلم يرفرف على قصر الامارة في مدينة اجدابيا.

وعندما نالت ليبيا استقلالها التام وضعت الجمعية الوطنية دستورها في 7 اكتوبر 1951 الذي نص على ما يلي :

المادة 7 :

يكون العلم الوطني على الشكل والأبعاد الآتية :

طوله ضعفا عرضه ويقسم على ثلاثة ألوان متوازية أعلاها الأحمر فالأسود فالأخضر, على أن تكون مساحة اللون الأسود تساوي مجموع مساحة اللونين الآخرين وأن يحتوي في وسطه على هلال أبيض بين طرفيه كوكب أبيض خماسي الأشعة.

ويتمثل قول الشاعر في هذا العلم الوطني الليبي :

بيض صنائعنا سود واقائعنا     خضر مرابعنا حمر مواضينا

وبتلقائية تامة ودون تدخل من أحد رأى الثوار في علم الاستقلال ما يجمعهم في مختلف أنحاء البلاد ويوحدهم شرقي البلاد وغربيها شمالها وجنوبها فانضووا تحت راية علم الاستقلال المجيد .

وهناك أصوات تنادي بتغيير هذا العلم فأرجو من المجلس الانتقالي المؤقت عدم الانصياع لهذه الرغبات وانتظار الشعب حتى يجمع على اختيار ممثيلهم اللذين يكون من حقهم اختيار شكل الدولة والحكم وإعلان الدستور الذي يختارونه والعلم الليبي والنشيد الوطني الذي يرضون به.

والله من وراء القصد. 

ياسين بوسيف ياسين
yasinabuseif@yahoo.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home